الأربعاء 14-11-2018 16:39:52 م : 6 - ربيع الأول - 1440 هـ
الكويت الحاضرة في وجدان اليمنيين
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 4 سنوات و 9 أشهر و 7 أيام
الأربعاء 05 فبراير-شباط 2014 10:22 ص

على مدار عقود مضت من التاريخ العربي المعاصر كانت ولاتزال العلاقات اليمنية الكويتية نموذجاً رائعاً للتعاون الناجح بين الشعبين الشقيقين على شتى الأصعدة السياسية والاقتصادية والتنموية والثقافية.

ومن المشهود لدولة الكويت في وجدان كل اليمنيين أنها لم تتوان لحظة واحدةً في الوقوف إلى جانبهم في شدتهم ورخائهم باسطةً لهم يد العون بشتى أنواع الدعم المادي والتنموي إيماناً منها بما يمليه عليها واجب الأخوة العربية والإسلامية، واستشعاراً منها لما يمثله اليمن شعباً وجغرافيا من عمق استراتيجي لها ولكل دول الخليج العربي قاطبة.

فمنذ السبعينيات من القرن الماضي، كانت الكويت سباقةً في إنشاء وتشييد مئات المنشآت الخدمية في شتى البقاع اليمنية شمالاً وجنوباً، من مدارس ومستشفيات وكليات ومدن سكنية سواءً ضمن نطاق ما قدمته الهيئة الكويتية لتطوير جنوب الجزيرة العربية أو خارجه، بالإضافة إلى تمويلها جملة من المشاريع الهامة وتقديمها المستمر للقروض والمنح، وهو ما يضيق المقام عن ذكره بالتفصيل.

إنه سخاء مشكور انعكس إيجابياً على مسيرة التنمية في البلاد وساهم في الدفع باليمن لتحقيق جزء مما يطمح إليه أبناؤه.

ولاشك أن هذا التميز في علاقات البلدين التاريخية جعل الكويت حاضرةً في وجدان كل يمني وهو يشاهد بصماتها الخلاقة تحيط بحياته أينما توجه، فضلاً عما باتت تمثله الكويت للنخب اليمنية من علامة محورية فارقة في المنطقة بكاملها من خلال مواقفها القومية وسياساتها الحكيمة للنهوض بشعبها في الداخل ومشاريعها الطموحة في خدمة الثقافة العربية وتبنيها لروح المشروع الحداثي في الفكر والسياسة والحرية والإبداع ،وتقديمها تجربة فريدة في الممارسة الديمقراطية.

واليوم في هذا المفصل التحولي الذي يمر به اليمن محاولاً أن يستعيد بناء دولته ويؤسس لصفحة جديدة من تاريخه تتجاوز خلافات أبنائه وصراعاتهم أثبتت دولة الكويت تحت قيادة أميرها صاحب السمو صباح الأحمد الجابر الصباح أنها عند حسن ظن اليمنيين، من خلال ما تقدمه من دعم سياسي ومادي إلى جانب دول مجلس التعاون في سبيل أن يتخطى اليمن أزمته ويحافظ على تماسك سلمه الاجتماعي وصولاً إلى بر الأمان المنشود.

وقد جاءت الزيارة الأخيرة التي قام بها فخامة الأخ رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي إلى دولة الكويت ومباحثاته مع أميرها صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد في سياق ما تمثله الكويت من أهمية بالغة لليمن في هذه المرحلة العصيبة وانطلاقاً من الإيمان الكبير بصدق توجهاتها وحرصها على نجاح العملية الانتقالية في اليمن وما يتطلبه كل ذلك من مواصلة تقديم الدعم السياسي والاقتصادي لإنجاح انتقاله السياسي.

وبالتأكيد فلن ينسى الشعب اليمني لأشقائه الكويتيين وقفتهم الأخوية المسؤولة معه في ظروفه الراهنة، خاصة وأنها وقفة تأتي كما هو عادتها مبرأة خالصة من أدران السياسة وأهوائها ومعبرةً عن صدق القيم الإنسانية والقومية النبيلة التي تنطلق منها مواقف دولة الكويت تجاه محيطها العربي والإقليمي والدولي.

وليس غريباً على الكويت ولا على كافة الأشقاء الخليجيين أن يضطلعوا اليوم بالعبء الأكبر تجاه اليمن ليس لجواره الجغرافي وحسب ولكن لما يعنيه ذلك من واجب إنساني وإدراك للروابط التاريخية والثقافية والاقتصادية المشتركة وما يمثله كذلك من خدمة لتعزيز الأمن الاستراتيجي للأمة العربية التي باتت تتناوشها مشاريع الأطماع الخارجية وتتصارع عليها مخططات الهيمنة والاستحواذ.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حميد رزق
أمريكا تدعوا لوقف الحرب وتحالف السعودية يصعّد: وجهان لعملة واحدة
حميد رزق
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الأحداث:العيب فينا وليس في سوانا
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةرئيسٌ بحجم التحدي ولاعزاء للمأجورين
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرلا بديل للدولة
كلمة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلمييا أخي في الكويت
استاذ/عباس الديلمي
كلمة  26 سبتمبرحان وقت العمل
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد