الخميس 20-09-2018 15:17:05 م : 10 - محرم - 1440 هـ
عيد المال أم العمال؟
بقلم/ دكتور/محمد حسين النظاري
نشر منذ: 5 سنوات و 4 أشهر و 16 يوماً
السبت 04 مايو 2013 09:14 ص
مع إطلالة الفاتح من مايو سنوياً، نجد أننا أمام يوم يحمل معان جميلة، إنه ذلك اليوم الذي يخلد عناء وشقاء طبقة كادحة من الشعب، تتعب وتشقى وبالكاد تجد ما يسد رمقها، وقد لا تجد من العام كله ذكرا إلا في الاول من مايو حين يقال لها انه يوم عيدك.
ولكن هيهات فرجال المال لم يبقوا للعمال مجالا للفرحة أو السرور، بقدر ما يكبرون بقدر ما العمال يزيدون بؤسا على بؤسهم، ولا ينظر اليهم احد من الذين يتبارون أمام عدسات الكاميرات بتكريمهم الا بشهادات ورقية، لا تطعم أهل بيته و لا تسقيهم حتى جرعة ماء.
العمال هم الوقود الذي يحرقه رجال المال لنماء تجارتهم، ولزيادة ايراداتهم، ومع هذا فإن مسألة تحسين الوضع المعيشي لعمالهم يأتي في آخر سلم اهتماماتهم، هذا اذا كان لهم محل في ذلك السلم..متى يدرك التجار ان رأس مالهم الحقيقي هو ذلك العامل الذي يبذل قصارى جهده، ومتى يغيررون نظرتهم اليه بأنه مجرد أجير ينبغي الزراعة، فيما هم من يجنون المحصود.
جل العمال لا يتمتعون بالضمان الاجتماعي، ولا يوجد لهم بند للعلاج، وليس لهم معاش تقاعدي يرحمهم من ذل السؤال والمهانة، وفي أجواء كهذه نريد منهم أن يبدعوا، فمن أين سيأتي الابداع، وهم يرون أن جهدهم لا قيمة له، وأن عرقهم لا يساوي قيمة المنديل الذي يمسح به.
إذا ارادت الدولة فعلا أن تكرم هذه الفئة، فما عليها الا الزام أرباب العمل في المصانع والورش والمحلات وغيرها من التي تحوي عمالا، أن يضمنوا لهم الحياة الكريمة، من خلال تحسين أجورهم، وتقديم الرعاية الصحية لهم، ومن خلال معاش تقاعدي يكفل لهم عدم اللجوء الى الغير.
من الحرام أن يأخذ ارباب العمل اولئك العمال لحما، ثم يرمونهم عظما، ثم يأتون ليتباكوا على العمال في يوم واحد في العام فيما هم طيلة السنة يسلخون جلودهم، بل ويطرودنهم على أبسط الاسباب، من دون مسوغ قانوني.
ونحن نحتفل بعيد العمال علينا ألا ننسى إخواننا في المهجر، فهم قد يصبحون في ظرف ثلاثة أشهر مطرودين من أعمالهم.. فمتى تسعى الدولة بجدية الى مخاطبة إخوتنا في الخليج أن لنا عليهم حقوقا عديدة، لعل من اقلها تكريم عمالنا لديهم، وعدم اهانتهم، وتمييزهم عن غيرهم، فتلك الدول لم تبنى إلا بسواعد اليمنيين.
لو أدركت الدول الخليجية قيمة العمال اليمنيين لمنحتهم على الاقل ما تعطيه من هبات مستمرة للمشائخ والقبائل والساسة.. إن من يحمي الخليج هو الشعب اليمني، خاصة الطبقة الكادحة، أما القلة من الذين يستأثرون بالهبات الخليجية، فلن يفيدوهم بشئ... ولهذا على تلك الدول ان تراجع سياستها تجاه العمال اليمنيين لما فيه مصلحة الطرفين.
لكل يد عاملة تجد وتبذل المستحيل لإسعاد الاخرين نقول لها: سلمت يمينك، وبارك الله فيك، وجعلها في ميزان حسناتك، والى كل يد تجرم بحق هذا الشعب من خلال قطع الكهرباء والطرقات وحقول النفط نقول لها، لا بورك فيك، ولا نعمك يوم ينعم الناس في الجنة، واذاقك الله في النار جزاء بما تقترفينه بحق الابرياء... وكل يوم -وليس عام- وعمالنا بخير.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
صحفي/ طاهر العبسي
مهما تآمرتم وصعدتم ستهزمون!!
صحفي/ طاهر العبسي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
الاستاذ/خالد الرويشانيحدث في اليمن الآن!
الاستاذ/خالد الرويشان
الكاتب/صبري الحبيشيعزيزي الخيواني .. انها فائقة
الكاتب/صبري الحبيشي
صحيفة 26 سبتمبرالمجد لعمال اليمن!!
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب/سعيد الجناحيلسوريا تاريخ حضاري ومجيد
كاتب/سعيد الجناحي
استاذ/عباس الديلميحتى لا تُذمنا أجيالنا
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد