السبت 17-11-2018 09:31:35 ص : 9 - ربيع الأول - 1440 هـ
انعكاسات نتائج أصدقاء اليمن على بيئة الاستثمار
بقلم/ أنيس بن عوض بالحارثة
نشر منذ: 6 سنوات و 5 أشهر و 10 أيام
الأربعاء 06 يونيو-حزيران 2012 05:57 م
شكل انعقاد مؤتمر أصدقاء اليمن في العاصمة السعودية-الرياض بتاريخ:23/5/2012م والذي شارك فيه ممثلين عن الحكومات العربية الشقيقة والدول الأوروبية وأمريكا وعدد من الجهات المانحة نقطة تحول وبادرة أمل للاقتصاد الوطني الذي يعيش ركوداً كبيراً منذ عامين تقريباً ، حيث أكد المشاركون في هذا الحدث الكبير على أهمية دعم اليمن سياسياً وأمنياً واقتصادياً.. ومن خلال المؤتمر وفي ضوء تطلعات كبار الاقتصاديين سوف تبدأ اليمن في مواجهة تحديات جمه وكبيرة خلال المرحلة الثانية من المرحلة الانتقالية التي بدأت بعد انتخاب فخامة الأخ الرئيس / عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.
ولما كانت الشراكة التي تمتلكها اليمن مع أصدقائها وأشقائها تمثل ترابطاً وجسراً لأهمية دعم اليمن سياسياً وأمنياً واقتصادياً من أجل الخروج من الأزمة الطاحنة التي دمرت البنية التحتية للاقتصاد الوطني كون اليمن تمثل المحور الأساسي والأمني للمنطقة ، كان من الأهمية بمكان التفاؤل بنتائج المؤتمر انطلاقا من ثقتنا بالتفهم الكبير من الأصدقاء للمرحلة الحاسمة التي تمر بها بلادنا وأنهم لن يألوا جهداً في تقديم دعمهم السخي لإخراج اليمن إلى بر الأمان كون الوضع الحالي لليمن لا يحتمل أي تهاون أو أي تنصل من المسئولية فضلاً من أن تطلعات جماهير شعبنا كبيرة لمساعدات الأصدقاء من أجل مواجهة التحديات الصعبة والأزمات المعقدة خاصة وأنهم يدركون أهمية الدعم وانعكاساته الايجابية على اليمن والمنطقة بشكل عام .
ومن خلال قراءتي للبرنامج الاستثماري في وثيقة البرنامج المرحلي للاستقرار والتنمية للعامين القادمين والذي تم إعداده من قبل حكومة الوفاق الوطني ممثلة بوزارة التخطيط والتعاون الدولي والتي تقدر بأكثر من عشرة مليارات دولار لتغطية الأولويات السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية بما في ذلك تصدر قائمة مشاريع البنى التحتية التي تقدمت بها اليمن والتي تتضمن 89 مشروعاً استثمارياً ( كهرباء ، طرقات ، تنشيط الموانئ وإعادة إعمار ما خلفته الأزمة ....الخ ) ، وجدت أن الوضع قد درس وبعناية كبيرة من الحكومة ومن الجهات المعنية بالاقتصاد الوطني وإني على ثقة أكيده بأن البدء في تنفيذ ما تضمنته الوثيقة سيعمل على إحداث الاستقرار السياسي والأمني وسينعكس ذلك إيجاباً على إحداث الاستقرار الاقتصادي وإعادة الثقة للمستثمرين وتحسين البيئة الاستثمارية بحيث تصبح بيئة محفزة لجذب واستقطاب الاستثمارات المستهدفة لما ذلك من أثر ايجابي في توفير فرص العمل للعاطلين وخصوصاً الشباب منهم ، التخفيف من الفقر ، زيادة إجمالي الناتج المحلي وتحقيق آفاق التنمية المستدامة المنشودة .

* رئيس الهيئة العامة للاستثمار بالإنابة:

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيهذا الشريط الإخباري الملعون..!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
استاذ/عبد الرحمن بجاشاتجهوا إلى أنقرة...
استاذ/عبد الرحمن بجاش
دكتور/محمد حسين النظاريلأجل تعز .
دكتور/محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد