الجمعة 21-09-2018 13:38:37 م : 11 - محرم - 1440 هـ
الفقر هو الإرهاب الحقيقي
بقلم/ دكتور/عبدالعزيز المقالح
نشر منذ: 4 سنوات و 6 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 11 مارس - آذار 2014 08:55 ص

أكاد أجزم أن مشكلتنا في هذه البلاد وربما في سائر الأقطار العربية والإسلامية أننا نتوقف حائرين تجاه النتائج الراهنة ولا تعطي أدنى اهتمام للأسباب التي أدت إلى هذه النتائج، وهو شأن الأنظمة المتخلفة وعلامة من علامات الإحساس المتأخر بالمشكلات بعد فوات الأوان، وكان واضحاً منذ البداية أن مشكلتنا ومشكلة أشقائنا، هنا في الوطن العربي وهناك في العالم الإسلامي، هي مشكلة إهمال الأسباب التي أدّت إلى المخاطر الراهنة، وهي في أساسها مشكلة فقر بكل أبعاده ومعانيه، فقر في الرؤية، وفقر في الوعي السياسي، وفقر في أسلوب الأداء الاقتصادي، وفقر في القيم والأخلاق، وفقر في أسلوب التعامل مع المستجدات وفي طريقة التعامل مع الخارجين على القانون. كل هذه المستويات من الفقر الشامل هي التي وضعت البلاد في هذا المنعطف الخطير ووصلت بها إلى هذا المنزلق الذي يتوقف الخلاص منه ومواجهته بالإجماع والوعي الاستثنائي، والشعور بأن سفينة الوطن إذا ما غرقت في محيط هذه المشكلات فإن المسؤولية يتحملها كل اللاعبين في الساحة السياسية، وأن الغرق سيكون حتماً من نصيب الجميع.

 وما لم يدرك هؤلاء وهؤلاء، قبل أن يغرقوا، أن الإرهاب الحقيقي في بلادنا وفي سائر الأقطار العربية والإسلامية هو إرهاب الفقر، ومنه تتناسل المشكلات والمعوقات فإن الواقع المأزوم لا ولن يتغير، ثمانون % من مواطني الأقطار العربية تحت خط الفقر، ولنا أن نتذكر أنه في الزمن القريب والزمن البعيد، بل وفي كل الأزمنة كان هناك فقر وكان هناك جوع، لكن المساواة كانت سائدة وشاملة ولم تكن قد ظهرت الفوارق المخيفة. القصور والأكواخ، الأحياء الراقية والعشوائيات. ولو كانت الأنظمة قد تنبهت إلى هذا الشأن منذ وقت مبكر لما كانت هذه الفوارق ولما أخذت هذا الحجم المثير للخوف وللرثاء، ومواجهة هذه الحالات المؤسفة من الفقر الشامل لا تبدأ من السطح، بل من المنبع، من حيث تكونت، وبإقامة المشاريع الفعلية الهادفة إلى إزالة أحزمة الفقر المحيطة بالعواصم والمدن الكبرى وإلى تجنب الخطب وتنويم الجياع بالوعود والأحلام.

 وأكاد أجزم أن ما حدث ويحدث في عدن وهي من أكبر البؤر الملتهبة في بلادنا ما هو إلا التعبير الصارخ عن تدني مستوى المعيشة قياساً بما كان عليه الحال قبل عقدين من الزمن عندما كانت الدولة قائمة بواجبها في توفير الطعام وتثبيت الأسعار. وإذا كانت بعض القوى السياسية قد التقطت إحساس الناس بالمعاناة وبدأت في توجيه جانب من هذا الغضب الاجتماعي لصالحها فذلك شأن آخر. وكان لابد على نظام الواجهة أن يتنبه لهذه المخاطر الحقيقية منذ ساعة التوقيع على أنها السلطتان السياسيتان في البلد الواحد، لقد تخلت الدولة عن واجبها نحو الأغلبية من المواطنين وتركتهم ضحايا لزيادة الأسعار وثبات المرتبات، وتركت المشكلات تنمو وتتصاعد إلى أن أوجدت حالة من الرأي العام الرافض ليس للأوضاع الاقتصادية وتدني مستوى المعيشة فقط، بل الرافضة للوحدة وما ترتب عليها من قوانين اقتصادية غير عادلة ومن تجاهل تام للمسألة الاجتماعية وما تتعرض له الأغلبية الساحقة من المواطنين من فقر وحرمان.

 فلنتذكر دائماً أن الإرهاب الحقيقي الذي يضرب بلادنا ويضرب بعنف لا مثيل له في كثير من الأقطار العربية هو إرهاب الفقر، ومنه تتناسل الكوارث وما لم يكن هذا واضحاً في أذهان المسؤولين والقيادات النافذة في بلادنا وفي بقية الأقطار العربية فإن الجهود المبذولة للتغيير وتحسين الأوضاع ودعم الاستقرار كلها ستبوء بالفشل لأن الفقر كافر لا يؤمن بأهمية النظام ولا بقيمة القانون ولا بعينيه الاستقرار، وهو المزرعة الأولى والأخطر للفوضى بكل أشكالها ومخرجاتها وفي مقدور كل نظام وطني مخلص في بناء الدولة أن يبدأ من هنا من إنصاف هذه الشرائح الاجتماعية المنسية والمهمشة والتي تمد الخارجين على النظام والقانون بقوات منظمة ومتطوعين.

 

سمير عبدالفتاح في روايته الجديدة "تماس حياة أخرى":

 يواصل الكاتب المتميز سمير عبدالفتاح إصدارته الإبداعية في صمت وابتعاد عن الأضواء، وتلك طبيعة الأنهار العذبة التي تغذي ما حولها في هدوء. الرواية الجديدة إضافة إلى أعماله الروائية الأولى التي تغوص في أعماق النفس الإنسانية وما تعانيه من هموم المستجدات الطارئة على الحياة. الرواية من إصدارات مركز عبادي للدراسات والنشر، ويقع في 200 صفحة من القطع المتوسط.

 تأملات شعرية:

 يا إلهي:

 لك الحمد أعطيتنا ما نريد

 وما لا نريد

 ولكننا نحن من رفض الحقَّ

 بل نحن من رفسَ المائدةْ!

 كلما خرج الشعب من نفقٍ خانقٍ

 عاد زحفاً إلى نفقٍ آخرٍ

 واستعاد بلا حذرٍ

 وبلا حكمةٍ

 ليل سيرتهِ البائدةْ.


 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرقبل فوات الأوان
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميمجموعة الأزمات.. وحصافة هادي
استاذ/عباس الديلمي
صحيفة 26 سبتمبرطموحات الشعب
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيمقهورات بين يدي 8 مارس
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
دكتور/عبدالعزيز المقالحعودة إلى حديث التسيس المفرط
دكتور/عبدالعزيز المقالح
مشاهدة المزيد