الإثنين 22-10-2018 00:28:50 ص : 12 - صفر - 1440 هـ
استمرارية الثورة
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: شهر و يوم واحد
الخميس 20 سبتمبر-أيلول 2018 09:25 ص
 

ثورة الـ21 من سبتمبر 2014م ثورة شعبية تغييرية وطنية تحررية من الظلم والطغيان والفساد والهيمنة الاستعمارية وكل أشكال الوصاية الخارجية ومصادرة القرار السيادي اليمني.. وهي بهذا المعنى والدلالة تعد امتداداً نوعياً متطوراً لثورتي الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر ومواكبة لظروف ومعطيات المرحلة ومقتضيات ومتطلبات مواجهة استحقاقات التحديات التي فرضتها وتفرضها على الشعب اليمني والأمة العربية والإسلامية قوى الاستكبار الداخلية والخارجية المحلية والإقليمية والعالمية بأساليبها الشريرة الأكثر خبثاً في تآمرها وهمجية وفساداً وإجرام من كل الفترات السابقة وبالتالي تعد هذه الثورة تعبيراً مكثفاً عن كل المضامين الوطنية القومية والإسلامية والإنسانية التي حملتها الثورات اليمنية الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر والـ30 من نوفمبر التي أفرغت من محتواها بفعل تآمر قوى الهيمنة العالمية وأدواتها الوظيفية التابعة صنيعة الاستعمار أنظمة البترودولار مملكة آل سعود ومشيخة دويلة الإمارات وبقية الأنظمة الرجعية العميلة بالمنطقة, وبطبيعة الحال قوى الخيانة الداخلية التي لعبت أدواراً في إجهاض آمال وتطلعات شعبنا وأمتنا في التغيير والتحرر والاستقلال الوطني والوحدة..
وهاهي اليوم تعيد الكرة في عدائها للشعب اليمني أرضاً وإنساناً.. محاولة إجهاض هذه الثورة التي أعطت روحاً وإرادة إيمانية وطنية جديدة لليمانيين في مواجهة أعدائهم القدامى الجدد, وعلى رأسهم العدو التاريخي لشعبنا ولكل العرب والمسلمين نظام بني سعود الذي سخر ثروة الأمة لتدميرها وسفك دماء أبنائها ليس فقط في اليمن, وإنما على امتداد الوطن العربي والعالم الإسلامي, والذي كان اليمن يحكم الجوار الجغرافي الأكثر عرضةً لأذى هذا النظام الرجعي التكفيري الاستبدادي الإرهابي..
وهكذا فإن العدوان الغاشم المستمر للعام الرابع على التوالي يعيدنا إلى ستينيات القرن الماضي والعداء الذي ناصبته السعودية للثورة اليمنية الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر, ومن خلفها الإمبريالية الأمريكية والبريطانية وقبلهم وبعدهم إسرائيل والحركة الصهيونية العالمية, وهم ذاتهم اليوم من يحاولون عبثاً وأد ثورة الـ21 من سبتمبر التي قامت لتنتصر وتستمر في إرساء أسس صحيحة لحاضر ومستقبل اليمن رغم ضراوة العدوان الذي اتخذ صورة متطورة للحرب الاستعمارية التي تسعى إلى السيطرة على الأرض ونهب الثروات واستعباد وإركاع شعب عريق وعظيم لطالما أبى الركوع لغير الله طوال تاريخه..
وهنا نقول لا تشبه الليلة البارحة, فمهما بلغت قذارة هذه الحرب العدوانية على شعبنا المدرك أن عظمة نصره مستمدة من قدرته على الصمود والتصدي لعدوان لم يسبق أن تعرض له شعب آخر عبر التاريخ..
ولذلك كله فإن ثورة الـ21 من سبتمبر النابعة من صميم روح هذا الشعب وعمقه الإيماني الوطني الحضاري الأصيل الذي لا ينام على ضيم, ولا يقبل على نفسه الخنوع والإذلال وتدنيس أرضه المباركة بإقدام الغزاة, وجدت لتبقى وتنتصر محققة أهدافها في الحرية والكرامة والسيادة والوحدة والاستقلال الذي لا ينتقصه أي شكلٍ من أشكال الهيمنة والوصاية لا لآل سعود فحسب, بل لأية قوى في هذا الكون مهما كان جبروتها وتجبرها.. إنه خيار اليمانيين الوحيد, ولا خيار سوى الحياة بعز وشموخ يليق بشعبٍ طالما تصدر أمته في رفع راية الإسلام في أصقاع المعمورة.. ناشراً الحرية والعدالة وقيم التسامح والسلام.. إنها استمرارية الثورة اليمنية التي ستصنع مجد حاضر اليمن وأجياله القادمة.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حسن محمد زيد
توضيح أو شهادة
حسن محمد زيد
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
لماذا العدوان علينا؟!
توفيق الشرعبي
مقالات
عبدالله عبده الذيفانيسبتمبر.. ثورة عابرة للحدود
عبدالله عبده الذيفاني
استاذ/عباس الديلمي من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/عباس الديلمي
خبير عسكري واستراتيجي/عميد ركن / عابد محمد الثورالغزاة بين كماشة الدريهمي وكيلو 16
خبير عسكري واستراتيجي/عميد ركن / عابد محمد الثور
توفيق الشرعبي معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
اللواء الركن/علي حمود الموشكيعروس البحر .. ومصائد الموت
اللواء الركن/علي حمود الموشكي
مشاهدة المزيد