الجمعة 16-11-2018 19:56:59 م : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
ظهر القشة .. ووحل التنابز!!
بقلم/ علي ربيع
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 12 يوماً
الأحد 04 مارس - آذار 2012 11:29 ص


لا أدري لم يبلغ العبث مداه في طرائق تفكير فرقاء السياسة في اليمن، ولا أعلم لم الإصرار على نتيجة الغالب والمغلوب؟ هل لأن وعينا الاجتماعي الراسخ لايزال يعتقد أن الهزيمة عار وشنار، والغلبة والاستقواء مجد وسؤدد؟ ماهي مبررات هذا النزوع باتجاه تكريس ثقافة الإذلال والإيغال داخل أنفاق الاستعداء في ظل وفاق سياسي وافقت عليه أطراف العملية السياسية للخروج باليمن من براثن الأسوأ المهلك؟
> ألا يستوعب هؤلاء أن الشعب اليمني برجاله ونسائه خرج بالملايين ليس حماسة للتغيير ولا انصياعاً لدعاوى الشرعية الدستورية، الشعب خرج ليقول نعم للوفاق السياسي، نعم للخروج من بين فكي تمساح الصراع الدامي، نعم لقشة المبادرة الخليجية وآلياتها التي ألقيت إليهم في خضم محيط مخيف تحفه الأمواج ويكتنفه ليل بهيم نذره الأولى دمُ ودمع ودمار.
> من حقنا إذن أن نصرخ في وجه الجميع، توقفوا عن اللعب القذر على حسابنا، الشرعية الدستورية أثبتت أنها هشة وطيعة وأحنت رقبتها لشرعية الوفاق، والشرعية الثورية أثبتت أنها وهم كبير تتحكم به قوى اعتبارية في اتجاه تركيع قوى الشرعية الدستورية، وهي أيضاً سلمت باسمها واسم الساحات شرعيتها لصالح سلطة الوفاق وقشة المبادرة، دعونا من المزايدات والكيد السياسي، الساحات ذهبت لصناديق الاقتراع واعترفت رسمياً بشرعية اللحظة التوافقية وخارطة الطريق التي جاءت بها.
> حسناً ذهب صالح من كرسي الرئاسة على طريقة المبادرة الوفاقية التي يرى هو وأنصاره أنها لبت طموحه في كيفية ترك الكرسي فضلاً عن أنه ليس أول تاركٍ للسلطة ولا آخر مقصي عنها، وليس في ذلك مايعيب، وحسناً أيضاً أن ساحات التغيير نجحت في تحقيق واقع سياسي فيه رئيس جديد ومرحلة انتقالية يفترض منها أن تلبي طموحات كل اليمنيين في رسم ملامح عقد اجتماعي جديد بين السلطة والشعب بما يكفل تحقيق كل الآمال في تحقيق دولة المواطنة والعدالة الاجتماعية والرفاه المعيشي وقوة القانون، وهذا إنجاز لا يمكن أن ينكره أحد أو يطعن في حقيقة كينونته المبينة.
> لاداعي لاجترار مثالب ما قبل الوفاق ولا ازدراء ما بعده أومقاومته، المسألة الآن هي الإخلاص لإنجاز جوهر هذا الاتفاق ومساندة الحكومة ورئيس الجمهورية التوافقي، والكف عن استنساخ واقع العدائية المأزوم على أرضية الوفاق بالأدوات ذاتها وبالخطاب الاستنفاري العدائي ذاته، على الجميع أن يستوعب أنهم يمتطون القشة عينها، ونشوب الخصومة من أجل الاستحواذ على أعلى نسبة من مساحاتها ضرب من الحمق، الأولى النشوز عنه باتجاه التجديف الهادئ لمعانقة جزيرة الآماني الوطنية الكبرى.
> الرئيس هادي رئيس للجمهورية ومن المعيب أن تسعى الأطراف المتوافقة لفرز صراعات أحقادها على جدول أعماله اليومية، ليس هذا ما ينتظره الرئيس هادي على الإطلاق، وعلى المتزاحمين أن يدركوا ذلك ويتركوه يتنفس بطلاقة، فهو في غنى عن التدافع بالمناكب والبنادق على بابه، ولا ينبغي لأي طرف أن يجرجره إلى خندقه، أو يحاول السعي إلى توزيعه بطريقة (الغدا عندهم والعشا عندنا)، فأمام الرجل مهمة وطنية ملحة من أجل مستقبل اليمن الجغرافيا ومن أجل مستقبل اليمن الإنسان، انزاحوا عنه فهو بحاجة لمجال رؤية بانورامي يتيح له أن يرى ويقرر بعيداً عن حفر التنابزات الاتهامية وفقاً لثنائيتي الثائر والبلطجي أو الشرعي والانقلابي.
> وكم أتمنى أن تلجأ أرواحنا خلال العامين القادمين إلى قاموس الصبر، لتحتمي بردهات مفرداته، لأن الخطاب الإعلامي بهيئته الحالية لا يمكن أن يوفر المناخات الضرورية لاخضرار حسن النوايا، خاصة وأنه خطاب أسوأ ما فيه الزج به إلى زوايا الأشخاص والأتباع، ورهنه في معارك تقديس الصنميات أو التباري في خلقها، وتناسي كل هذا الركام المتلاطم من خوف اليمنيين وجوعهم.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريدماء وليست ماء!!
دكتور/محمد حسين النظاري
دكتور/أحمد اسماعيل البوابالمصارف اليمنية وتحصين مواقعها
دكتور/أحمد اسماعيل البواب
كلمة  26 سبتمبرفي مواجهة الإرهاب
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد