الأحد 18-11-2018 03:17:57 ص : 10 - ربيع الأول - 1440 هـ
غزّة خرجت خاسرة مرّة اخرى..
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 25 يوماً
الجمعة 23 مارس - آذار 2012 09:23 م
حسناً، هناك عودة الى الهدنة، على الاصحّ الى شبه هدنة، في غزّة، توسطت مصر لوقف العدوان الذي تعرّض له القطاع واهله، كما استخدمت "حماس" القنوات التي تربطها باسرائيل بغية تاكيد ان لا نية لديها في التصعيد، وانها ستعيد ضبط الاوضاع في غزّة ومنع اطلاق الصواريخ منها، كانت النتيجة سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى وبقاء الوضع على حاله، في ظلّ هدنة هشّة، يصبّ في مصلحة "حماس" واسرائيل في آن، "حماس" تريد الاحتفاظ بسيطرتها على غزة، واسرائيل تريد طرفا فلسطينيا غير مهتم بعملية السلام وذلك كي تدعي ان لا وجود لشريك يمكن التفاوض معه.
بدأت جولة العنف الاخيرة باغتيال اسرائيل من الجو الشيخ زهير القيسي الامين العام لـ"لجان المقاومة الشعبية". كان الى جانبه احد القياديين في "سرايا القدس"، الجناح العسكري لـ" حركة الجهاد الاسلامي"، ذهب بدوره ضحية العدوان الاسرائيلي، ردّت غير جهة على الاغتيال باطلاق صواريخ في اتجاه بلدات وقرى اسرائيلية قريبة من غزة، ربّما كانت اسرائيل تسعى الى مثل هذا النوع من التصعيد لاختبار منظموتها الجديدة التي يفترض ان تحميها من الصواريخ، اكان مصدرها غزة او الاراضي اللبنانية.
تمارس اسرائيل ارهاب الدولة، قررت الانتقام من عملية استهدفت سياحا اسرائيليين نفّذتها "لجان المقاومة الشعبية" في آب- اغسطس الماضي على الطريق الرقم 12 الذي يمتد على طول الشريط الحديدي مع مصر وذلك على بعد نحو عشرين كيلومترا من ميناء ايلات المطل على البحر الاحمر.
ما الذي يمكن استنتاجه من شريط الاحداث التي ذهب ضحيتها هذا العدد الكبير من ابناء غزة؟
ان "حماس" وخلفها تنظيم الاخوان المسلمين في مصر الذي يدعمها وينسّق معها، سارعا الى لملمة الاوضاع ووضع حدّ للتصعيد، انه قرار حكيم يشير الى وجود نية لدى حكومة السيد اسماعيل هنية المقالة في احكام سيطرتها على القطاع ومنع اي تجاوزات في المستقبل، ولكن يبدو ان هناك حدودا للتصعيد لا يمكن تجاوزها نظرا الى ان لا مصلحة لـ"حماس" في ذلك.
مثل هذا التصعيد غير وارد لسبب في غاية البساطة عائد الى وجود تفاهم ضمني بين "حماس" واسرائيل على بقاء الوضع الراهن على حاله.
في الماضي، كان هناك قسم كبير من الفلسطينيين يعمل بكدّ من اجل كسب لقمة العيش وتعليم اولاده في افضل المدارس والجامعات، ربّما كان النجاح الاهمّ الذي حققته "حماس" في غزة، بمباركة اسرائيلية طبعاً، يتمثّل في تحويل الفلسطينيين الى شعب كسول لا يبالي بالبرامج التعليمية المعتمدة في القطاع.
ما تشهده غزّة هذه الايام يفرض مزيداً من التحديات امام السلطة الوطنية الفلسطينية، في طليعة هذه التحديات الابتعاد عن الصغائر والمناكفات واستيعاب خطورة المشروع الاسرائيلي الذي يراهن على خلق واقع جديد على الارض انطلاقا من غزّة، المؤسف ان "حماس" ارتضت ان تكون جزءا من هذا المشروع عندما كرّست وجود كيان فلسطيني مستقلّ لا علاقة له من قريب او بعيد بالضفة الغربية التي لم تعد ارضا طاردة لاهلها بفضل حكومة الدكتور سلام فيّاض اوّلا.
ما على المحكّ في هذه المرحلة وحدة الشعب الفلسطيني، هذه الوحدة لا يمكن ان تتحقق الاّ تحت عنوان كبير هو البرنامج السياسي لمنظمة التحرير.
نعم.. الهدنة في غزة يدعمها الاخوان المسلمون في مصر, ولكن من اجل ان يكون لهذه الهدنة معنى، يبدو ضروريا اكثر من اي وقت اعتراف "حماس" بان مشروعها السلطوي لا يخدم سوى الاحتلال وان عليها امتلاك ما يكفي من الشجاعة للقيام بعملية نقد للذات, نقطة الانطلاق في هذه العملية الاعتراف بانّ السيطرة على غزّة تخدم المشروع الاسرائيلي..
     
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
استاذ/عباس الديلميالأمل الأخير
استاذ/عباس الديلمي
كلمة  26 سبتمبرالتهدئة المطلوبة!!
كلمة 26 سبتمبر
كاتب/أحمد الحبيشيماذا يجري في غزة ؟
كاتب/أحمد الحبيشي
كاتب/عبد العزيز الهياجمعبده بورجي....
كاتب/عبد العزيز الهياجم
الثورات العربيةتنتقل على متن رحلة قطرية
غسان سالم عبدون
مشاهدة المزيد