السبت 22-09-2018 17:47:01 م : 12 - محرم - 1440 هـ
حصن الوطن المنيع
بقلم/ صحيفة 26 سبتمبر
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 22 يوماً
الخميس 30 أكتوبر-تشرين الأول 2014 09:58 ص
 

حديث الأخ الرئيس المناضل عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية الموجه إلى أبطال القوات المسلحة والأمن في الكلمة التي ألقاها خلال ترؤسه لاجتماع هيئة مستشاريه ومجلس الدفاع ورئيسي مجلسي النواب والوزراء يوم الأحد الماضي حمل معاني ومضامين ودلالات ما تمثله المؤسسة الدفاعية والأمنية من أهمية في تاريخ شعبنا وفي حاضره ومستقبله بما تضطلع به من مهام وواجبات مقدسة في الذود عن حياض الوطن والدفاع عن سيادته وأمنه واستقراره وتأمين مسارات نهوضه وبنائه وتطوره وتقدمه على أسس جديدة جسدتها الوثيقة التي خرج بها مؤتمر الحوار الوطني وعبر عنها اتفاق السلم والشراكة الوطنية.. معتبراً أن الاختلال في بنيتها الناتج عن الانحراف بتاريخها الوطني الناصع عن المسار الذي اختطته الطليعة النضالية لشعبنا وهم أولئك الشجعان الميامين الذين حملوا على عاتقهم تفجير الثورة اليمنية 26 سبتمبر و 14 أكتوبر ضد التخلف والاحتلال الأجنبي، مواصلين مسيرتهم الظافرةفي الدفاع عنها مقدمين التضحيات الجسام وقوافل الشهداءحتى تحقق الانتصار لنظامها الجمهوري والتحرر من الاستعمار بنيل الاستقلال الناجز الذي يصادف احتفالنا بذكرى هذه المناسبة الوطنية المجيدة ال 47 في الثلاثين من نوفمبر المقبل 2014م.. وهذا هو ما استدعى ويستدعي هيكلتها لتعود من جديد -القوات المسلحة والأمن- مؤسسة وطنية خالصة خالية من كل أشكال الولاءات الضيقة الشخصية والحزبية والمناطقية والقبلية والطائفية.. مؤسسة نموذجية لليمن واليمنيين قوية وشامخة لتكون مثلما كانت دوماً عنواناً لمجدهم وفخرهم وعزتهم .

في ذات السياق جاء تأكيد قيادة وزارة الدفاع وهيئة رئاسة الأركان العامة وقادة القوات والمناطق والمحاور والألوية في برقيتهم المرفوعة إلى الأخ رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، مستلهمة من روح كلمته وعياً عميقاً ومستوعبةً حقيقة وجودها وولائها الذي لا يجب ان يكون إلا لله ولليمن الوطن والشعب الأرض والإنسان .

ومن هنا فإن القوات المسلحة والأمن هي حصن الوطن المنيع وملاذ أبنائه الآمن وقت الشدائد والمحن والسياج القوي المتين الحامي لوحدته وسيادته واستقلاله واستقراره.. وهي الدرع الواقي من كل الفتن المتصدية لكل المشاريع الصغيرة.. المواجهة للتحديات والمخاطر الناجمة عن فرض اجندة تلك المشاريع بوسائل العنف والإرهاب والتخريب والفوضى وكافة المحاولات الساعية إلى تفكيك النسيج الوطني وضرب السلم الأهلي والوئام الاجتماعي لأبناء شعبنا اليمني الحضاري العريق والعظيم .

إن القوات المسلحةوالأمن هي أساس الدولة وعماد وجودها وبقائها والضامنة لحقوق أبنائها السياسية والاقتصادية والأمنية كمواطنين متساويين أمام القانون.. وهذا يأتي في صميم مهامها الدستورية المحددة في محددات وثيقة مؤتمر الحوار الوطني الشامل والتي تطبيقها وفقاً لحصرية أن الدولة وحدها هي التي تنشئ القوات المسلحة ويحظر على أي فرد أو هيئة أو حزب أو جهة أو جماعة أو تنظيم أو قبيلة إنشاء أية تشكيلات أو فرق منظمة تنظيماً عسكرياً أو شبه عسكري وتحت أي مسمى.. ولن يسخروا طاقاتها لصالح حزب أو فرد أو جماعة بكل صور التفرقة وبما يضمن حياديتها وولائها لله والوطن والشعب، وهذا وحده الكفيل ببناء جيش وطني يمني لا مكان فيه إلا الانتصار لارادة الشعب وبناء اليمن الجديد ودولته الديمقراطية المدنية الاتحادية الحديثة.. دولة النظام والقانون والمواطنة المتساوية المجسدة لقيم ومبادئ الحكم الرشيد .

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
معركة كل اليمن
توفيق الشرعبي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرمصلحة الجميع
صحيفة 26 سبتمبر
الرئيس السابق/علي ناصر محمدالمتوكل الذي عرفته متوكلاً على الله
الرئيس السابق/علي ناصر محمد
استاذ/عباس الديلميمثلث خبيث الاضلاع
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد