الجمعة 16-11-2018 02:25:49 ص : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
بيان ورثة الأنبياء في حقن الدماء
بقلم/ دكتور/محمد حسين النظاري
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 16 يوماً
الجمعة 30 سبتمبر-أيلول 2011 01:59 ص
• روى أبو داود والترمذى من حديث أبى الدرداء رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول):من سلك طريقاً يلتمس فيه علمًا سهل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضًا بما يصنع.وإن العالم ليستغفرُ له مَنْ في السموات ومن في الأرض حتى الحيتانُ في الماء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب.وإن العلماء ورثة الأنبياء.وإن الأنبياء لم يُوَرِّثوا دينارًا ولا درهمًا، وإنما وَرَّثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر .(
• فما أحوجنا هذه الأيام إلى ذلك العالم الذي اخذ من ذلك الحظ الوافر، وما أحوجنا ونحن في قمة أزمتنا أن نجد العالم الذي له فضل على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وما أحوجنا أيضاً لذلك العالم الذي ترك كل الطرق وسلك طريق العلم فقط لأنه الطريق الوحيد الذي يقود إلى الجنة، وما أحوجنا لان يتذكر العلماء أن الملائكة تضع أجنحتها لهم متى ما ظلوا متمسكين بطلب العلم مع الرضا فيه ، لان فيه استغفار جميع المخلوقات في السموات والأرض وما تحت الماء من مخلوقات لا يعلم بسرها إلا سبحانه وتعالى.
• ليعلم العلماء أنهم ما حملوا ميراث الأنبياء إلا لان الله عز وجل قد اصطفاهم لأمر جلل، وأي أمر اجل من يعلم العالم الأمة طريق الخير ليسلكوه، وطريق الشر ليجتنبوه، وهم مأمورون بذلك لكل الأمة من الحاكم إلى المحكوم، فالحاكم في قمة الحاجة لعالم ناصح نصوح يُعرفه حقوق الولاية الحقيقية التي جعلها الله له في من تولى أمراً من أمور الناس، فهو مسئول عن رعيته مأمور بالعدل بينهم كما قال صلي الله عليه وسلم «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، الإمام راع ومسئول عن رعيته» .. أي أن الله سيسأله عنهم يوم القيامة ، كما أن الأمة في أوج احتياجها لعالم يبصرها ويعلمها حدود التعامل مع ولي امرها، وان عليهم السمع والطاعة له في العسر واليسر والمنشط والمكره، وقد هدد النبي (صلي الله عليه وسلم) أنه من يعصي الحاكم فقد عصي الله ورسوله بل قال أيضا « من أهان السلطان أهانه الله»، فما يحصل هذه الأيام من الخروج على الحكام إلا باب من أبواب الفتن ،فحذروا الناس من خطورة عصيان ولي الأمر والخروج عليه، وهذا ما صدر عن بيانهم الختامي .
• ليعلم ورثة الأنبياء أن « من دل علي خير فله مثل أجر فاعله» كما صلى الله عليه وسلم، وأي خير نحتاج إليه في أيامنا هذه غير النصيحة لله ولرسوله ولولي أمر المسلمين وعامتهم، فالحال لم يعد يحتمل المداهنة أو المحاباة أو الحياء، فلا حياء في الدين، ومن هذا المنطلق ينبغي على علماء اليمن أن يُبينوا للناس من الفاسد والمفسد، ومن الصالح والمصلح وان لا تأخذهم في الله لومة لائم، فظل السلطان لن يظلهم يوم لا ظل إلا ظله، ومحاباة الطغاة لن تغني عنهم من الله شيئ، وحقن الدماء ما يرجوه ويتمناه منهم اليمنيون اجمع.
• ليعلم العلماء أن الأخ الرئيس قد حمّلهم أمانة عظيمة يوم رفع كتاب الله وجعله المرجع والحكم، وانه قد أقام الحجة بذلك على من أبى الاحتكام إليه، وما كلمته لعلماء اليمن الذين يعقدون اجتماعه بصنعاء ضمن فعاليات المؤتمر العلمي لجمعية علماء اليمن والذي ينعقد خلال الفترة من 27حتى29سبتمبر الجاري تحت شعار (نحو رؤية شرعية واضحة) وبمشاركة خمسمائة مشارك من أصحاب الفضيلة العلماء من مختلف محافظات الجمهورية إلا دليل على سعيه للخير، فعلى أصحاب الفضيلة العلماء أن يتقوا الله وان يقول الحق ولو لم يعجب ولي الأمر، وان يظهروا للناس الباطل ولو اغضب البعض منهم، وليحفظوا لولي الأمر هيبته بما نصت عله الأدلة الشرعية من كتاب الله وسنة رسوله، وان يوصوه بالناس خيراً، خصوصا المظلومون منهم والمستضعفين فيهم.
• أن اليمنيين في حاجة لان يقف العلماء في اجتماعهم هذا موقف الحكم فيما يحدث، فهم فقط من بأيديهم الحل، وأن يوعوا الناس بأنه ليس كل من ارتقى المنبر أو حفظ آية أو حديثاً، وبدأ يُفتي بما لا يعلم، ويكتم عن الناس ما يعلم لكي لا يعلم الذي يحب أن يعلم ما يجب أن يُعلم، لأنه وللأسف الشديد لقد اطل علينا خلال هذه الأزمة من أفتوا فظلوا وأظلوا.
• ليس من كريم القول أن نتعرض للعلماء بالأذى قولاً أو فعلاً، حتى وان كانوا من الذين لم يراعوا الله في قولهم أو فعلهم، ففي الأول والأخير هؤلاء علماء ولحومهم مسمومة وان جانبوا الصواب، فحسابهم على الله فيما ارتكبوه، وبدل أن نسيء إلى أنفسنا بالإساءة إليهم من باب أنهم قد أساؤوا ألينا، فلنسأل الله أن يوقظ فيهم روح العالم الذي بداخلهم لعل ضميرهم يصحوا، ويعودوا إلى ما قال الله ورسوله.
• يا ورثة الأنبياء حُثوا الجميع على التحاور ونبذ العنف والاجتماع على كلمة سواء وافضحوا من يرتد عنه، وكل من يقول غير ذلك فليس من الذين تعلموا فعلموا، بل من الذين تعلموا فكتموا فصاروا في الفساد مشتركين وفي الإفساد وقتل الأنفس ضالعين، فكم من نفس بريئة صدَّقت (متعيلما) فأزهقت روحها بسبب فتوى ضالة، وكم من منابر أشعلت نيران الفتنة، وكم من محراب قاد إلى الهلاك. فالعبرة ليست بمن بلغ من العلم أعلاه، ولكن بمن وعاه و أداه.
• حرمات كثيرة خرج به العلماء في ختام مؤتمرهم وتوجهوا بها لكافة الأطراف بموجب الكتاب والسنة من حرمة سفك الدماء وإزهاق الأرواح، والاعتداء على المعسكرات والجنود الذين يقومون بواجب حفظ الأمن والنظام في البلاد، وكذا حرمة التعدي على المنشئات الخدمية والممتلكات العامة والخاصة ،والمساجد وتدنيس قدسيتها بالتمترس فيها وإثارة الفتن، وحرمة الاعتداء على حق التعليم وإغلاق المدارس والجامعات أمام طلاب العلم .لقوله صلى الله عليه وآله وسلم (طلب العلم فريضة على كل مسلم ) وحرمة ترويع وتخويف الآمنين بإطلاق الأعيرة النارية في الأحياء والمناطق السكنية .وحرمة المظاهرات والاعتصامات الحالية في الطرقات العامة والأحياء السكنية ليس لذاتها ولا لغرضها المقصود منه دستوراً، ولكن من خلال ما يحدث فيها مفاسد كسفك الدماء والتعدي على الأمن وقطع للطرقات وإقلاق للسكينة العامة .
• لن يتوانى البعض ولعل قد بدأو بذلك فهم حتما وبعد ما بينوه أصحاب الفضيلة العلماء سينعتونهم بأفظع النعوت، سيقولون علماء صالح وعلماء عائلته وعلماء سلطتهن يل ق يتعدى ذلك للتحريض عليهم بغية إلحاق الأذى الجسدي بهم، ولن يتورع حتى بعض العلماء من الفريق الآخر من القول فيهم بما لا يقوله جاهل فما بالنا بشيوخ ادعوا أنهم كبار، وقد كانوا من قبل يطبعون كل الفتاوي الصادرة عن علماء اليمن عندما كانوا فيهم ويلزمون الناس بإتباعها، ولكن نقول للعلماء امضوا فيما انتم فيه وقولوا حسبنا الله ونعم الوكيل.
• اسأل الله أن يقيض لهذه الأمة علماء يقولون ما يفعلون، ويفعلون ما يقولون، فنحن في حاجة ماسة لهذا الصنف، وعليهم ألا يخافوا من التهديد والوعيد، فلو خاف العالم على نفسه لن يصل من علمه للناس شيئاً، وإنما الأجر على قدر المشقة، ولن تموت نفس لم يحن اجلها، ولكن العلم يدفن في صدور المُحابين والخائفين.
- باحث دكتوراه بالجزائر:

mnadhary@yahoo.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الأحداث:العيب فينا وليس في سوانا
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
استاذ/عباس الديلميمن أين لأمك هذا..؟!
استاذ/عباس الديلمي
الأستاذة/زعفران علي المهنأألا تبت أياديكم
الأستاذة/زعفران علي المهنأ
استاذ/نجيب قحطان الشعبيالخونة معروفون يا باسندوة (3)
استاذ/نجيب قحطان الشعبي
كاتب/خير الله خيراللهاوباما.. لم يخل بوعده!
كاتب/خير الله خيرالله
مشاهدة المزيد