الأحد 18-11-2018 14:50:52 م : 10 - ربيع الأول - 1440 هـ
هل وقعت السعودية في فخ الغرب..؟!
بقلم/ كاتب/جمال حميد
نشر منذ: 3 سنوات و 7 أشهر و يومين
الخميس 16 إبريل-نيسان 2015 06:20 م
تتواصل المباحثات النووية بين إيران ودول الغرب ممثلة بأمريكا من جهة، وفي اليمن تواصل السعودية انتهاك حقوق الإنسان في أكثر من موقع وتواصل القصف للأسبوع الثالث على التوالي معلّلة بذلك قصفها لمواقع عسكرية بينما الواقع والصور تقول غير ما يتحدّثون به في قنواتهم ووسائلهم الإعلامية.
ظلت علاقات البلدين، اليمني والسعودي توصف بالممتازة بين بلدين شقيقين طوال الفترة الماضية منذ اتفاقية الطائف ومروراً باتفاقيات ترسيم الحدود وحتى ما قبل بداية ما تسمى "عاصفة الحزم" التي جاءت وقصمت ظهر البعير وأدخلت السعودية في القائمة السوداء عند الشعب اليمني حتى وإن كان ذلك القصف كما يبرّره السعوديون لدعم الشرعية التي لم تع قيادة المملكة أن الشرعية في اليمن لا يملكها إلا الشعب فقط وعليهم أن يؤيدوا الشعب لا أن تكون لهم أسباب واهية لتدمير الحرث والنسل في اليمن واستهداف واضح للبنية التحتية ومخازن الغذاء في اليمن السعيد.
لقد ظلت السعودية تتحكّم بأمور المنطقة خلال الفترة الماضية دون أن يمسسها أي تدخل خارجي، وهي من تقمع حقوق الإنسان وتكمّم الأفواه، وتحارب الحرية الصحافية، وحقوق المرأة ووو..إلخ إلا أنها اليوم وعبر تدخّلها غير المبرّر في الشأن اليمني وانتهاكها الواضح للسيادة الوطنية اليمنية فإنها ومن وجهة نظري وقعت في فخ الغرب بحيث أنها ستصبح ـــ الآن و إن أشركت دولاً أخرى في عمليات القصف ـــ أولاً عرضة للمساءلة القانونية الدولية عبر محكمة الجنايات الدولية لما تنتهجه من أفعال وقصف لمواقع مدنية، وثانياً عرضة للابتزاز الغربي الذي سيكون واضحاً، وسيُستخدم الآن ضدها للرضوخ لما ستنتجه المباحثات النووية بين إيران والغرب والتي كانت تعارضه السعودية التي تعتبر إيران الند الوحيد لها في المنطقة والذي يمكن أن يأخذ دورها وسيطرتها وهيمنتها.
على السعودية وغيرها من الدول التي تريد إخضاع اليمن تحت سيطرتها بالقوة والقصف أن تعي بأن شعب اليمن العظيم وبغريزته القبلية لا يقبل بأحد وصياً عليه ولو حتى بالقوة.. فاليمنيون أيّدوا الحوار والتسويات السياسية لأنها لا تُفرض عليهم بقدر ماهي توافق عام حول محددات المرحلة القادمة.. فاسألوا التاريخ عن اليمني وكم هو عنيد وقوي في مواجهة التحديات خصوصاً الخارجية.
السعودية وقعت بالفخ وبعد أخذها الضوء الأخضر من حليفتها أمريكا بدأت تقصف اليمن وطناً ومواطناً، وقصفت معه كل ما هو جميل في هذا الوطن، وما تبقى من سيادته المهدورة، فاليمني بغريزته لا ينسى أيّ معتدٍ عليه فابشروا يا ملوك السعودية، فأبناء الضحايا وأقاربهم لن ينسوا أبداً قصفكم العنيف لآبائهم وأبنائهم وإخوانهم، وأخواتهم، ونسائهم، وأطفالهم، مهما مرّت الأيام، فالتاريخ كتبها وصمة عار على جبين آل سعود كيف أنهم تركوا القدس تُنتهك من الصهاينة وعملوا على انتهاك اليمنيين أرضاً وشعباً.
في اعتقادي الآن ستبدأ المطالبات الدولية لملاحقة آل سعود وملوكها الذين أباحوا عاصفة الحزم وستبدأ عملية الابتزاز التي ستخضع بموجبها المملكة السعودية لأي اتفاق يتم بين إيران ودول الغرب ممثلة بأمريكا وسيكون إلزامياً على المملكة السعودية أن تُهيء كافة الأجواء وتسخّر كل إمكانياتها لإنجاح ذلك الاتفاق الذي من المزمع توقيعه بصيغته النهائية في 30 يونيو القادم.
لقد كان اليمن الفخ الكبير الذي وقعت فيه السعودية وهي الآن وبعد مضي أسبوعين من القصف المتواصل وبدخولهم الأسبوع الثالث فإنها تبحث عن المخرج السريع والآمن للفخ الذي تم حياكته وتفصيله عليها حتى لا تستخدم أموالها ضد الاتفاق النووي وتحويل ذلك الاستخدام لما يخدم الاتفاق.
لقد ظلت السعودية وعبر الفترات الماضية من حقب التاريخ تجمعها روح الإخاء والمودة وروابط الإسلام الحنيف مع اليمن واليمنيين، ولكن سرعان ما سيتلاشى ذلك بعد أن أصبح لليمنيين ثأر لدى المملكة العربية السعودية، وهذا الأمر الذي سيطول تحقيقه ولكن في الأخير سيؤتي نتائجه المطلوبة وعلى مدار الاستراتيجية القادمة في بناء الشرق الأوسط الجديد.
> أخيراً:
أمام السعودية خيار لا ثاني له وهو الوقف الفوري لعملية القصف بحق الشعب اليمني، وإعادة التحالفات القديمة التي يمكن لها أن تخرجها من شرك الفخ الذي وقعت فيه، وذلك بأن تجمع كل اليمنيين على طاولة حوار وتدعم انضمام اليمن لمجلس التعاون الخليجي وإلغاء نظام الكفيل على العمالة اليمنية عندها فقط سيفكر اليمنيون بأن تعود علاقتهم بالشقيقة السعودية كما كانت وسيكونون لها السند القوي في الأزمات والظروف التي قد تمر بها المملكة في الزمن القريب جرّاء ما ستنتجه اتفاقية النووي بين إيران والغرب.
العاطفة عند اليمنيين كعادتها ستكون الحكم الفصل في الأيام القادمة لو عملت المملكة السعودية على إعادة النهضة في اليمن خلال فترة وجيزة وستعود بماء وجهها لتتسيّد الموقف والسلطة في المنطقة.

gammalko@hotmail.com


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحالحوار الذي نريده بعد إسقاط العدوان
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كلمة  26 سبتمبرلا خيار إلا النصر!!
كلمة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميما وراء الأكمة!!
استاذ/عباس الديلمي
كلمة  26 سبتمبربدمائهم ننتصر
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد