الثلاثاء 18-09-2018 20:12:04 م : 8 - محرم - 1440 هـ
يأتي الحج ...
بقلم/ الأستاذة/زعفران علي المهنأ
نشر منذ: 6 سنوات و 10 أشهر و 17 يوماً
الثلاثاء 01 نوفمبر-تشرين الثاني 2011 01:44 ص
يأتي الحج وتدخل العشر المباركة .... فتأتي معه الحنين للذكريات...تمر كالنسمة العليلة وقت السحر...فيظهر شبح اليوم المخيف الذي نصحو عليه هذه الايام ونحن ندعو الله ان يمر يومنا هذا ونحن بأقل الخسائر البشرية والمعنوية وآآآآآآخرها المادية.
لذا كان قراري ان يقترن وردي اليوم بسورة الحج علي أجد ما يريح النفس ويعطيك طاقة ايجابية لمواصلة اليوم المجهول تفاصيله .. فهناك صراع ،وهناك قذائف تارة صوتيه تخدش الروح ،وتارة قذائف تصيب الكل بالهلع ،والقلوب تسابق الاقدام الجري بلا هدف ، والاجساد تتهاوى بجانبك ،ورعب الاطفال وبكاء الرجال قبل النساء ... ودخول الجميع في حالة هستيريه!! موت في الطرقات ...وهدوء في الشوارع وظلمة من الحزن تخيم على العباد والبلاد،وغيوم من الهم تستقر على صدورنا بثقل الجبال ... وشعور اليمن باليتم بلا حدود فكيف سنشعر وسط كل هذا بالعشر ولياليه و بأسلوب النداء الموجه من جلى علاه حين نادى عباده " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ"
فهي من أعاجيب سور القرآن الكريم .. ففيها آيات نزلت في المدينة ،وأخرى نزلت في مكة، وآيات نزلت ليلاً وأخرى نهاراً، وآيات نزلت في الحضر وأخرى في السفر، وجمعت بين أشياء كثيرةوهي السورة الوحيدة في القرآن كله التي سميّت باسم ركن من أركان الإسلام وهو الحج.
والحج يذكرنا بيوم البعث، فمنظر الحجيج في مزدلفة وهم نيام بعد وقوفهم في عرفة عليهم آثار التعب ويعلوهم التراب والغبار ثم يؤذن لصلاة الصبح فتراهم يقومون وينفضون عنهم التراب كما لو أنهم بعثوا من قبورهم يوم البعث.
والحج يذكرنا بالعبودية الخالصة لله فالكل في الحج يدعون إلهاً واحدا في عرفة حتى الشجر والدواب والطير والسموات والأرض كلهم يدعو ربه ويسبحه لكن لا نفقه تسبيحهم.
كل هذه الآيات وأنا أتأملها احسستني بأنها عود ثقاب أعاد الدفء بي وجدد الطاقة لدي بعد ان أرهقتني كثيرا لعبة الموت المشتركة بين عيني وهاتفي ..وبين عيني والمواقع الإلكترونية...و بين عيني وشاشة التلفاز وقنوات الاخبار ... ما عدت أحتملها وعثرتُ على تلك الآيات كــ قطرة الماء الأخيرة في الصحراء وما أقصر عمر قطرات الماء في صحراء قاحلة آيات تقف وانت تتدبرها فترتجف لها القلوبُ، وتطيش لهولها العقول، عند قراءتها فعند قوله تعالى :
{ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ * كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ }{ 3 - 4 }
أي: ومن الناس طائفة وفرقة، سلكوا طريق الضلال، وجعلوا يجادلون بالباطل الحق، يريدون إحقاق الباطل وإبطال الحق، والحال أنهم في غاية الجهل ما عندهم من العلم شيء، وغاية ما عندهم، تقليد أئمة الضلال، من كل شيطان مريد، متمرد على الله وعلى رسله، معاند لهم، قد شاق الله ورسوله، ونفس الشعور تشعر به عندما تقرأ الآية { وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ * ثَانِيَ عِطْفِهِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَنُذِيقُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَذَابَ الْحَرِيقِ { 8 - 9 }
المجادلة المتقدمة للمقلد، وهذه المجادلة للشيطان المريد، الداعي إلى البدع، فأخبر أنه { يُجَادِلُ فِي اللَّهِ } أي: يجادل رسل الله وأتباعهم بالباطل ليدحض به الحق، { بِغَيْرِ عِلْمٍ } صحيح { وَلَا هُدًى } أي: غير متبع في جداله هذا من يهديه، لا عقل مرشد، ولا متبوع مهتد، { وَلَا كِتَابٍ مُنِيرٍ } أي: واضح بين، أي: فلا له حجة عقلية ولا نقلية ، إن هي إلا شبهات، يوحيها إليه الشيطان { وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ } ومع هذا { ثَانِيَ عِطْفِهِ } أي: لاوي جانبه وعنقه، وهذا كناية عن كبره عن الحق، واحتقاره للخلق، بعد أن استخدمهم دروع بشريه تحقق مآربه فقد فرح بما معه من العلم غير النافع، واحتقر أهل الحق وما معهم من الحق، { لِيُضِلَّ } الناس، أي: ليكون من دعاة الضلال، ويدخل تحت هذا جميع أئمة الكفر والضلال، ثم ذكر عقوبتهم الدنيوية والأخروية فقال: { لَهُ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ } أي: يفتضح هذا في الدنيا قبل الآخرة، وهذا من آيات الله العجيبة، فبدت لي صور عديدة وانا أقرئها وكأنها اختزلت لي ليالي الازمة القاتمة على يمني الغالي وفرضت الذئاب صورها على مخيلتي وانا استشعر هذه الآية وأحترت بين هل هناك ذئاب بشرية أو بشر ذئاب فكل صورة كانت تحمل قناع الذئب نجحت نجاح باهر بإقناعنا بدوره الذي كان يمارسه بيننا فنهش فينا ونحن نراه عالم ومناضل وصاحب قيمة وعقيدة ومبداء!!! .... وذلك الفاسد الذي سرق فينا إيما سرقة ونحن نحسبه بين الناس شخصية قياديه نجلها ونحترمها ونصدق تباكيه عن إمكانيات شحيحة هو استحوذ عليها لخدمته وحرمنا منها نحن!!! .
ولئنهم بشر يحملون قناع الذئاب أفسحنا لهم من حياتنا مساحات بيضاء ،ومنحناهم من الثقة الكثير ،وتقاسمنا معهم الكثير من التفاصيل ... فهم يعيشون بيننا يستوطنون احلامنا ،يتغلغلون بأعمق تفاصيلنا ... يجيدون دورهم ببراعة غير قابلة للشك والتأويل لهذا فــ (عضة ) الانسان الذئب اشد على الانسان من عضة الذئب الذئب .... يآلله ما اعظم آياتك تلك التي تنور بصيرتنا وعندما تصل الى الآية التي يقول فيها الله جل جلالة
{ وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ * يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَضُرُّهُ وَمَا لَا يَنْفَعُهُ ذَلِكَ هُوَ الضَّلَالُ الْبَعِيدُ * يَدْعُو لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلَى وَلَبِئْسَ الْعَشِيرُ }{ 11 - 13 }
أي: ومن الناس من هو ضعيف الإيمان، لم يدخل الإيمان قلبه، ولم تخالطه بشاشته، بل دخل فيه، إما خوفا، وإما عادة على وجه لا يثبت عند المحن، { فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ } أي: إن استمر رزقه رغدا، ولم يحصل له من المكاره شيء، اطمأن بذلك الخير، لا بإيمانه. فهذا، ربما أن الله يعافيه، ولا يقيض له من الفتن ما ينصرف به عن دينه، { وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ } من حصول مكروه، أو زوال محبوب { انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ }
ايضا يفرض الذئب صورته على مخيلتي ...الذئب المثقف الذي يسابقك على مواقع النضال من أجل ان يشوش على تفاصيل ارتباطك بقلوب من احببت اليمن معهم وتكتشف بأن أقنعت الذئاب هي الاقرب الى الذبذبات فيصطاد ببراعة ويتحكم بالزمن ويفاوض في المساء ويبيعك الجهل في الصباح ويقف في وجه العزيز متبسما مشيدا بدوره فقد أطمئن بأن السياج أحكمت حول العزيز ويمنح مفتاح عالمه المظلم لكل من هب ودب ليخرج الجميع بخفي حنيين الى يقف الجميع بوجه فينكر النعمة ويفاوض باسم الفتنه ونعود نبحث عن العزيز الذي غاب في الزحام مفعم بالجراح ولا نجده.... والذئب التربوي فسلوكياته اللاتربوية البعيدة عن الأمانة التعليمية وحق الطلاب في التعليم فليس للتربية أثرفي حياته .....والذئب الموظف يعتلي كرسيه ويجاهد كثيرا ليبدو رجل وهو يخفي قناع الذئب فيعيق الجميع وعند الفتنه ينضم الى قائمة قوم لعنهم الله في كتابه فيسقط الاول ظارب بكل تفاصيلنا معه عرض الحائط ....والكثير الكثير من البشر الذئاب تستحضرها مخيلتكم معي الان ....لنقف عند آية بالغة الجمال وصورة تعبيريه يجب ان نتأملها طويلا حيث قال تعالى في الآية { مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لِيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ }{ 15 }
أي: من كان يظن أن الله لا ينصر رسوله، وأن دينه سيضمحل، فإن النصر من الله ينزل من السماء { فَلْيَمْدُدْ } ذلك الظان { بِسَبَبٍ } أي: حبل { إِلَى السَّمَاءِ } وليرقى إليها { ثُمَّ لِيَقْطَعْ } النصر النازل عليه من السماء
{ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ } أي: ما يكيد به الرسول، ويعمله من محاربته، والحرص على إبطال دينه، ما يغيظه من ظهور دينه، وهذا استفهام بمعنى النفي [وأنه]، لا يقدر على شفاء غيظه بما يعمله من الأسباب.
ومعنى هذه الآية الكريمة: يا أيها المعادي للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، الساعي في إطفاء دينه، الذي يظن بجهله، أن سعيه سيقيده شيئا، اعلم أنك مهما فعلت من الأسباب، وسعيت في كيد الرسول، فإن ذلك لا يذهب غيظك، ولا يشفي كمدك، فليس لك قدرة في ذلك، ولكن سنشير عليك برأي، تتمكن به من شفاء غيظك، ومن قطع النصر عن الرسول -إن كان ممكنا- ائت الأمر مع بابه، وارتق إليه بأسبابه، اعمد إلى حبل من ليف أو غيره، ثم علقه في السماء، ثم اصعد به حتى تصل إلى الأبواب التي ينزل منها النصر، فسدها وأغلقها واقطعها، فبهذه الحال تشفي غيظك، فهذا هو الرأي: والمكيدة، وأما ما سوى هذه الحال فلا يخطر ببالك أنك تشفي بها غيظك، ولو ساعدك من ساعدك من الخلق. وهذه الآية الكريمة، فيها من الوعد والبشارة بنصر الله لدينه ولرسوله وعباده المؤمنين ما لا يخفى، ومن تأييس الكافرين، الذين يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم، والله متم نوره، ولو كره الكافرون، أي: وسعوا مهما أمكنهم.
وهنا وقف قلمي عن أي تعبير ولكني وصلت لقناعة أن الانسان الذئب لا يمزق الجسد بل يمزق الروح وتمزيق الروح أشد على النفس من تمزيق الجسد .
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﺮ
أمة الملك الخاشب
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريهذه حقاً ثورة
دكتور/محمد حسين النظاري
صحيفة 26 سبتمبرذرائع التهرب!!
صحيفة 26 سبتمبر
استاذ/عباس الديلميسنستقبله بأبشع ما لدينا !
استاذ/عباس الديلمي
أستاذ../زهير ماجدباختصار المعارضة
أستاذ../زهير ماجد
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالإرادة السياسية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد
عاجل :
القوة الصاروخية تطلق صاروخاً باليستياً من طراز بدر1 على معسكر مستحدث للجنود السعوديين في ظهران عسير...مصدر في القوة الصاروخية: الصاروخ الباليستي على ظهران عسير اصاب هدفه بدقة محدثاً خسائر بشرية ومادية