الخميس 13-12-2018 05:12:49 ص : 5 - ربيع الثاني - 1440 هـ
الأولوية لإنجاح الحوار لا لتفجير الصراعات
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 5 سنوات و شهر و 4 أيام
الخميس 07 نوفمبر-تشرين الثاني 2013 10:25 ص

 - من الواجب منطقياً وأخلاقياً ووطنياً أن يراهن اليمنيون بشتى مشاربهم وتبايناتهم في هذه اللحظة الفارقة من تاريخ بلدهم على أمر واحد ووحيد وهو نجاح مؤتمر الحوار الوطني باعتباره بارقة الأمل المتاحة في أفق ملبد بصراعات الماضي وتركته الثقيلة، وبالنظر إليه على أنه طوق النجاة المتاح الذي سينقلهم إلى ضفة المستقبل الآمن .كتب/ المحرر السياسي -

من الواجب منطقياً وأخلاقياً ووطنياً أن يراهن اليمنيون بشتى مشاربهم وتبايناتهم في هذه اللحظة الفارقة من تاريخ بلدهم على أمر واحد ووحيد وهو نجاح مؤتمر الحوار الوطني باعتباره بارقة الأمل المتاحة في أفق ملبد بصراعات الماضي وتركته الثقيلة، وبالنظر إليه على أنه طوق النجاة المتاح الذي سينقلهم إلى ضفة المستقبل الآمن .

وحريٌّ بجميع الأطراف والقوى السياسية الوطنية في هذا الظرف الحرج والمعقد أن تعي حجم المسؤولية الملقاة على عاتقها تجاه الشعب، لتعمل جاهدةً مخلصةً من أجل الدفع صوب إنجاز تقارير فرق الحوار التي لم تنجز حتى الآن وحسم النقاط الخلافية بعيداً عن المصالح الضيقة والأنانية سواء أكانت تصب في مصلحة فرد بعينه أو حزب أو جماعة.

وهي الدعوة التي يحرص الأخ رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي في كل مناسبة على توجيهها لكل الأطراف، إيماناً منه بأن قدر هذا الشعب بات اليوم مرهوناً بصدق نوايا قواه الوطنية وإرادتها لتحقيق نقلة جوهرية في المسار التاريخي لوطنهم.

إلى جانب يقين فخامته الواضح بأن مؤتمر الحوار الوطني القائم فرصة سانحة لن تتكرر، وأنه بإمكان اليمنيين أن يجعلوا منها معلماً تحولياً بارزاً يضعون فيه الماضي وراء ظهورهم، بغية الانتقال إلى صفحة جديدة ومختلفة من عمر الدولة اليمنية، تقوم دعائمها على العدل والمساواة والحرية والديمقراطية.

وفي كل الأحوال فإن من المؤكد أنه مهما طالت مخاضات النقاشات على طاولة الحوار ومهما كانت العقبات والعراقيل ففي نهاية المطاف سيتجاوز الإخوة الفرقاء خلافاتهم وصولاً إلى الوثيقة النهائية لمؤتمر الحوار الوطني والتي ستكون الموجه لكتابة الدستور المرتقب،وانتهاءً باستكمال بقية الخطوات المقررة في عملية الانتقال السلمي للسلطة.

ولعل الأحداث الأخيرة التي شهدتها دماج في محافظة صعدة، وغيرها من الأحداث المعكرة لصفو السكينة الاجتماعية والرامية لإثارة الفوضى المذهبية والطائفية لا تخلو من كونها محاولات بائسة ويائسة في الآن نفسه، غرضها إضافة مزيد من العراقيل أمام الأيام الأخيرة من عمر مؤتمر الحوار الوطني.

وفيما لا يستبعد المراقبون أن تكون الأطراف الضالعة في هذا الصراع أو الداعية إلى إذكائه بصدد البحث عن شماعة للتنصل مما تم إنجازه حتى الآن على طاولة مؤتمر الحوار، بعدما بدأت تستشعر في نتائجه الخطر على وجودها الأناني ورغباتها الإقصائية، يؤمّل المخلصون لهذا الوطن أن يكون الاستنتاج خاطئاً، أما في حال صحته فمن المؤكد أن الشعب اليمني بكل قواه الحية التواقة إلى الخروج من عنق الزجاجة لن يسمح به، فضلاً عن إرادة المجتمع الدولي الداعمة له.

وإن المتابع لخطابات الرئيس هادي وللخطوات الإجرائية التي أنجزها في الأشهر الماضية سيستنتج مدى حكمة الرئيس ونهجه في التعامل العقلاني مع كل الأمور التي يتصدى لها، سواء حول ما يتعلق بالشأن الداخلي، كما هو الحال مع أحداث دماج، أو في ما يخص مستجدات الملفات الإقليمية وكيفية تعاطيه معها بعيداً عن الرغبات المتشنجة أو المواقف الحادة.

ولاشك أنه نهج متوازن ينم عن ذكاء سياسي وإلمام بطبيعة المرحلة يؤكد الرئيس من خلاله مدى إدراكه أن الأولوية المطلقة هي لإنجاح الحوار أولاً باعتباره الحدث الجوهري الذي ينبغي تخطيه بسلام، ولأن كل ما يليه يتأسس عليه، وبدون إنجازه الناجح لا أحد بمقدوره أن يتكهن بالوضع الذي سيصل إليه حال اليمن دولة وشعباً.

كما أنه توجّه يفترض من كل القوى على الساحة الوطنية أن تستفيد منه لتبدأ في التخلي عن سوء النية المبيت وأساليب المراوغة العدمية والخطابات المضللة التي تكيد بها لبعضها، وأن تسارع إلى تكثيف جهودها لطي لحظة الحوار الوطني بعد أن تتوجها بمخرجات تحقق تطلعات جماهير الشعب اليمني في شماله وجنوبه وشرقه وغربه، وفق تعبير رئيس الجمهورية في اجتماعه الثلاثاء الماضي مع هيئة رئاسة الحوار.

ومن المؤكد أن هذه القوى بأحزابها ومكوناتها لن تكون عند هذه الدرجة من الشعور بالمسؤولية ما لم تؤمن بأن الجوهر الحقيقي للحوار الناجح والجاد والمثمر في حالتنا اليمنية هو التوافق على خارطة واضحة ومنصفة ترسي أسس المستقبل وتضمن تحقيقها، بناءً على المعطيات المعرفية والمنطقية، وبعيداً عن الأهواء الطامعة في استدعاء ثارات التاريخ ومآسيه وصراعاته البعيدة والقريبة لتصديرها إلى حياة الأجيال الجديدة.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مجازر العدوان .. ومشاورات السويد
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
 قنبلة مطار عدن التي فجرت مؤتمر لندن 10 ديسمبر 1963
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
مقالات
كلمة  26 سبتمبرخطر الفتنة
كلمة 26 سبتمبر
استاذ/حسن احمد اللوزيفي رحاب السنة الهجرية الجديدة
استاذ/حسن احمد اللوزي
كاتب/أحمد الحبيشيظلال التاريخ
كاتب/أحمد الحبيشي
استاذ/عباس الديلميظاهرة الارقام الخلفية
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد