السبت 22-09-2018 07:03:22 ص : 12 - محرم - 1440 هـ
مدينة الفرح النبيل!!
بقلم/ كاتب/حسين العواضي
نشر منذ: 5 سنوات و 5 أشهر و يوم واحد
السبت 20 إبريل-نيسان 2013 10:14 ص
 تعز قلب اليمن النابض بلا شرح ولا تفصيل، مدينة لها عبق التميز ورائحة الفل، حالمة، شامخة رغم الأحزان والندوب وآهات الوجع المكين.
< لا تبحث في المدن عن المباني الشاهقة، والطرق الواسعة والأضواء الساطعة، ابحث عن روح المدينة، ومدينة لا تهز وجدانك حين تزورها ليست سوى مقبرة للنازحين.
< المدن مثل النساء، هذه المدينة أمك، وتلك المدينة حبيبتك، ومدينة لا تعرفها ولا تعرفك.
< تعز مدينة أثيرة أليفة، لكنها تبدو منهكة حزينة، أبناؤها الجاحدون وضيوفها الظالمون يعبثون في تفاصيلها الأنيقة، صارت مدينة لا تنام، ولكن من دوي الرصاص آخر الليل وأطراف النهار.
< ولا أحد يدري كيف لبشر خلقهم اللَّه من طين سقيم أن يرتكبوا هذه الحماقات في حق مدينة حنونة لم ترضعهم غير الود والكرم والمحبة.
< تعز التي تتكوم حول نفسها تحاول أن تفر من حزنها الذميم تنطلق قلقة جامحة صوب وادي الضباب، حانقة متوجسة، كثرت وتنوعت وأصبحت شرسة جنية طواهش الحوبان.
< تحتمي تعز بجبل صبر عند الغسق، وتهرب منه عند بزوغ الفجر، والفتيات الزاهيات اللاتي كن يحملن على رؤوسهن الفل والياسمين وفي صدورهن سلات البلس والفرسك الشهي، خطفوهن الجن، وذهبوا بهن ومشاقرهن الملونة خلف غيوم الشتاء الداكنة.
< محافظها الشاب مواطن مخلص وغيور، رَجُل «صح» جاء في زمن «غلط»، يرغب جاداً متفانياً في خدمة محافظته وتبجيل أهله، براءة الضمير وأمانة المسؤولية.
< والفاشلون منهم ومن قبلهم ومن بعدهم يضعون الأشواك في طريقه، ناجحون - فقط - في صناعة الفشل وتدمير الجمال، لا يريدون لتعز أن تتحرر من إرث الماضي البغيض وأوهام الحاضر السياسي المريض.
< في زمان الصبا كانت تعز حلمنا النبيل، الذي يقابلنا بلهفة ويلح علينا في صفحات الكتب المدرسية وطوابير الصباح، وحين كانت تتاح لنا زيارة المدينة الحالمة كنا نفترش البلاط في ساحة مدرسة الشعب التي شيدها الأصدقاء الروس في قلب المدينة الحديثة.
< نشعل نار السمر حتى الصباح في حلقات البراءة والفرح لفتيان الكشافة، وحين يغفو زميل ننهره بعنف ونصب الماء البارد على رأسه : هل أنت مجنون لتنام في تعز؟
< لكل شيء في تعز مذاق مختلف، طبق الفاصوليا عند الكابتن ناصر، وعصير المجموع في المدينة العتيقة، وشريط غنائي غير مقلَّد من استريو 13 يونيو.
< منتزه المسبح الذي لم تكن ميزانية أو مظهر فتيان كشافة مدرسة الأيتام تسمح بدخوله، كنا نحوم حوله، ونتلصص على مداخله، هذا المكان المهيب لم يعد غير أطلال مهجورة، تحكي قصة حزينة لمرحلة ازدهار ولدت ولم تعش بما فيه الكفاية.
< اشتقت لسويعات صفاء على مقاهي تعز، صحبنا الزميلان العزيزان محمد ونزار، حتى هذه المقاهي التي كانت برلمان المدينة تعج بالمتفائلين الضاحكين والأدباء والرياضيين تشعر أنها تختنق.
< لا تتنفس غير دخان أسود يرتفع عالياً ليعلن العتب والسخط على هؤلاء الخائفين المتوترين الذين يحملون البنادق بدلاً من زهور الياسمين.
< تعز عاصمة الثقافة والسحر والفن والأدب والرياضة، خرج منها الثوار والعباقرة والشعراء وكبار رجال العلم والسياسة، وخرج منها - أيضاً - عاق أو ثلاثة لا يحترمون العهد، ولا يصونون المودة، خيّب اللَّه مسعاهم وقصف أعمارهم.
< سلام لتعز المدينة الأثيرة، وعلى أهلها المبدعين الكرماء الطيبين، سلام عليها حين تغفو وحين تصحو، والخزي والعار والذل والهوان لمن يريدون لتعز أن تسهر قلقة متوجسة تهزها أصوات بنادق العناد والأذية.
< تعز تستحق أن تسهر وتفرح، وأن تتألق وتمرح، ولكن على قصائد الشاعر العظيم عبداللَّه عبدالوهاب نعمان، وأغاني الشوق والشجن لفائزة ونبات والسمة وأيوب طارش عبسي.
آخر السطور

للشاعر الشاب هائل الغابري :

ما الذي سوف نتركه لأبينا

إذا انقرضت روحه

واختفت تحت أنقاضنا

كل هذي المدينة؟!.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
الاستاذ/خالد الرويشانحوار في الظلام!
الاستاذ/خالد الرويشان
استاذ/عبد الرحمن بجاشعناية رئاسة الجامعة!
استاذ/عبد الرحمن بجاش
دكتور/محمد حسين النظاريأين الدولة من تخريب الكهرباء ؟؟!
دكتور/محمد حسين النظاري
صحيفة 26 سبتمبرلننتصر ليمننا الجديد
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميتحاوروا.. تآلفوا
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد