الإثنين 24-09-2018 14:51:27 م : 14 - محرم - 1440 هـ
خبث آل سعود
بقلم/ عقيد/جمال محمد القيز
نشر منذ: 3 أسابيع و 4 أيام و ساعتين
الخميس 30 أغسطس-آب 2018 12:24 م

أثبتت الأحداث والوقائع عبر مختلف المراحل التاريخية من المسيرة الوطنية بان السعودية تشكل مصدرا رئيسيا في التآمر على اليمن لإخضاعه والهيمنة عليه وجعل مسؤولي اليمن إمعة وتابعين لسياستها الهوجاء التآمرية ليس على اليمن وحسب, بل تريد ان تتحكم وتأمر وتتسلط على الأمة العربية والإسلامية وكما هو حادث من تآمر لتمزيق الوطن العربي بتخطيط ودعم ومسانده من أمريكا وإسرائيل اللتين توفرا لها كل الإمكانات التدميرية واللوجستية والوقوف معها في المحافل الدولية بتبرير سياستها التآمرية التي تخدم أعداء الأمة العربية والإسلامية.

إن اليمن عندما أراد أن يخرج عن هيمنة وتسلط السعودية وأن يكون قرارها وتوجهها وخططها من نبع القرار اليمني دون املاءات أو شروط أو تدخل لأحد في سياسة وتوجه وخطط وبناء اليمن ثار جنون السعودية واجندتها وسلطة الدول المتغطرسة والخبيثة والحاقدة وجمعت حثالة ومرتزقة العالم لكي تقوم بإعادة العملاء والمرتزقة الى أحضانها وسلواها وعدم الخروج عن بيت الطاعة.. هذه السنة الرابعة وهم يحاربوننا ويدمروننا ويقتلوننا شيوخنا ونساءنا وأطفالنا ولكن هيهات منا الذلة او الاستسلام.

ان الحرب العسكرية والاقتصادية وإغلاق المنافذ وتدمير البنية التحتية وقتل المدنيين أطفالا ونساءً بطائراتهم وصواريخهم لن تزيد الشعب اليمني إلا قوة وشجاعة وصموداً أسطوريا وتحشداً وتوجهاً من جميع أبناء الشعب اليمني بجميع مكوناته وأطيافه المجتمعية إلى التماسك والترابط والتوجه إلى الجبهات لمواجهة هؤلاء البغاة الطغاة المتسلطين المستكبرين لكي نعرفهم بان احتلال اليمن أو استعمار أبنائها او الاستعباد قد ولى ولا تراجع فيه أبدا مهما حشدتم ودمرتم فنحن واثقون بقوة الله (وما النصر الا من عند الله) وان هؤلاء المستضعفين هم المنصورون بإذن الله.. قال تعالى: (وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم) ولن نتراجع عن هذه المسيرة الذي تحفظ للشعب اليمني كرامته وعزته وعدم الخضوع لأي دولة مستبدة وان اليمنيين الذين انطووا تحت هؤلاء الأعداء الذين لم يستغلوا فرصة العفو والتسامح لم يستوعبوا الدروس البليغة التي تلقاها على أيدي أبطال القوات المسلحة واللجان الشعبية والأمن والشرفاء من أبناء شعبنا الأمر الذي يتطلب من الجميع الارتقاء الى مستوى الأحداث ومواجهة التحديات ودحض الإشاعات والتصدي الحازم لكافة أشكال الأنشطة التخريبية وأعمال التجسس لصالح العدو وان يكون الجميع في أقصى درجات الاستعداد والمواجهة للتعاطي مع اي موقف ناشئ من العدو ومرتزقته وأمثالهم من القوى الشريرة المخادعة التي في الداخل التي تقوم بتحديد الأهداف للعدو وعلينا جميعا ان نقف في وجه كل من يعبث ويتآمر ويساعد الأعداء على قتل أبناء جلدتهم وان الإبلاغ عن هؤلاء وردعهم واتخاذ الإجراءات القانونية ضدهم يجعل الشعب اليمني ينعم بالأمان والاستقرار ويواصل مسيرة التقدم بكل عزيمة واقتدار في ظل مسيرة صادقة وامينة تحفظ لليمن عزته وكرامته.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
توفيق الشرعبي مفاوضات جنيف
توفيق الشرعبي
صحفي/احمد ردمان الزبيريالوطن يناديكم
صحفي/احمد ردمان الزبيري
كاتب/احمد ناصر الشريف بنو سعود ونظامهم على وشك الزوال
كاتب/احمد ناصر الشريف
صحيفة 26 سبتمبرلمن يريد السلام؟!
صحيفة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد