الثلاثاء 25-09-2018 21:46:52 م : 15 - محرم - 1440 هـ
ثورة 14 أكتوبر و«الجيل الذهبي» من الثوار
بقلم/ صحافي/عارف الدوش
نشر منذ: 3 سنوات و 11 شهراً و 11 يوماً
الثلاثاء 14 أكتوبر-تشرين الأول 2014 06:21 م
في الذكرى الـ 51 لثورة 14 أكتوبر 1963 م برغم الكم الهائل من جوانب الثورة وإبداعات الثائرين، رأيت أن جانباً هاماً يستحق التناول يتعلق بـ «الجيل الذهبي » من الثوار، وهم فئة الشباب الذين كانوا جذوة مشتعلة للثورة الأكتوبرية ووقودها وفي طليعة العمل السياسي والنقابي والفدائي في جيش التحرير وجبهات القتال المختلفة ضد الاستعمار البريطاني الغاصب وركائزه من أجل التحرير والتطلع لبناء أول دولة موحدة الإرادة والهوية والانتماء في تاريخ جنوب الوطن اليمني اعترف بها العالم. ويتحدث التاريخ في بطون الكتب ومخرجات الدراسات والندوات أن العديد من القوى الوطنية والسياسية في الساحة الجنوبية من الوطن استخلصت أن طريق الكفاح المسلح هو السبيل الوحيد لإنهاء الاحتلال من أجل الوصول إلى الاستقلال في 30 نوفمبر 67 م . فقدم« الجيل الذهبي» من القادة الشباب في الجنوب اليمني التضحيات الغالية لإرواء شجرة الحرية. واغترف ثوار أكتوبر من نهر الوطنية ما أشبعهم وجعلهم يستحقون لقب «الجيل الذهبي» وهم الذين حققوا الاستقلال الناجز لجنوب الوطن في الـ30 من نوفمبر 67م و الذي تحقق بتضحيات وبمشاركة القوى السياسية والعسكرية والقبلية والعمال والفلاحين والطلاب ورجال الدين، وكانت المرأة إلى جانب الرجل في النضال، وكذلك قوى المجتمع المدني وكافة جماهير الشعب. وقد استشهد من « الجيل الذهبي» ثوار ثورة أكتوبر المجيدة كثيرون على طريق الحرية والاستقلال وقدموا أرواحهم الغالية ودماءهم الزكية في سبيل ما يؤمنون به، وعلينا أن نقف إجلالاً وتعظيماً لتلك التضحيات التي قدمها الشهداء (راجح لبوزة، فيصل الشعبي، مهيوب الشرعبي «عبود» ، سالم ربيع علي، علي عنتر، علي شايع، عبدالفتاح اسماعيل ، خليفة عبدالله خليفة، عبد العزيز عبد الولي ، نجوى مكاوي ) وغيرهم كثير من الشهداء والمناضلين والمناضلات والقائمة طويلة جداً . الأهم في الذكرى الـ51 لثورة أكتوبر أن نسجل أن«الجيل الذهبي» من الثوار حققوا بثورة أكتوبر المجيد تحرير الجنوب ووحدته وأقاموا أول دولة في تاريخه، وقد اعترف العالم بهذه الدولة و حققت الكثير من الإنجازات المتواضعة في حدود إمكانياتها آنذاك. وكانت أهم إنجازاتها التي شهد بها الخصوم قبل الأصدقاء هي بناء الإنسان في إطار عملية شاملة من التقدم الاجتماعي والاقتصادي والثقافي وتوحيد الإرادة والهوية والانتماء، وإرساء الأمن والاستقرار، وتأمين الحياة الكريمة لمواطنيها من خلال التعليم والتطبيب المجاني و السكن المناسب بأسعار مقبولة وقدمت الدعم للمواد الغذائية.. وغيرها من أمور المعيشة لما فيه مصلحة المواطن، وسيبقى كل ذلك تاريخاً وشاهداً حياً ينبض بالحياة ولا يمكن طمسه أو القفز عليه تحت أي ظرف من الظروف. وقدم «الجيل الذهبي» ثوار ثورة 14 أكتوبر نموذجاً جديداً للتنمية الاقتصادية والعدل الاجتماعي في المنطقة على قاعدة عدالة اجتماعية، ووضعت «جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية» سابقاً سياساتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على أساس غايات اجتماعية وأنشأت مجتمعاً حديثاً قائماً على المساواة الاجتماعية والمعنوية وألغت التراتب الاجتماعي الطبقي في تحديد مكانة الإنسان ودمجت الفئات الاجتماعية التي كانت محتقرة، بناء على الثقافة التراثية والتقليدية ومنحتهم الحقوق نفسها الممنوحة لغيرهم من دون تمييز وكلفتهم بالواجبات نفسها التي على غيرهم تأديتها بموجب الدستور. كما أحدثت ثورة ثقافية جديدة رفعت من شأن العلم والمعرفة ونبذت الخرافات وفتحت الآفاق أمام قراءة جديدة للتاريخ اليمني والعربي والإسلامي، وقدمت نظرة جديدة إلى التراث وحررته من الحصار والقمع الفكري الذي كان يتعرض له من نظرات عنصرية وأخرى مذهبية دينية. والأهم أيضاً أن «الجيل الذهبي» ثوار ثورة 14 أكتوبر كانوا نتاج «البوتقة العدنية» وهي التعايش السلمي بين مختلف الثقافات والجماعات الثقافية والانصهار فيما بينها والتي توسعت واستوعبت في تفاعل خلاق في مرحلة تالية معطيات الجغرافية التاريخية والسكانية لليمن، فتمخض عنها وطنية يمنية عصرية توّاقة إلى التحرر من الاستعمار في سياقات نمو الشعور القومي العروبي، وتطور الوعي السياسي بشأن التقدم الاجتماعي والحداثي. وعلى هذه الأرضية تمكن «الجيل الذهبي» ثوار ثورة 14 أكتوبر من حسم السجال السياسي الداخلي الذي رافق تطورات تاريخ الجنوب والذي تجاذبته نزعات لم تكن لتخلو من أبعاد صراعية إقليمية دولية تتعلق بأفق هوية الجنوب الوطنية بين تيارات سياسية مختلفة، وانتصرت فكرة «الجنوب اليمني» لصالح الهوية الوطنية اليمنية للجنوب، فتوج ذلك بالتعبير القانوني في الدستور الذي ضم مادة تقرر بأن الجنسية اليمنية واحدة لكل أبناء اليمن الطبيعية. وأخيراً: فبعد مرور 51 عاماً على قيام ثورة 14 أكتوبر المجيدة فإن إنجازات «الجيل الذهبي» ثوار ثورة 14 أكتوبر المجيدة ظلت في ذاكرة الأجيال اليمنية، سواء في الجنوب أو في الشمال، باعتبارها إنجازات غير مسبوقة ولازال حتى اليوم هناك حنين جارف وشوق لا يضاهيه شوق لبلوغ مثل ذلك المثال الذي يبحث عنه أبناء الوطن جنوبه وشماله. aldowsh_4@hotmail.com
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرالثورة الملهمة
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميابدأ بنفسك ثم بمن تحب
استاذ/عباس الديلمي
دكتور/عبدالعزيز المقالحالحل يأتي من هنا
دكتور/عبدالعزيز المقالح
صحفي/مدين مقباساليمن والفرصة الأخيرة
صحفي/مدين مقباس
صحيفة 26 سبتمبرعيد الرحمة والتسامح
صحيفة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد