الثلاثاء 25-09-2018 01:53:53 ص : 15 - محرم - 1440 هـ
عن الحق في الشعر
بقلم/ استاذ/حسن احمد اللوزي
نشر منذ: 5 سنوات و 6 أشهر و 11 يوماً
الخميس 14 مارس - آذار 2013 08:26 ص
 أحببت في ذكرى اليوم العالمي للشعر ان اقف متأملاً مع شاعر عربي قمين بكل الصفات التي يستحقها المبدع العظيم، جليل القدرات، اصيل العطاء، نافذ الحداثة، وصائل في خضمها المتجدد.. أنه العزيز محمد بنيس صاحب ورقة البهاء، الديوان الذي انبثق من وحي صنعاء وما هو ابهى في ذاته ومكونات شخصيته العربية.. وعزيمته الحضارية فهو الشاعر والعالم والناقد والاستاذ وكتاباته الاخرى التي اجترحت نسقاً متميزاً من الطرح والتفكير والاستنتاج سواء في خدمة حداثة السؤال وكتابه المحو ودراساته المعمقة عن الشعر العربي الحديث بأحزانه المتعددة واعماله الشعرية كلها، تفصح عن ما اشهد به له، ولاشك ان قصة التميز فيما يبدعه تكاد تشرق من محتوى الكلمة ذاتها واختيار مكانها وتوهجها في موضعها وكأنه يكتب الجملة اكثر من مرة ومن كل حرف يسطره في كلماته التي تحترم اللغة وترتقي بها.
اشكرك يا استاذ محمد.. غزيراً كما لم يكن مثله المطر العميم؟! ففي هذه الايام اهرب من كل التفاصيل المؤلمة في الحياة الخاصة والعامة الوطنية والعربية والانسانية لعالم النصوص الادبية والصوفية واهرع في اجمل اختياراتي للوقت الى رحابك التي اتسعت لي لأجد فيها اطواق النجدة..ولاجد صلتي بعمق الماهية الابدية للشعر الذي لا تدرك اسراره كاملة حتى آخر الحياة في هذا الملكوت المغلق لولا الشعر نفسه وما يجود به واخيلة الانسان الشاعر تعرف انت من قبل ان اتكلم عن ماذا اكتب الآن!.
لاشك انا اكتب ومستعجلاً عن كتابك الجميل (الحق في الشعر) ولن استطيع ان اقدم لقارئي الذي التقي به اسبوعياً في هذا العمود حقيقة انفعالي وتفاعلي بكتابك الجميل والثمين حتى ابدا بما حرصت ان تعرف به الكتاب وسبب اختيارك هذا العنوان ثم اواصل الرحلة معك الى حيث استطيع ان اصل وقد رأيت ان الصفات التي قصدتها بعيدة جداً وقد بدى لي ومنذ البداية لا اقرب منها إلا هي واتوقف هنا عند نصك لأنه الاقدر على الوصول بالقارئ الى الغايات التي استهدفتها بدون اخلال.. ومع ذلك فالشعر لا يختزل العالم وفحواه وتناقضاته فحسب.. وانما يحاول الاستيعاب لجوهر الملكوت والمقاصد المطلقة وكل ما يتفجر به الخيال الشاعر ليقدم الايجازات المكثفة في بلاغة تقترب من لغة الروح وتغترف منها كما اغترف اللحظة مما كتبت انت واثبته كما يلي:
(قد تبدو عبارة "الحق في الشعر" التي تتقدم من جهات مختلفة كعنوان لهذا الكتاب، مزعجة مثلما قد تبدو متلبسة باستجداء الشفقة، لا هذا ولا ذاك فكلمة الحق -الحقوق اصبحت مخصوصة بالفضاء الحيوي للانساني مجتمعاً وفرداً، بعد ان عثرت في الفكر الفلسفي والحقوقي على ارضيتها النظرية وعلى ضوابطها القانونية، لكلمة "الحق"، هنا، صوتها الخاص ايضاً، ولن ابحث لهذه العبارة التي استضافت الحق جنباً الى جنب مع الشعر، عن تبرير يخرج عن منطق الشعر ذاته، لنقل انها شطحة وهي بذلك توسع المعنى وتوسع الرؤية الى المعنى.. قريباً او بعيدا من فضاء الحيوي الانساني يصبح الشعر حقا من هذه الحقوق او هو اكثر من ذلك يعيد معنى كلمة الحق الى ارضها، التي فيها للشعر والحياة منبع واحد تثقب العبارة بحرية اختيارها السور، الذي يحاصر الشعر في العقود الاخيرة، هناك وهنا، انها وهي تثقب هذا السور، تقاوم من اجل الشعر وما يتجاوز الشعر مقاومة تلتقي فيها كلمة شعراء ومفكرين وهي تعلن عن فكرة جديدة لمعنى وضرورة الشعر في زمننا؟!(#)
<<<<
(كلما تأملت حياتي الثقافية تبين لي ان الحق في الشعر كان دليلي الى الشعر والى الحوار مع الشعر وفيه وها هي تأملات، في صيغة دراسات ومداخلات ومناقشات وشهادات ترسم، عبر ما كان لي من مشاركة او استجابة لدعوة او ظرفية ثقافية، عبارة «الحق في الشعر» منذ بداية التسعينيات من القرن الماضي، كان التأمل ينزل نحو السري الذي لم يكن لي ان اطوف بحدوده لولا هذه النداءات التي كانت تحرضني على التأمل في الوضع الشعري، عربياً وانسانياً، مهرجانات او ندوات، مجلات او صحف، في الغرب خصوصا، كانت المساعد على انجاز ما لم يكن لي ان انجزه في مغرب لا يطلب في العادة مني ان اتكلم، ان هو، بلباقة او بوقاحة، لم يمنعن من الكلام، مفارقة لها ان تؤدي الى الجنون، بكل اختصار تعود المغاربة، منذ الثلاثينيات من القرن الماضي، على ان يطلبوا من الآخر الانصات الى أعمالهم الادبية، ولكن هؤلاء المطالبين هم في اغلبهم الذين لا اعثر لديهم على حرية التعبير كما لم يعثر عليها لديهم عديدون مثلي من المغاربة، سابقون او حاليون، ثم ان هذا الآخر، الذي نفترض فيه منعنا من الكلام، هو نفسه الذي اعثر داخل تعدده على من يعطيني حرية الكلام بدون مقابل، من ثم يصبح الوعي بهذه المفارقة ملازماً للكتابة ولحرية الكتابة).

<<<<

(في هذه الازمنة المتقاطعة، المتجاوبة حيناً والمتجافية حيناً آخر، يكون "الحق في الشعر" مشتركاً كلما كانت الفكرة الجديدة منفتحة على شجرة نسبها وعلى حركيتها ولا نهائيتها، نعم، على الشعر ان يقاوم الهجران في زمن عولمة يترك الشعر وحيداً في خرائب المنفى، والمقاومة بالفكرة الجديدة هي الذهاب نحو الزمن ضد الزمن، من اجل ان نبقى قريبين من الاساسي في الشعر ومن اجل ان نعطي الحيوي والانساني معنى لا نضيفه الى المعاني المعترف بها، بل نجعل منه أفقاً من آفاقها القادمة «في المستقبل» من المستقبل المجهول معا، على طريق لنا، نختارها بحرية ان نختار).

يزرعون الأمل:
في نقاء المحبة في الافئدة
وانثيال الضياء الذي في العقول
وعلى شرفة في ذرى الاحتمال
يلتقي الذاهبون الى فسحة للحوار
يحرثون الحقول التي اجدبت بالصراع
يزرعون الأمل
في الربوع التي حصنت ذاتها بالوفاق
من جنون الشقاق
بعد ضيق مميت بعقر الضياع
كاد يقصم ظهر النهار

(#) الفقرات التي بين القوسين هي من مقدمة
كتاب «الحق في الشعر» لمحمد بنيس.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
دكتور/عبدالعزيز المقالحعن منظمة أطباء بلا حدود
دكتور/عبدالعزيز المقالح
صحيفة 26 سبتمبراخر الفرص ..
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميدعوة لإعادة ثقة مفقودة
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/أحمد الحبيشيالإعلام والحوار الوطني ( 1 )
كاتب/أحمد الحبيشي
مشاهدة المزيد