الجمعة 21-09-2018 03:37:51 ص : 11 - محرم - 1440 هـ
نحن و الإستجابة لتحدي التمثل لتدفق الثقافات
بقلم/ استاذ/حسن احمد اللوزي
نشر منذ: 3 سنوات و 10 أشهر و 21 يوماً
الخميس 30 أكتوبر-تشرين الأول 2014 09:54 ص
 

من سمات الانسان المتطلع لحياة افضل تنامي الرغبات أو الحاجات المعنوية لديه للتزود بالعلم والمعرفة والثقافات الإنسانية التي تعينه على تكوين وصقل قدراته ومن جهة أعمق إكتشاف ذاته والمدى الذي يمكن إن تصل إليه قدراته وتسمح به مداركه في تكريس وجوده وتوسيع مكتسباته وصلاته !

ولاشك يتم ذلك عن قصد الحفاظ على البقاء وتنمية الموروث الثقافي والحضاري بإضافاتٍ جديدة وبتحريض من واقع الاحساس بالمسؤولية تجاه ارث ثقافي وعقائدي ينتمي إليه ويتحصن به في مواجهة ما يجده شاء أو أبى محيطا به أو مندفعا إليه بتلقائية التقبل لكل ما يبدعه وينتجه الإنسان الآخر نقول ذلك دون إن نغفل عن غريزة الإعتداد بالذات وبكل ما يعبر عنها ويمثل المفتاح الكاشف للهوية الوطنية والقومية والإنتماء العقيدي كما تجليه وتبرزه الثقافة الخاصة بالإنسان واعني في هذه الحالة الشعب والأمة والتي صارت في مجملها تمثلُ. عبئاً لدى هذا الانسان المتطلع كما أشرنا في المقدمة بالنسبة لما يتطلع إليه وفي التفاعل مع الثقافات الإخرى التي تتدفق نحوه بل وتمطر عليه من كل الجهات ومن كل جانب !!!

يتأكد ذلك طبعا مع تنامي الشعورلدى الإنسان السوي وغير المبهور أو المستلب بالمسؤولية الكبيرة ازاء ثقافته وهويته وإنتمائه وبأنه يجب ان يكون حريصا عليها وفياًلها ومعتزابها لأنها هو بل هِي حياته ومقومات وجوده وسر قوته وإقتداره وحصانته. تِجاه كل صور وأشكال المخاطر والتحديات إذا صح التوصيف للحالة وأسعفني التعبير

غير أن السؤال الأهم في هذا الموضوع هو هل بلغ الإنسان في بلادنا وأقطار الوطن العربي بما يمتلكه من المعرفة والعلم. والثقافة العامة الشأوالذي يمكنه من الإستجابة الواثقة والمقتدرة لتحدي التمثل لتدفق الثقافات والإغتراف منها دون أية أضرار ماحقة ؟ متسلحا بهوية عربية واضحة يعتد بها ويدرك أنها قادرة على تحصينه مثلما هي مكونة لذاته ومشكلة لشخصيته ونجد أنه بصورة تلقائية وطبيعية حيا وافيا متفاعلا وفاعلا في إمتلاك وجوده ومتناميا فيه غنيا بالمشاعرالقومية وقيم ومثل العقيدة الاسلامية لتكون هي المتسيدة السائدة والمحركة لهذا الانسان ??

إننا لاشك مع الإجابة الإيجابية ندرك بوضوح قدرتنا على استثمارها في طريقها السوي وفي استثمار كافة فروع الثقافة الانسانية الجديدة التي تجعلنا قادرين على الشراكة الحضارية والتفاعل الثقافي والعلمي والتطلع لتحقيق الصدارة في العديد من الحقول والميادين بل وايضاً القدرة على الاحتماء والتحصن ضد ما يمكن ان يمس هويتنا العربية ويضع الشخصية القومية في المكانة التي تستحقها والقمينة بها بين كافة الشعوب والأمم المتقدمة !!

اقول هذا وانا شديد الحذر لسببين جوهرين :-

أولا للحالة الثقافيّة المتخلفة والمزرية التي تعيشها الإمة العربية مع عدم صرف النظر عن ما هو أخطر أمنيا وسياسيا واجتماعيا مع محنة التمزق في عدد من الدويلات وفتنة الاحتراب والاقتتال والتردي نحو الحروب الأهلية والمذهبية التي تتفاقم اليوم في أكثر من دولة عربية للأسف الشديد ولا يمكن لإحدٍ ان يتخيل ما سوف تنتهي اليه

وثانيا لأن واقع العالم الصغير والقرية الكونية الصغيرة صار يخلق هوية انسانية واحدة عنوانها الواسع الحضارة الإنسانية المهيمنة بصبغتها الغربية والتي صارت تعتمد على إباحة كافة المجالات الإتصالية والفضاءات لصالح تدفق الثقافات ورفض إحتكار المعرفة والمعلومات وهو التحدي الأعظم الذي لا يمكن أن تصمد أمامه إلا الشعوب والأمم الممتلئة بعلمها وعقيدتها السوية وبغناها الثقافي والممتلكة لهويتها وكل ما يمكنها من أن تثب للمستوى الأعلى رالأهم بَلْ والأعم من الفعل والتفاعل الثقافي والسيرإنسانيا نحو ثقافة انسانية واحدة !!!

وشئنا أو أبينا اليوم وأشد وطئةً ومسؤولية غداً فإن المواطن العربي ذلك الجالس في بيته أو في كوخه صار يستقبل اكثر من ألف قناة تلفزيونية على الأكثر تبث كافة ثمار ثقافات العالم الراقية وخلاعاته المتدنية ويتأثر بها بالحالة التي هو عليها وفي وضعية البائس والمتعطش بكل إستعداده وتقبله تمثلا وإستيعابا وربما رفضا وتفاعلا متناقضا ويكون أسير حالات لا قبل للتحكم فيها !

لا شك أنه سيبقى قابعا في المصيدة بدون إمتلاك المعرفة والثقافة الوطنية والقومية والعقيدية الواقية والراقية وهذا أيضاً ما لا يمكن الوصول إليه اذا لم نبذل جهداً كبيراً في عملية ترقية التعليم في الوطن العربي وتيسير سبل التواصل بثقافتنا العربية الاسلامية والإغتراف من منابعها الصافية النميرة وترقية فنوننا لكي يجد الانسان العربي فيها نفسه وطموحاته وتطلعاته بل سوف نجده يسير في الخط الآخرفي قالب المصيدة التي أشرنا إليها قبل قليل، ولن نستطيع ان نسترده، لأنه سيذهب في ذلكم الاتجاه، الذي تمليه الثقافة القادرة على الوصول إليه والتأثير فيه !!

إن ذلك يفرض أول ما يفرضه الحفاظ على موروثها الثقافي والحرص على تطويره بكل ما تستدعيه الإستجابة للتطورات الحاكمة وتحريك القدرات الابداعية بما يجسد روح الإبداع و امتلاك التقنية واستخدام تقنية الصورة والانتاج الدرامي والانتاج الغنائي والموسيقي على أحدث الأساليب وكافة اشكال الانتاج العالي الجودة والمتعدد الأبعاد وكل ماصار يتسع له البث التلفزيوني الفضائي وايضاً البث عبر الشبكة العنكبوتية !

كل هذا اذا استطعنا ان نوظفه سنستطيع ان نحافظ على هويتنا مثل ما يحافظ الانسان الياباني على هويته الحضارية والتقدم بقوة وجدارة عالية في التجلي في أروع صور الحداثة الثقافية والتفوق الإقتصادي والتقدم العلمي والتقني في صورة متكاملة مع بعضها البعض

والإهم من مثال اليابان ما صارت تبدعه اليوم جمهورية الصين الشعبية على كافة الأصعدة الحضارية في الوقت الذي تتمسك فيه بمنهج الفلسفة الشيوعية الإلحادية والذي يثقل وظائف الدولة الصينية بأعباء تحررت منها من أمد بعيد الدولة الرأسمالية إذا صح التعبير برغم أن العديد من هذه المصطلحات قد عفى عليها الوقت وتجاوزهاالزمان في حركة التطور الدائبة التي تنشغل بها كلازمة لا مناص منها اليوم الإمم والشعوب المعاصرة والدائرة في فلك الحضارة الغربية !!!

وهي الحقيقة المريرة والمرعبة التي لا مكان لأمتنا العربية والإسلامية فيها وَهِي ما زالت تعيش في قبضة التخلف والإنغلاق والإحتراب بل والتشرذم للأسف الشديد

 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عقيد/ جمال محمد القيز
أوراق متساقطة في الساحل الغربي
عقيد/ جمال محمد القيز
مقالات
استاذ/عباس الديلميمثلث خبيث الاضلاع
استاذ/عباس الديلمي
صحيفة 26 سبتمبرحصن الوطن المنيع
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عبد الرحمن بجاشبشائر الربيع من تونس ؟؟
استاذ/عبد الرحمن بجاش
كاتب/فتحي الشرمانيدولة رئيس الوزراء
كاتب/فتحي الشرماني
مشاهدة المزيد