الأربعاء 26-09-2018 14:12:02 م : 16 - محرم - 1440 هـ
تحية إكبار واعتزاز إلى أبنائي وبناتي الشباب
بقلم/ الرئيس/عبد ربه منصور هادي
نشر منذ: 4 سنوات و 7 أشهر و 13 يوماً
الثلاثاء 11 فبراير-شباط 2014 09:52 ص

بالتزامن مع الخطوات الكبيرة التي قطعها الوطن حتى الآن في مسار التغيير صوب اليمن الجديد أوجه اليوم تحية إكبار وإجلال واعتزاز لكافة أبنائي وبناتي الشباب بمناسبة حلول الذكرى الثالثة ليوم11 فبراير المجيد الذي أطلقوا فيه العنان لإرادة اليمنيين التواقة منذ عقود طويلة لبناء دولة مدنية حديثة أكثر عدلاً وأمناً ورخاء يسودها النظام والقانون والحكم الرشيد، تواصلاً للتضحيات النضالية الكبيرة التي قدمتها ثورة الشعب الخالدة في السادس والعشرين من سبتمبر والرابع عشر من أكتوبر في سبيل الحرية والانعتاق من الظلم والتبعية والقهر والإذلال... ولا ننسى هنا أن كل الثورات اليمنية الحديثة فجرها الشباب وفي مقدمتها ثورتا سبتمبر وأكتوبر اللتان جاءت ثورتكم الشبابية السلمية لتعيد تصحيح مسارهما، ولذا كما أنكم تضعون ثورة فبراير في حدقات عيونكم يجب أن تضعوا ثورتي سبتمبر وأكتوبر في قلوبكم ووجدانكم وتعملوا على الحيلولة دون أي مشاريع صغيرة مذهبية كانت أو جهوية تريد الانقلاب عليهما بغرض إعادتنا إلى الأزمان الغابرة التي دمرت الشخصية اليمنية وكرست الفقر والجهل والمرض والتخلف.

 وإذ نجد أنفسنا اليوم مبتهجين بما أنجزناه معاً خلال السنوات الثلاث الماضية وما تجاوزناه من عقبات وتحديات جمة ومخاطر محدقة فإننا نستبشر أكثر بما سيتم إنجازه في قادم الأيام في سياق سعينا الدؤوب لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل، وجهودنا المتواصلة الهادفة إلى تلبية آمال شباب الوطن وشاباته وتحقيق كافة طموحاتهم التي كانوا أعلنوا عنها بصمودهم الفذ في كافة ميادين البلاد بشجاعة لا تضاهى وإدهاش منقطع النظير.

 وإزاء كل ما اجترحتموه يا أبنائي وبناتي الشباب من البطولات وما تحليتم به من العزيمة والإصرار والوعي الخلاق وما تعرضتم له من مخاطر محدقة وأنتم تهتفون للمستقبل الأفضل وتعبرون عن رفضكم للواقع المرير، لا بد أن نسجل لكم اليوم وكل يوم اعترافاً بالفضل ونقدم لكم شهادة اعتزاز وإجلال في مثل هذه المناسبة الأثيرة على قلوبنا وقلوبكم، لأنكم أنتم وحدكم من أشعل لشعبكم بارقة جديدة من الأمل الذي كاد أن يتلاشى، وأنتم وحدكم من تحرر من إسار الخوف بإيمان وإدراك لواجبكم الوطني متطلعين إلى مستقبل أفضل في وطن أكثر إنسانية وشراكة في بنائه والنهوض به.

 ويسعدني في هذه المناسبة التي ستصبح يوما من الأيام المجيدة التي يرتفع بها رأس شعبنا فخرا واعتزازا أن أؤكد لكم أن تضحياتكم لن تذهب هدراً وأن بارقة النور التي أهديتموها لشعبكم قبل ثلاث سنوات ستستمر في توهجها واتساع دائرة الضوء المنبعثة منها حتى تبدد كل قتامة وتطرد كل سواد في عموم أرجاء الوطن العزيز، مهما كانت العقبات والمؤامرات التي تواجهنا، ومهما استماتت أيادي الفوضى وقوى الشر في بث الرعب والخوف وإعاقة عجلة التغيير الذي تنشدونه عن المسير.

 ولا أخفيكم وأنتم تعلمون بكل تأكيد حجم التحديات الكبيرة والمروعة التي جابهت الوطن خلال الأعوام الثلاثة الماضية وكيف استطعنا بفضل الله وإرادة قوى المجتمع الخيرة أن نتغلب عليها سواء على صعيد إزالة الانقسام المجتمعي الذي كان سائداً أو على صعيد الوضع الأمني المتردي والوضع الاقتصادي المتدهور، وكلنا يعرف كيف كانت الأحوال اليمنية المنذرة بالسقوط في هاوية الاحتراب والتمزق في ظل ما كان قائماً من تمترس عدائي وانقسام للجيش والأمن وهجمة شرسة لعناصر الإرهاب، وكيف تمكنا من تجاوز كل ذلك عبر تحكيم صوت العقل والانتصار للحكمة اليمانية التي توافقت على خارطة طريق تمثلت في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة وبدعم من الأشقاء والأصدقاء وصولاً إلى اجتماع اليمنيين بشتى قواهم وأحزابهم وتوجهاتهم على طاولة مؤتمر الحوار الوطني الشامل.

 ولقد كانت تجربة الحوار الوطني الفريدة من نوعها خلاصة حقيقية من الإرادة والحكمة التي قدمها اليمنيون للعالم، متغلبين على جراحهم وخلافاتهم من أجل صنع ملامح مستقبل وطنهم على قاعدة لا غالب ولا مغلوب، حيث شكلت مخرجات الحوار التي أسهمتم إسهاما فاعلا فيها مصفوفة وطنية متكاملة سيتم بموجبها التأسيس للجمهورية الجديدة الموحدة القائمة على مبادئ الحكم الرشيد في إطار الشراكة الوطنية، وعبر الأخذ بشكل الدولة الاتحادي المؤلف من ستة أقاليم بما يكفل الخروج من حالة المركزية الشديدة في الحكم وإعطاء المجتمعات المحلية صلاحية كاملة في الإدارة والتنمية واتخاذ القرار وفق قواعد العقد الاجتماعي الجديد للدولة الذي أقرته وثيقة الحوار، وكما سيحدده الدستور الذي سيصاغ في الأشهر القليلة القادمة إلى جانب جملة من القوانين والتشريعات التي ستصدر بناء عليه.

 وفي خضم هذا المسار المرسوم بإرادة كل اليمنيين نراهن نحن في رأس قيادة الدولة على أبنائنا وبناتنا ليكونوا عوناً وسنداً لنا لتخطي كل الصعاب التي ستعترض هذه المرحلة الحرجة وصولاً إلى لحظة الاستقرار الوطني والخروج إلى أفق جديد هو أولاً وأخيراً ثمرة من ثمار التضحيات التي قدمها هذا الجيل الفتيّ المتوثب نحو الكرامة والحرية والدولة الحديثة القادرة على الصنيع الحضاري والإنجاز الإنساني.

 ولا يفوتني أن أذكر أبنائي وبناتي الشباب بأنهم هم الحاضر والمستقبل لهذه البلاد وهو ما يملي عليهم أن يكونوا أكثر يقظة وحذراً من الاستجابة لأي مشاريع خارج نطاق المشروع الوطني الكبير، مشروع اليمن الواحد المشرق الذي طالما حلموا به وانتفضوا من أجله وفي سبيله، مشروع الدولة الوطنية الحديثة الذي ينضوي تحته كل الشعب بعيداً عن الحزب والجماعة والمنطقة والمذهب والعائلة، وذلك هو أملنا فيهم وفي كافة القوى الوطنية الصادقة التي تؤمن قولاً وعملاً بطي صفحة الماضي بمالها وما عليها والتطلع إلى مستقبل مغاير يتجاوز المحن والثارات والصراعات التاريخية المؤسفة.

   
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
اللواء/فضل بن يحيى القوسيهمنا وطن ...
اللواء/فضل بن يحيى القوسي
الاستاذ/خالد الرويشاننحو وطنٍ بلا أصنام!
الاستاذ/خالد الرويشان
دكتور/عبدالعزيز المقالحكل من لا يمتلك الصفح يموت أولاً
دكتور/عبدالعزيز المقالح
كاتب/أحمد الحبيشيما تيسّر عن فقه الارهاب 2
كاتب/أحمد الحبيشي
استاذ/عباس الديلمييا أخي في الكويت
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد