الثلاثاء 18-09-2018 16:12:21 م : 8 - محرم - 1440 هـ
حال الأمة الإسلامية..!
بقلم/ كاتب/عباس غالب
نشر منذ: 4 سنوات و شهرين و 4 أيام
الإثنين 14 يوليو-تموز 2014 11:27 م

في هـذه الأيـام يستذكر الجميع حال الأمة الإسلامية والاستثناء الذي وصلت إليه أقطارها من التشتت والتفتت واضطرام نار الاحتراب جراء محاولات ترسيخ الصراعات المذهبية والقطرية واتساع نطاق التشدد والإرهاب.
ولا شك أن تقرير حال الأمة الإسلامية يدعو إلى التخوف على المستقبل بالنظر إلى عواصف الأزمات المتلاحقة ابتداءً من حروب أفغانستان وباكستان مروراً بدول منطقة الشرق الأوسط التي يشهـد بعضها انفلاتاً خطيراً في الأوضاع الأمنية وتصاعد عمليات الاحتراب والإرهاب.. وانتهاءً بمناطق التوتر العرقي والديني التي يعيشها عدد غير قليل من الدول الأفريقية التي كان الإسلام والديانات الأخرى في هذه المناطق تتعايش في حالة من التوافق والسلام .. وهـو ما لم يعد ممكناً حالياً في ظل الصراعات الدموية التي يتعرض لها المسلمون وتحديداً في بعض الدول الأفريقية .. وإزاء مثل هذه الحالة المنفلتة التي تعيشها الأمـة، تبدو الحاجـة ماسـة وملحـة إلى مراجعة شاملة لتلك السياسات التي تعتمدها الحكومات الإسلامية في بعض هذه الدول.. والدعوة إلى لقاء تشاوري واسع للبحث جدياً في بواعث تلك الإشكاليات والعمل معاً على توظيف الإمكانات والقدرات التي تمتلكها الأمة وفي الوجهة التي تحاصر تلك الأوضاع المأساوية وتسهم كذلك في التخفيف من حدة تداعياتها وتبعات آثارها السلبية على شتى مناحي حياة المسلمين .. وتؤثر وتتأثر- بشكل أو بآخر - على علاقات العالم الإسلامي بما حوله من ثقافات الأمم والشعوب.

لقـد كان الرهان إلى وقت قريب أن سماء هذه التحديات ستنقشع وستبلور فضاءً جديداً يعوض الأمة عن سنوات التخلف والقطيعة والفرقة، لكن المؤشرات الملموسة حتى الآن، لا يبدو أنها تدعو إلى التفاؤل بإمكانية الخلاص من أسر تلك المشكلات أو حتى مجرد وضع خاتمة آمنة لإيقاف تداعياتها المؤسفة على حاضر ومستقبل الأمة.

ومن الطبيعي - موضوعياً - الفصل بين جوهر الدين الإسلامي الذي يحث على قيم التسامح والحرية والتكافل والسلام وبين تلك الدعوات المتشددة التي ترفض الآخر من مفهوم عبثي .. وترفع - عوضاً عن ذلك - أسنة التخوين والتكفير ورفض الآخر ، إذ أن كلا المنطقين لا يستقيمان، فضلاً عن أن أحدهما ليس حجة على الآخر حتى يذهب البعض إلى اصطناع جدلية الترابط بين الإسلام والإرهاب!
ومن هنا تأتي أهمية إحياء تلك الدعوات الصادقة التي رفعتها - منذ فترة - بعض المرجعيات الدينية في العالم الإسلامي والهادفة التمسك بضرورة التواصل ولالتقاء بين علماء الأمة على اختلاف مذاهبهم وتوجهاتهم الفكرية والعقيدية من أجل إحياء قيم الشراكة والتوافق بين المذاهب والمعتقدات المختلفة وبما من شأنه إزالة القطيعة والتعصب التي باتت - مع مرور الزمن - كجبال الجليد التي يمكن تطويعها بقليل من الحكمة والإرادة للانتفاع بها.. وليس ذلك على الجادين والمصلحين بالمستحيل .
*الثورة :

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
انفجار الوضع الشعبي في المحافظات الواقعة تحت الاحتلال
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرالرهان الخاسر
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميإنَّا.. معك مستغربون
استاذ/عباس الديلمي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةحصن الوطن العظيم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةشكراً خادم الحرمين
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد