الأربعاء 19-09-2018 13:32:08 م : 9 - محرم - 1440 هـ
مرضى على الرصيف
بقلم/ واثق شاذلي
نشر منذ: 3 سنوات و 9 أشهر و 26 يوماً
الأحد 23 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 09:33 ص

- ليس هناك ما هو اقسى على الإنسان من المرض نفسه إلا عجزه عن الحصول على العلاج اللازم له. والنظر إلى المريض من قبل أهله وذويه بعين الحسرة والكمد لضعف إمكانياتهم وقلة حيلتهم في الحصول على علاج لمريضهم داخل البلاد أو خارجها. واثق شاذلي -

ليس هناك ما هو اقسى على الإنسان من المرض نفسه إلا عجزه عن الحصول على العلاج اللازم له. والنظر إلى المريض من قبل أهله وذويه بعين الحسرة والكمد لضعف إمكانياتهم وقلة حيلتهم في الحصول على علاج لمريضهم داخل البلاد أو خارجها .

أما المرضى الذين أتحدث عنهم اليوم فهم مرضانا من الصحفيين الذين لم يحصلوا على علاج لأمراضهم الكبيرة داخل بلادهم في الوقت الذي يحصل فيه غيرهم على العلاج في الداخل والخارج لأمراض يمكن لأي طبيب مبتدئ من أطبائنا القيام بعلاجها .

هؤلاء الذين افنوا زهرات شبابهم وقدموا رحيق حياتهم لخدمة صاحبة الجلالة وفي بلاطها إذا نزل في الواحد منهم نازل من تلك الأمراض الكبيرة أو الخبيثة أو الغريبة أو المستعصية أو المطلوب علاجها في الخارج أو التي يتطلب علاجها في الداخل نفقات كبيرة لا يستطيع المريض أو أهله توفيرها, عندها يجد المريض نفسه وقد أُلقي به خارج أسوار بلاط صاحبة الجلالة إلى رصيف الحياة في انتظار عون لا يأتي ومساعدة لا تصل ورحمة لا تعرف الطريق إليه, وهكذا وكأنه كتب على هؤلاء إلى جانب تحملهم لأوجاع المرض وآلامه تحمل أيضا أوجاع الجزاء الذي يلاقونه من مؤسسات عملهم أو منظمات الدفاع عن حقوقهم .

هؤلاء للأسف كثر وسأتناول هذه المرة أحدهم من الشباب العاملين في بلاط صاحبة الجلالة وفي صحيفة ومؤسسه (14 اكتوبر) للصحافة هو الزميل ناصر محمد عبدالله, والذي أفنى زهرة عمره في العمل الصحفي وخاصة الصحافة الرياضية, لكنه ومنذ ثلاثة أعوام أصبح أسيرا للمرض متنقلا بين كثير من المستشفيات في عدن دون فائدة تذكر إلا من تلك النفقات الكبيرة التي تتكبدها أسرته مقابل الأدوية دون تحقيق أي تقدم في صحته أو تحسن في حالته، ماذا قدمت له صحيفته ومؤسسته ونقابته من أياد بيضاء في أيامه السوداء هذه؟

ناصر ليس أول صحفي من هؤلاء ولن يكون آخرهم, ولكن لا يمكننا أن نتركه فريسة بين أنياب المرض يعاني ما عاناه كثير ممن سبقوا من زملائه في المهنة ويلاقي ما لاقوه, وفي الوقت الذي نناشد فيه مؤسسة 14 اكتوبر للصحافة ونقابه الصحفيين اليمنيين وفرعها في عدن بالنظر وبجدية وإنسانية إلى الزميل ناصر وغيره من العاملين والمتقاعدين والذين سنأتي على ذكرهم في لقاءات قادمة, فانا نسال عن وضع مرافق عملنا في ما يخص التأمين والضمان الصحي, أما بالنسبة لنقابة الصحفيين فاود أن أذكر بمشروع النقابة القديم والذي تضمن الحصول على نسبة تتراوح بين واحد إلى خمسة في المائة من دخل الصحف الرسمية من الإعلانات لصالح مالية النقابة والذي أعدته قبل سنوات وحاربه البعض وأسقط وغيره من خطط وأنشطة النقابة وكان في حالة تنفيده سيعفينا عن مد يد السؤال لعلاج مرضانا في الداخل والخارج, ولنا في هذا لقاءات قادمة بإذن الله .

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﺮ
أمة الملك الخاشب
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
مقالات
استاذ/عباس الديلميالشعوب لا تنسى ولا تجحد !!
استاذ/عباس الديلمي
استاذ/عباس الديلميثقوا بالشعب وسترون
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/حسين العواضيقناديل الفرح!!
كاتب/حسين العواضي
مشاهدة المزيد