الخميس 13-12-2018 10:09:07 ص : 5 - ربيع الثاني - 1440 هـ
جرائم حرب ترتكب بحق أطفال اليمن
بقلم/ زيد البعوة
نشر منذ: 4 أشهر و يومين
الجمعة 10 أغسطس-آب 2018 11:41 م

أطفال اليمن على مدى أربع سنوات وهم يعيشون وضعا استثنائيا نتيجة العدوان السعودي الأمريكي إلى درجة أن أرواحهم ودماءهم أصبحت معلقة بين قنابل طائرات العدوان وبين صمت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي الذين اشتركوا في جرائم العدوان البشعة والتي تفاقمت حتى طالت الأطفال بشكل مباشر الذين جعلت منهم طائرات العدوان هدفاً رئيسياً لها في مختلف المحافظات اليمنية تقتلهم بكل وحشية وتهدر دماءهم وتختطف أرواحهم وتمزق أشلاءهم في ظل صمت دولي وأممي تجاوز الحدود..

ولأن الطفل إنسان له حق العيش في هذه الحياة فهو حالة استثنائية في الحروب والصراعات وهناك مواثيق وقوانين دولية تنص على حرمة استهداف الأطفال في كل زمان ومكان وهناك منظمات تم إنشاؤها للاهتمام والعناية بالأطفال على طول وعرض العالم إلا أن كل هذه المنظمات لم تستطع أن تعمل شيئاً للطفل اليمني على مدى أكثر من 3 أعوام من العدوان السعودي الأمريكي على اليمن ..

أكثر من 100 يمني في منطقة ضحيان محافظة صعدة سقطوا ما بين شهيد وجريح معظمهم أطفال نتيجة الغارات التي شنها طيران العدوان السعودي الأمريكي مستهدفاً الحافلة التي كانت تقلهم وسط سوق مدينة ضحيان مرتكباً جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وجريمة ضد الطفولة جريمة مركبة شنعاء نكراء بكل المقاييس تستنكر هولها الكائنات ..

هكذا وصل الحال يتحالف العدوان أجرام وغطرسة لا حدود لها إلى درجة أن أطفال اليمن لاحق لهم في الحياة في نظر دول العدوان السعودي الأمريكي لاحق لهم في التعليم لاحق لهم في الصحة والعناية والغذاء حسب اعتقاد الأمريكان والصهاينة إلا أن أطفال اليمن لهم حقوق كفلها لهم الله ودعا إلى احترامها مثلهم مثل أي طفل في هذا العالم ولهم حقوق تنص عليها مواثيق الأمم المتحدة كأطفال بعيداً عن توجه أسرهم وانتمائهم وأهدافهم السياسية..

في اليمن الطفل مستهدف في المدرسة مستهدف في التعليم مستهدف في المستشفى مستهدف في الطريق مستهدف في دار المكفوفين مستهدف في منزله مستهدف في كل شؤون حياته يقتل بكل وحشية بالطائرات وبأحدث الأسلحة حتى المحرمة دولياً لكنها حلال في اليمن خاصة عندما تقتل الأطفال مثل القنابل العنقودية والانشطارية وغيرها في اليمن الطفل لا يوجد لديه تأمين غذائي ولا رعاية صحية بسبب الحصار المفروض من قبل العدوان فمن لم يقتل بالطائرات من أطفالنا يموت من الجوع بسبب سوء التغذية أو يموت من المرض بسبب انعدام المستلزمات الطبية وهكذا على طول وعرض المحافظات اليمنية يقتل أطفالنا ويموتون كل يوم ولاحق لهم في العيش ولا نصير لهم ولا من يشفق عليهم لا منظمات ولا أمم متحدة ولا مجلس امن ولا شيء…

ورغم كل ما يتعرض له الطفل اليمني من ظلم واستهداف وقتل ووحشية وإجرام بدون أي مبرر شرعي أو قانوني فمن لم يقتل تَدّمَر منزله وصار بلا مأوى وبلا مدرسة وبلا مشفى حياته معرضة للخطر في اي لحظة بعض الأطفال قتل جميع أٌفراد أسرته وتدمر منزلهم بالكامل وصاروا وحيدين في وسط مجتمع محاصر ومهدد بالقصف كل يوم وكثير من الحالات الإنسانية التي تدمي القلوب ولا يتسع المقام لذكرها إلا أن كل هذا يزرع في أطفال اليمن القوة المعنوية والأمل في المستقبل

وتعلموا من هذا أن الاعتماد على النفس فضيلة وأن مواثيق الأمم ومنظمات الحقوق مجرد حبر على ورق لا تقدم ولا تؤخر وأن الله سبحانه هو من سيحرس من تبقى من أطفالنا ومن سينتقم لمن قتل منهم وقد وعد بذلك ووعده لا يتخلف ولا يتبدل ومن سلب أطفالنا حقوقهم لن يكون له حق يوم القيامة ومصيره جهنم وبئس المهاد..

أين ستهرب دول العدوان من حقيقة الجرائم التي يرتكبها طيرانها بحق أطفال اليمن والتي هي موثقه بالصوت والصورة في كل المحافظات اليمنية في الشمال والجنوب إلى اليوم حتى وان اشترت دول العدوان موقف الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي فهذا لن يمسح عنها عار الاجرام والوحشية لا أمام الشعوب ولا أمام التاريخ ولا أمام الأجيال القادمة

لأن هذه الجرائم بحق الطفولة اليمنية ستبقى وصمة عار في جبين المجتمع الدولي بشكل عام وفي جبين المنظمات الحقوقية وفي جبين دول العدوان بشكل خاص ولا بد أن يأتي اليوم الذي سوف يلاحق فيه هؤلاء المجرمون ويحاكمون محاكمة عادلة حتى وان تأخر الزمان لكن الجرائم بحق الطفولة اليمنية ستظل تلاحقهم إلى مالا نهاية.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مجازر العدوان .. ومشاورات السويد
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
 قنبلة مطار عدن التي فجرت مؤتمر لندن 10 ديسمبر 1963
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
مقالات
كاتب/موسى الفرعيتابوت التحالف العربي
كاتب/موسى الفرعي
اللواء / علي محمد الكحلانيالوطن أبقى وأهم
اللواء / علي محمد الكحلاني
مشاهدة المزيد