الخميس 13-12-2018 04:54:42 ص : 5 - ربيع الثاني - 1440 هـ
أدوات المطامع الخليجية
بقلم/ توفيق الشرعبي
نشر منذ: 3 أسابيع و 6 أيام و 7 ساعات
الخميس 15 نوفمبر-تشرين الثاني 2018 09:06 م

 
ربما بدا للغازي الإماراتي السعودي ومرتزقته أن احتلال الحديدة أمر سهل ولايحتاج للمدة التي منحهم إياها جيم ماتيس وزير الحرب الأمريكي المحددة بثلاثين يوما مقابل ماحشدوا من عدد وعتاد، لكن الحديدة لم تكن كما توهموا سهلة الابتلاع.. لأنها رئة الشعب اليمني الصابر الصامد التي يتنفس من خلالها ،ولأنها أقسمت عهداً معمداً بدماء الشهيد الرئيس الصماد ألا يدنس ترابها محتل ولا عميل وهو قسم لوتعلمون عظيم في معيار أبناء الحديدة الذين وإن عُرفوا بالميل للسلام لكنهم لايقلون بأسا وشدة عن غيرهم من أبناء المحافظات الأخرى ممن يكبدون العدوان ومرتزقته هزائم نكراء في مختلف الجبهات بما فيها جبهة الحديدة التي شهدت خلال الأشهر الفائتة والأيام الأخيرة تحديدا استبسال رجال الرجال بمواجهتهم وقتالهم وتكبيدهم خسائر فادحة..
فعلى مدى مايقارب أربعة أعوام من العدوان على اليمن ولايزال هناك من يبرر المجازر وجرائم الإبادة بحق الأبرياء المدنيين باستعادة مايسمونها الشرعية .. وأن مايقوم به تحالف العدوان من تدمير للبنية التحتية واستهداف مقدرات ومكاسب نصف قرن ،بل يطال آثار ومآثر تاريخية تمتد لآلاف السنين، يصب في إطار مساعدة ومساندة "الأشقاء" لاستعادة الشرعية المغتصبة!!!
فمتى سيفهم أولئك أن " الشرعية "كذبة كبرى للتغطية على المطامع السعودية الإماراتية في بلادنا .. وأن معركة الحديدة أزاحت الستار تماما وكشفت لمن لايزال يتغابى عن معرفة الحقيقة بأن أهم المواقع اليمنية تواجه احتلالا عسكريا حقيقيا لايأبه للقتل ولا للدمار ولا للكارثة الإنسانية أمام تحقيق مطامعه..؟!!
لم يعد خافيا - إلا على الحمقى - أن المحتل السعودي الإماراتي الذي ترعاه أمريكا - عسكريا وسياسيا - استغل الخصومات السياسية بين الفرقاء اليمنيين التي بلغت ذروتها مع حلول الربيع العربي عام 2011 وعمل على تغذية الأحقاد حد الصراع المسلح بين الأطراف.. وحد استدعائها للمحتل ليحتل وطننا الغالي تحت وهم استعادة الشرعية وتحرير البلاد من أبنائها..!!!
فلاتجعلوا نار الانتقام وتصفية الحسابات تُلقي بكم وقودا لحروب المطامع الخليجية في وطننا الغالي الذي لن يفرط به أبناؤه المخلصون الأحرار وفي مقدمتهم منتسبو الجيش واللجان الشعبية.. ولاتستمرئوا الوقوف إلى جانب العدو التاريخي لبلدنا العريق وتضحوا بأنفسكم من أجل رفع علم المحتل الإماراتي والسعودي فيه تحت مسميات هزيلة أرخصها "شرعية" مخمودة في فنادق الرياض وابوظبي لاتملك قرار نفسها..!!
بإمكانكم كأدوات يستخدمها المحتل الإماراتي السعودي في الحديدة لتحقيق مطامعه أن تتابعوا مايحصل في المهرة من مخطط سعودي لاحتلال المحافظة وتسألوا أنفسكم لماذا يقف أبناء المهرة ذلك الموقف الوطني البطولي الرافض لوجود المحتل السعودي ؟..وما الداعي لتلك التحركات والاستفزازات والاعتداءات السافرة والعدوانية لقوات الاحتلال السعودي بحق أبناء المهرة..؟ فهل المهرة تحت سيطرة ماتسمونهم "الانقلابيين" أم أن المشروع مطامع سعودية إماراتية لكل المواقع المهمة في بلادنا ومنها الحديدة التي ساقكم إليها المحتل الإماراتي السعودي وردا؟ !!! ستبتلعكم الحديدة كأدوات للمحتلين وستُدفن المطامع الإماراتية السعودية في رمال الساحل الغربي وستتحرر كامل الأرض اليمنية من دنس الغزاة ..والأيام بيننا.!!

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مجازر العدوان .. ومشاورات السويد
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
 قنبلة مطار عدن التي فجرت مؤتمر لندن 10 ديسمبر 1963
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
مقالات
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
اللواء / علي محمد الكحلانيوهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
مشاهدة المزيد