الأربعاء 26-09-2018 02:37:08 ص : 16 - محرم - 1440 هـ
صالح أوفى بوعده وأنقذ اليمن
بقلم/ أستاذ/أحمد الجارالله
نشر منذ: 6 سنوات و 6 أشهر و 26 يوماً
الأربعاء 29 فبراير-شباط 2012 10:05 ص

أخيرا خرج اليمن من عنق الزجاجة الى رحاب الانتقال السلمي للسلطة من دون الانزلاق الى حرب أهلية, وفي كل الخطوات التي اتبعت في هذا المجال لتنفيذ المبادرة الخليجية, وإخراج البلاد من نفق الأزمة, كانت التجربة تثبت صواب موقف الرئيس السابق علي عبدالله صالح في هذه القضية التي أرادت بعض الاطراف الاقليمية استغلالها لجعل اليمن نافذتها الاكثر دموية وتخريبا على الاقليم ككل, وتوسيع رقعة الدول الفاشلة. 
لليمن موقعه الجغرافي الستراتيجي الحساس الذي لا يقبل اي مغامرة غير محسوبة, وهو ما أدركه جيدا الرئيس صالح, لذلك عمل على عدم تركه للمجهول حتى لا يصبح فريسة سهلة لكل القوى الساعية الى سد الفراغات الامنية بأدواتها التخريبية الارهابية, لأنه اذا كان فعل ذلك, عندها ما كان لقوة في العالم ان تستطيع منع بعض المتصيدين في الماء العكر اقليميا من الدفع الى شن حروب بالوكالة على السعودية عبر الحدود اليمنية من خلال الاداة الحوثية, ولا كان تنظيم "القاعدة" سيبقى مكتوف الايدي, خصوصا ان له منفذه على حركة الشباب الصومالية, وهو ما كان سيؤدي الى تشكيل قوس هيمنة لهذا التنظيم الارهابي لا تنتهي حدوده في أحياء مقديشو, أما باب المندب فكان سيتحول الى قاعدة قرصنة دولية, وهو المشهد الذي لا يمكن للعالم ان يستيقظ يوما ليراه ماثلا أمامه في تلك البلاد.
لو كان علي صالح تخلى عن موقفه منذ بدأت الضغوط الدولية والاقليمية تمارس عليه بقوة لم يسبق ان مورست, وقتذاك, على رئيس دولة للتخلي عن مهمته, لتحول اليمن بين ليلة وضحاها إلى دويلات قبلية وطائفية ومتطرفة, ولأصبح رأس جسر لتصدير الارهاب الى دول الاقليم, بل لكان الشعب اليمني اليوم غارقا في بحر من الدماء, وحروب ربما لا تنتهي في مئة عام نتيجة حساسية تركيبته الاجتماعية, لكن صالح استطاع تجنيب بلاده هذا المصير الاسود, رغم تعرضه لمحاولة اغتيال لم تستهدفه وحده, بل استهدفت أركان الحكم كله, إلا أنه آثر ألا يتخلى عن مسؤولية وطنية كبيرة تحملها طوال 33 عاما, وعمل خلالها على إرساء قواعد الدولة الصحيحة التي تحتكم في المنعطفات الكبرى الى المؤسسات الدستورية, ولا تخضع لحماسة الشارع مهما كان الصوت عاليا فيه.
لا شك ان لكل انسان مواقفه السلبية والايجابية, ومن يعمل لا بد ان يخطىء, وهذا الأمر ينطبق على الرئيس السابق, الا ان الشعب اليمني سيكتشف لاحقا ان كفة ايجابيات صالح أكثر بكثير من سلبياته, وعندها سيدرك الجميع حجم هذه الخدمة الوطنية التي قدمها الرجل لبلاده, وسيسجل له التاريخ هذا الموقف الكبير, لأنه ارتضى تحمل كل تبعات موقفه, تماما كما حصل مع الرئيس المصري السابق حسني مبارك, حتى يحفظ بلاده. ولهذا نكرر ما قلناه عندما سلم الرئيس مبارك حكم مصر الى المجلس العسكري, إنه رفع عن بلاده سيف التفكك المصلت عليها, وهو ما سيسجله التاريخ لهما, وربما يكون هذان الرئيسان المثال الذي على البعض ان يحتذي به, حتى لا تذهب بلادهم المذهب الليبي, أو تتحول الى صومال آخر.

*السياسة الكويتية