الخميس 15-11-2018 13:20:12 م : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
المجتمع الدولي اذ يحمي الابارتايد الاسرائيلي
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 6 سنوات و 11 شهراً و 7 أيام
الخميس 08 ديسمبر-كانون الأول 2011 10:02 ص

شهدت بيروت اواخر الشهر الماضي ملتقى عربيا ودوليا حاشدا لمكافحة الآبارتايد، نظمه "المؤتمر الدولي للتواصل" الذي ينشط منذ بعض الوقت في طرح ومناقشة محاور عربية مركزية شأن الدفاع عن القدس وحق العودة وحرية الجولان ومناهضة التدخل الدولي في سوريا فضلاً عن مناهضة العنصرية والصهيونية بطبيعة الحال. وقد شارك في الملتقى عدد من الشخصيات الأجنبية والعربية البارزة كان بعضها قد لعب دورا اساسيا في مكافحة التمييز العنصري في جنوب افريقيا. وإذا كان نظام الفصل العنصري قد انتشر في جنوب إفريقيا منذ العام 1948م وحتى العام 1990م فانه عاش طيلة تلك السنوات بحماية الحرب الباردة، ذلك أن حكومة الفصل العنصري في هذا البلد كانت طرفا مركزيا في المعسكر الرأسمالي المناهض للشيوعية، وبالتالي كان من الطبيعي أن تتلقى الحماية من حلفائها الليبراليين الذين كانوا بقسمهم الاكبر يدينون التمييز العنصري دون ان تؤدي الادانة الى التضحية بهذا النظام الذي انتهى في العام 1990م، اي مع نهاية الحرب الباردة مظلته الواقية من الثورات والانتفاضات الدورية التي كانت تستهدفه.

واذا كان صحيحا ان نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا قد سن قوانين للبيض واخرى للسود الافارقة والملونين والهنود فان نظام الفصل العنصري في الدولة العبرية لا يعتمد اللون بل الانتماء الديني، لكنه في التطبيق العملي واليومي للفصل العنصري عمد الى استعادة الكثير من القوانين و الممارسات المقيتة التي كانت سائدة في جنوب افريقيا ومن ابرزها حرمان العرب من اراضيهم ومصادر عيشهم ووجودهم وتعزيز سيطرة اليهود على ارض فلسطين التاريخية.. واذا عاينا حجم الاستيطان في الاراضي المحتلة عام 1967م فاننا نجده قد ارتفع الى حد افقد الضفة الغربية جزءا كبيرا من اراضيها وزرع فيها شبكة واسعة من المستوطنات حتى صارت اشبه بجبنة الغرويير الفرنسية الشهيرة بفتحاتها المتعددة.. بكلام آخر صارت الضفة الغربية عبارة عن منخل عملاق تخترقه مساكن اليهود وتتفرق فيه وتتفتت مساكن الفلسطينيين.

والواضح ان نظام الفصل العنصري في الاراضي الفلسطينية توازيه اجراءات اخرى من الطبيعة نفسها، حيث تنهب اسرائيل مياه الفلسطينيين ومن ثم تبيعهم اياها وتنهب ايضا آثارهم وتستثمرها في السياحة وتشرد الاهالي في الداخل وبعض الخارج لاسباب وذرائع امنية سخيفة.

ثمة من يسال عن السبب الذي يؤدي الى ازالة التمييز العنصري في جنوب افريقيا منذ العام 1990م وتغيير نظام الابارتايد فيها مع الاصرار على بقائه وحمايته في الكيان الصهيوني، علما ان كلا النظامين نشأ في ظل الحرب الباردة وتلقى الحماية بذريعتها.. فلماذا يذهب نظام ويبقى آخر ؟الاجابة عن هذا السؤال تمر بالخطوط العريضة التالية:

1 - لقد انهار النظام في جنوب افريقيا مع انهيار الحرب الباردة لان القائمين عليه فشلوا في حمايته وتكييفه مع فقدان النظام لورقته الابرز اي مكافحة النظام الشيوعي واذ انهارت الشيوعية وقفت العنصرية عارية وغير جديرة بحماية احد من بيض جنوب افريقيا الذين دفعوا ثمنا باهظا لفشلهم ولصعوبة تكيفهم مع المعطيات الجديدة.

2- في اسرائيل لم ينته النظام الصهيوني مع نهاية الحرب الباردة لانه نجح منذ نشوئه في لعب دور مركزي في حماية المصالح الغربية في الشرق الاوسط بحيث يبقى ما بقيت هذه المصالح ويزول اذا مازالت وهذا الدور يتعدى وظيفة الكفاح ضد الشيوعية. بكلام آخر استطاعت اسرائيل ان تقنع الغرب وبخاصة الولايات المتحدة الامريكية ان مصيرها ومصير نفوذ العواصم الغربية في الشرق الاوسط مشترك.

3- استطاع الغرب ان يحل مشكلة اللاسامية عبر دعم الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة وعبر نشوء اسرائيل وهو رابح على خطين الاول يكمن في التخلي عن المسألة اليهودية والقائها في احضان العرب والمسلمين والثاني يكمن في التصدي للشيوعية وللحركات الموالية لها وبخاصة في الدول التي كان يتمتع فيها السوفييت بنفوذ كبير، لذا فان غياب الوظيفة الثانية اي التصدي للشيوعية لم يؤثر على مصير الدولة اليهودية التي ولدت حتى تحررالغربيين من ظاهرة اللاسامية وحتى تحمي مصالحهم الاستراتيجية في الشرق الاوسط.

ما من شك في ان النضال السلمي الذي مارسه طويلا شعب جنوب افريقيا لانهاء الابارتيد ترك اثارا فعالة على مصير هذا النظام واستدرج تاييدا دوليا منقطع النظر وهو امر توفر للشعب الفلسطيني لكنه لم يؤد الى النتيجة نفسها ذلك ان بقاء اسرائيل كما اشرنا او زوالها رهن ببقاء او زوال المصالح الغربية الاستراتيجية في العالم العربي والشرق الاوسط عموما وكل استنتاج آخر لا يعول عليه.

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
مقالات
استاذ/عباس الديلميجنون الوزراء أو جنون الشيخ
استاذ/عباس الديلمي
كلمة  26 سبتمبرمرحلة الوفاق
كلمة 26 سبتمبر
دكتور/محمد حسين النظاريحكومة وطن !!
دكتور/محمد حسين النظاري
كاتب/نبيل حيدرظلال الدماء
كاتب/نبيل حيدر
مشاهدة المزيد