الثلاثاء 18-12-2018 18:11:01 م : 10 - ربيع الثاني - 1440 هـ
سواعد الرجال سيكون لها كلمة الفصل
بقلم/ كاتب/احمد ناصر الشريف
نشر منذ: 3 أشهر و 4 أيام
الخميس 13 سبتمبر-أيلول 2018 11:12 ص

سبق واكدنا في اكثر من مناسبة بأن اليمنيين قد تعلموا من الدروس السابقة فيما يتعلق بمخادعة تحالف العدوان وان المؤمن لا يلدغ من جحر مرتين .. وعليه فان مايقال ويشاع حول وقف اطلاق النار وانهاء العدوان على اليمن لن يتحقق ابدا الا عن طريق سواعد الرجال الأبطال من ابناء الجيش واللجان الشعبية وليس من خلال المشاورات والهدن المزعومة التي يتخذ منها تحالف العدوان ومرتزقته راحة لالتقاط الأنفاس ثم يعاودون عدوانهم البربري على اليمن وشعبها العظيم بوتيرة أشد وهو مايؤكد استمرارهم في نفث سمومهم وحقدهم على اليمن وشعبها ولن يتوقفوا ابدا من ذات أنفسهم لأن هدفهم الأساس تدمير كل شيئ وجعل اليمن خرابا ونقل اليه السيناريو الليبي ليتقاتل ابنائه مع بعضهم وهم يمولوا الحروب الداخلية ويتفرجون بدليل انهم نفذوا جزء من هذا السيناريو المرعب في المحافظات الجنوبية التي يسيطر عليه العدوان بعد انسحاب الجيش واللجان الشعبية منها وخاصة في عدن وأبين وحضرموت ويريدون ان يواصلوا ماحققوه من دمار وخراب في بعض المحافظات الجنوبية الى تعز ومارب والحديدة ثم ينقضوا على مختلف المناطق الشمالية بدون استثناء ويمهدون لذلك بحملة اعلامية شرسة كما يحدث حاليا تزامنا مع تصعيدهم في الساحل الغربي وفيما وراء الحدود تقوم بالتهويل وتخويف الناس وان كانت في مجملها ترسم للواقع اليمني الجديد وللمستقبل الذي يخططون له صورة قاتمة سوداء ومتشائمة من خلال الايحاء بأن الوضع في اليمن في حالة غليان وعلى حافة الانفجار.

كما تصور حملتهم الاعلامية المفبركة الوضع الاقتصادي والأمني بأنه خطيرجدا لاسيما بعد ان تمكنوا من محاربة العملة الوطنية وجعلها تنهار امام الدولار وانه ينذر بكارثة مستغلين تأخر صرف المرتبات في الظروف الاستثنائية التي تمر بها اليمن بسبب العدوان البربري عليه وتعاون العملاء والمرتزقة معه وذلك لصرف الأنظار عن الدور الكبير الذي سيلعبه اليمن بعد انتصاره والدفاع عن سيادته واستقلاله وتحرير قراره السياسي من الوصاية الخارجية لاعتبارات الحجم السكاني والموقع الجغرافي والثروة الواعدة التي يمتلكها الشعب اليمني وممنوع عليه استخراجها بالاضافة الى البعد الحضاري والتاريخي والمكانة التي تحتلها اليمن على الصعيدين العربي والاسلامي وهي عوامل في مجملها تخلق الاهتمام الدولي باليمن وتجعل هذا البلد الناهض محط انظار الكثير من الدول ممن ترغب في ايجاد مصالح مشتركة وتبادل المنافع معه كيمن جديد يمتلك سيادة قراره السياسي خصوصا بعد ان استطاع ان يحافظ على وحدته ويعززها بثورة 21 سبتمبر الشعبية التي تعد معجزة حقيقية في جنوب الجزيرة العربية تستحق الاعجاب والاهتمام بها بدل شن الحرب والعدوان عليها وهي الحقيقة التي حلت على اذهان وعقول وتفكير اعداء اليمن في الداخل والخارج بمثابة الصاعقة التي اتت لتجتث كل مؤامراتهم الخبيثة وخططهم الفاشلة والدنيئة.

 وان كان كلما يقوم به النظام السعودي ومن تحالف معه ليؤكد على صلابة الموقف المبدئي للشعب اليمني الذي ينطلق منه في الدفاع عن سيادته واستقلاله ودفع العدوان عنه بهدف بناء يمن جديد تسود دولته العدالة والمساواة لكل ابنائه ولكن لن يتأتى ذلك الا عبر سواعد رجال الرجال لاسيما فيما وراء الحدود الذين ستكون لهم الكلمة الفصل في انهاء العدوان وفك الحصار وليس عبر التفاوض والهدن الكاذبة والمشاورات التي يتخذ منها تحالف العدوان مبررا لتعزيز قدراته والدفع بعملائه ومرتزقته لاحداث اختراقات في مختلف الجبهات تواجه بعزيمة واصرار الرجال على افشالها كما حدث ويحدث حاليا في الساحل الغربي ومارب والجوف وما وراء الحدود.

  وكلما ضاق الخناق على النظام السعودي فيما وراء الحدود من قبل رجال الرجال ابناء الجيش اليمني واللجان الشعبية كلما صعد النظام السعودي من حملاته الاعلامية المغرضة والمضللة ضداليمن وشعبها العظيم بهدف قلب الحقائق وتضليل الرأي العام العالمي بل والضحك على ابناء شعب نجد والحجازالمغيبون عن واقعهم تماما مستخدما مايريد من قاموس البذاءة والشتائم والافتراءات والأكاذيب التي لايصدقها عقل ولا يستسيغها منطق.. غير مدركا هذا النظام الأرعن ان حملات امبراطوريته الاعلامية التي ينفق عليها مليارات الدولارات لن تزيد الشعب اليمني الا صمودا وصلابة في مواجهة عدوانه ومن تحالف معه ضد اليمن وافشال كل مخططات التآمر والعداوة التاريخية التي اختزنها النظام السعودي منذ أمد بعيد لتركيع الشعب اليمني ومحاربة انطلاقته على درب التقدم والنهوض وتحرير قراره السياسي من وصايته.. ذلك ان الاعلام السعودي البليد الذي تركزت مضامينه السخيفة والممجوجة للمن على شعب اليمن العظيم والاستعلاء عليه وتحقيره وتذكيره في كل حين بعطايا آل سعود وخيرهم عليه مستخدما في ذلك بعض العملاء والمرتزقة والمأجورين من الكتاب والاعلاميين الخونة والجثث المحنطة من بقايا المرتبطين بالاستعمار القديم والحديث.

ان الهجمة الاعلامية الشرسة التي يقودها الاعلام السعودي ومن تحالف معه لن تزيد اليمنيين الشرفاء الا قناعة وتشبثا بنهجهم الذي اختاروه لأنفسهم دون وصاية من احد سواء على درب مواجهة العدوان وتحقيق الانتصار عليه او على درب البناء السياسي والديمقراطي والتنموي غير آبهين بكل تلك المخططات التآمرية التي تحاك داخل الرياض وأخذت اشكالا مختلفة تارة بشن العدوان المستمر على اليمن للعام الرابع على التوالي او بالتخريب الاقتصادي عن طريق سحب العملات وادخال كميات من العملات المزيفة وتهريب المواد الأساسية وفرض الحصار الجوي والبري والبحري بهدف تضييق الخناق على المواطن اليمني ومحاربته في عيشه ومصدر رزقه.. وتارة بشن الحملات الدعائية الكاذبة والتعبئة المضادة المكشوفة لليمن داخل السعودية وغير ذلك من أساليب العداء التاريخي الذي عادة مايظهر عندما يحقق الشعب اليمني نقلة جديدة في حياته يتغلب بها على واقعه الممزق بفعل الظروف والأوضاع التي فرضت عليه في الماضي بسبب التدخل السعودي في شؤونه الداخلية. وكما هو معروف فان النظام السعودي في كل محاولاته التآمرية سواء في الماضي او الحاضر وخاصة بعد قيام ثورة 21 سبتمبر الشعبية التي جاءت مصححة لمسار الثورة الأم (سبتمبر واكتوبر) يراهن على حصان خاسر لتحقيق اهدافه متجاهلا ان شعبنا اليمني يدرك ابعاد المؤامرة والعداوة التاريخية التي يضمرها نظام آل سعود لليمن والتي توجت بشن عدوان بربري عليه شاركت فيه اكثر من ثلاثين دولة.. وهذا الحقد الأعمى يحجب عن آل سعود حقيقة ان الشعوب الحرة مهما اثقلتها المعاناة وكبدتها سنين القهر الاستعماري والتدخل في شؤونها واستغلالها فان ذلك الى حين.. وان أساليب الفتنة وشراء ضعفاء النفوس وخلق أجواء تعكير الأمن والاستقرار قد ذهب زمنها وولى الى غيررجعة .

  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
ما بعد مشاورات السويد!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ أحمد الحبيشي
مكاسب السويد ووفاة المبادرة الخليجية
كاتب/ أحمد الحبيشي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كلمة  26 سبتمبر
مشاورات عبثية
كلمة 26 سبتمبر
مقالات
دكتور/عبدالعزيز بن حبتوربومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/عبدالعزيز بن حبتور
اللواء الركن/علي حمود الموشكيعروس البحر .. ومصائد الموت
اللواء الركن/علي حمود الموشكي
استاذ/عباس الديلميمن شواهد أنهم لا يقرأون (1)
استاذ/عباس الديلمي
كلمة  26 سبتمبرمنطق المهزومين
كلمة 26 سبتمبر
ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﺮ
أمة الملك الخاشب
مشاهدة المزيد