الأحد 23-09-2018 14:52:46 م : 13 - محرم - 1440 هـ
الهادي.. رجلٌ بأمةٍ
بقلم/ دكتور/محمد حسين النظاري
نشر منذ: 5 سنوات و 7 أشهر و 28 يوماً
الأربعاء 23 يناير-كانون الثاني 2013 08:35 م
قليل هم الاشخاص الذي يؤثرون في العالم، ويتأثر بهم العالم، وقلة هم الرجال الذين يشهد لهم الاعداء قبل الأحبة.. ليس ذلك لكل الرجال ولكنه لرجل مثل أمة، هداها من ظلالها، وأخرجها من الظلمات الى النور.. إنه الهادي، شفيع البرايا جد الحسنين وأبو البتول الزهراء، صلوات ربي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
لن نتحدث اليوم فيما قاله المسلمون في نبيهم صلى الله عليه وسلم، فيكفيهم انهم اتباعه، وهو شرف ما بعده شرف، ولكننا سنتحدث عما قاله ممن هو ليس على دينه، وهنا مبلغ القول، فالخير ما شهدت به الأعداء.. فقد قال المفكر الفرنسي لامارتين: \"محمد هو النبي الفيلسوف الخطيب المشرع المحارب قاهر الأهواء، وبالنظر إلى مقاييس العظمة البشرية أود أن أتسائل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد؟\".
جورج ويلز: \" محمد أعظم من قاد دولة للعدل والتسامح\"... برناند شو:\" إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد هذا النبي الذي لو تولى أمر العالم اليوم لوفق في حل مشكلاتنا بما يؤمن السلامة والسعادة التي يرنو إليها العالم\".
تولستوي:\" إن شريعة محمد ستسود العالم لانسجامها مع العقل والحكمة\".. غاندي:\" بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول محمد وجدت نفسي بحاجة للتعرف أكثر على حياته العظيمة، إنه يملك بلا منازع قلوب ملايين البشر\".
ميشون:\" إن الإسلام الذي أمر بالجهاد قد تسامح مع أتباع الأديان الأخرى، وبفضل تعاليم محمد لم يمس عمر بن الخطاب المسيحيين بسوء حين فتح القدس\"... ويل ديورن:\" إذا ما حكمنا على العظمة لما كان للعظيم من أثر في الناس لقلنا: إن محمدا هو أعظم عظماء التاريخ\".
إن هؤلاء قالوا في رسولنا وهم لم يشاهدوه، ولكنهم شهدوا عظمته صلى الله عليه وسلم فيما جاء من أجله.. عرفوا صدقه من خلال سيرته العطرة التي ينبغي ان نقرأها كل يوم، لا ان ننتظر عاماً حتى يحل علينا يوم الثاني من ربيع الأول، ليستيقظ فينا حبه فجأة.
فقد جاء سيدي جد الحسنين ليزيح الظلام الذي خيّم على العرب لعقود عديدة، وانطلق من هدايتهم ليعم بها العالم أجمع، كان الجهل هو سيد الموقف، وكان لكل منهم صنم يعبده وإذا ما جاع أكله، فأي عاقل يأكل خالقه إلا من طمس الجهل على قلبه، فأفقده التمييز بين الصحيح والخاطئ من الأشياء، فهل لنا أسوة فيه صلى الله عليه وسلم، في السعي بين الناس بإنارة عقولهم ومدها بما ينفع من معلومات، تقود إلى صلاح الأمة؟.
جاء سيدي أبو الزهراء صلى الله عليه وسلم، وكان خير الناس في كل شيء، ولكنه من تواضعه لم يُظهر لأحد تمايزه عنهم، ولا علو قدره عليهم، ولا شرف نسبه فيهم، مع انه كذلك صلاة ربي وسلامه عليه، فهل يقتدي به من إذا تطاول في البينيان ظن انه أعلى الناس قدراً؟، وأرفعهم منزلة، مع انه يوجد في الأمة من هو اعز منه ولو لم يَظهر عليه ذلك، فلله أولياء لا يراهم إلا من يرى بنور الله.
جاء سيدي محمد -أول الأنبياء خلقاً وأخرهم بعثاً- ليُدخل السرور على الصغير والكبير والرجل والمرأة، ومن يعرف ومن لا يعرف، فقد كان سلام الله عليه الرحمة المسجاة والنعمة المهداة لجميع خلق الله، أثّر حبه في كل شيء حتى الحيوانات بجلته ووقرته بل واشتكت إليه كالضب والغزالة والجمل، وكانت الأحجار والأشجار تكلمه وتصلي عليه، حتى انه صلى الله عليه وسلم كان يعرف حجراً خارج مكة يسلم عليه قبل نبوته، فهل لنا من اقتباس بعض رحمته لنتراحم بها بيننا؟، فلا نحتقر أو نزدري بعضنا البعض لا تزيد المجتمع إلا عداوة، بالإضافة لنزعها روح التعاون بين أبناء الشعب الواحد.
جاء سيدي الهادي البشير ليؤسس دولة العدل التي يحترم فيها الرعية ولي أمرهم، ويحكم ولي الأمر بالعدل بين رعيته، فلا يفاضل فيهم إلا لمن وقر حب الله ورسوله في قلبه، فمن وقر فيه ذلك الحب قطعاً لن يكون إلا فرداً صالحاً في المجتمع، فهل حقق فينا ولاة الأمر العدل مع أننا مأمورون بالولاء لهم عدلوا أم جاروا؟، وهل حققنا نحن في أنفسنا الامتثال له ولو كان عبداً اسوداً رأسه كالزبيبة، فالحقوق والواجبات مقسومة بين الحاكم والمحكوم بالتساوي، فلا يمكن أن نطالب بإحداها ونضيع الأخرى، وإلا اصحبنا نطالب بما لا نستحق الحصول عليه.
جاء صلى الله عليه وسلم لينشر التسامح بين الناس حتى من آذوه وعذبوه ومن مكة أخرجوه، ولنا أن نتخيل قوة التسامح التي قالها لأهل مكة عندما فتحها الله له من غير حرب، وسأل أهلها ما تظنون أني فاعل بكم، قالوا أخ كريم وابن أخي قال، فقال اذهبوا فأنتم الطلقاء، فهل لنا أن ننشر هذه الروح العالية من التسامح ليعفوا كل منا عن الآخر؟، ونحن أحرى بذلك بيننا لأننا أخوة في الدين واللغة والبلد، ولا غالب أو مغلوب بيننا، فهل نتأسى بتسامحه لنفتح صفحة جديدة من العلاقات الحسنة، وان اختلفت توجهاتنا، وتنوعت تطلعاتنا.
نبارك للأمة اليمنية خاصة، والإسلامية عامة بحلول ذكرى مولده صلى الله عليه وسلم، الذي ملأ الوجود بما فيها القلب بهجة ونوراً وسروراً، ونحن نحتفل بمولده ليلة الاربعاء 23 يناير 2013م، فلنتذكر سجاياه، ولنتأسى بأخلاقه، ولتبعه قولاً وفعلاً، لنحظى بمرافقته في الآخرة، ولن يكون ذلك إلا إذا جعلنا قدوة لنا جميعاً، وان نجعل من تغييره الذي جاء به هادياً للبشرية، منطلقاً نحو السير إلى الروضة المحمدية، ولن يكون ذلك إلا إذا أصبحنا كيمنيين أخوة متحابين في الله، متوحدين في عقيدتنا ومنهجنا لنسعد ونسعد من حولنا.. وليس لنا سوى الالتقاء على كلمة الحق التي جاء بها صلى الله عليه وسلم، والحوار وحده من يجمعنا على هديه الداعي الى نبذ الفرقة والتمسك بوحدة المسلمين أرضاً وانساناً.

يا رب بالمصطفى بلغ مقاصدنا **** واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم...

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
كاتب/أحمد الحبيشيتداول الأيّام والأعوام
كاتب/أحمد الحبيشي
دكتور/عبدالعزيز المقالحالحوار في زمن التخلف!
دكتور/عبدالعزيز المقالح
دكتور/محمد حسين النظاريبالعلم نبني اليمن
دكتور/محمد حسين النظاري
استاذ/عباس الديلميعباس الديلمي يكتب (تعز)
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد