الجمعة 21-09-2018 20:28:56 م : 11 - محرم - 1440 هـ
قضية ما تحّملها ملف!
بقلم/ كاتب/عبد العزيز الهياجم
نشر منذ: 5 سنوات و 10 أشهر و 3 أيام
الجمعة 16 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 10:02 م

يترقب الجميع ما ستعلنه اللجنة الفنية للتحضير للحوار الوطني يوم غد السبت في مؤتمر صحفي هام من نتائج أعمالها الفنية بخصوص الترتيبات لمؤتمر الحوار المرتقب، الذي نصت عليه المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية كأهم خطوات الفترة الثانية من المرحلة الانتقالية.
هي بلاشك فترة عصيبة في تاريخ اليمن الراهن ومفترق طريق بشأن تحديد مستقبل وهوية الدولة اليمنية، وتحت أي سقف سيكون شكل هذه الدولة إذا ما تفاءلنا بأطروحات المجتمع الدولي الذي يؤكد أن الوحدة اليمنية باتت إرادة دولية يجمع عليها المجتمع الدولي وأنه ليس هناك أي تباين بشأن هذه القضية لدى المجتمع الدولي.
أما حين ننظر للأمر من زاوية ما تطرحه بعض القوى والتيارات من رؤى وتصورات وتنظيرات وشطحات بسقف مرتفع جداً، فإن حالة من الخوف والقلق تنتابنا بشأن مستقبل هذا البلد الذي قدّم قبل عقدين من الزمن نموذجاً فريداً يمكن الاحتذاء به لتوحيد هذه المنطقة العربية.
وإذا كان المبعوث الأممي جمال بن عمر هو أكثر من يخوض اللقاءات والحوارات والجولات المكوكية لإنجاح مساعي اللحظات الأخيرة والحاسمة، فهو بذلك يكاد يحمل على عاتقه تراكمات عقود ومراحل من الصراعات والإخفاقات والأخطاء والسلبيات والخطايا التي تجمعت شيئاً فشيئاً حتى أصبحت مثل كرة الثلج وباتت معها المسألة اليمنية «قضية ما تحملها ملف».
الحقيقة التي يتفق عليها الجميع هي أنه عندما غابت الدولة ظهرت المشاريع الصغيرة المتجزئة , وعندما بدأ البحث عن مشروع جديد للنهوض والبناء اكتشف الجميع أن أياً من الفرقاء ليس لديهم مشروع حقيقي، سواء تلك القوى التي خاضت كثيراً في مسار المعارضة ووجدت نفسها فجأة وبفعل الربيع العربي على جادة الحكم ومسار السلطة أو التيار الذي حكم طويلاً بالمهدئات والمسكنات والتربيطات.
والحقيقة التي لا مفر من الاعتراف بها هي أنه ومنذ مطلع العام الماضي وبدء حركة الاحتجاجات أو الثورة الشبابية السلمية أو ما يقول عنها البعض الأزمة التي عصفت بالبلد ومن ثم كان الاحتكام للمبادرة الخليجية كمخرج لها, هي أننا قد وجدنا أنفسنا تالياً أمام خطوات ومسارات يعود فضل إنجازها بدرجة أولى للمجتمع الدولي والإقليمي وتدخلاته التي مهدت للمضي في إحداث تغيير قد يكون بطيئاً وجزئياً لكنه يمضي قدماً , لم يكن هناك مشروع من قبل أي طرف نستطيع القول بأنه قد ساهم في إنجاز شيء يذكر , وحدها الرؤى الدولية تحديداً من كان يحسم الجدل بين الفرقاء وينتزع التنازلات منهم ويجبر البعض على الانصياع للقرارات تحت عصا العقوبات الدولية , وبالتالي فإن تقديم التنازلات تحت وطأة التهديدات والتحذيرات الدولية قد يضع خارطة طريق نظرية وربما يترجمها خطوات عملية على الأرض، غير أن ذلك لا ينزع فتيل أزمة القلوب والضمائر والتفكير فيتراكم الاحتقان لينفجر في أي لحظة.
ولأن مؤتمر الحوار الوطني هو نقطة مفصلية بشأن مستقبل وهوية الدولة اليمنية الموحدة، فإن القلق ليس من فشله في الوصول إلى حل ..وإنما القلق من نوع هذا النجاح الذي يمكن تحقيقه ,,قد ينجح هذا المؤتمر بفضل التدخلات الدولية والإقليمية في الوصول إلى صيغة ترضي جميع الأطراف المتنازعة ..لكن هذه الصيغة إذا لم تكن مرضية لطموحات اليمنيين كشعب فإن الفشل سيكون هو مصير هذه الصيغة سواء في المستقبل القريب أو البعيد .
بمعنى أوضح نريد أن يخرج مؤتمر الحوار الوطني بوضع دستور جديد وشكل دولة ونظام حكم يكون صالحاً لبناء اليمن الجديد الموحد وليس مفصلاً على مقاسات الأطراف والقوى المتناحرة بحيث يضمن لها البقاء كقوى لها حضورها ومصالحها وحصصها ..لا نريد نتائج مؤتمر حوار وطني شبيهة بمخرجات مؤتمر الطائف بالنسبة للقوى اللبنانية التي حفظ لها مصالحها وأبقى لبنان وشعبه في دوامة وتحت رحمة حكومات محاصصة مشلولة القدرات ومنزوعة الإرادة الجماعية .


عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريالرئيس والتهيئة للحوار
دكتور/محمد حسين النظاري
دكتور/نجيب غلاباليمن والحوار الوطني
دكتور/نجيب غلاب
دكتور/أحمد اسماعيل البواباليمن.. إنجازات رغم التحديات
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
استاذ/اسكندر الأصبحيالوطنية الإعلامية والحوار
استاذ/اسكندر الأصبحي
استاذ/عباس الديلميوحاجةً غير منقضية
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد
عاجل :
البيضاء: السيطرة على 5 تباب في جبهة قانية خلال عملية نوعية لمجاهدي الجيش واللجان الشعبية...مصدر عسكري في البيضاء: تدمير دبابة و5 آليات وعشرات القتلى والجرحى من المرتزقة خلال العملية النوعية في جبهة قانية