الأحد 18-11-2018 02:12:09 ص : 10 - ربيع الأول - 1440 هـ
حتى يكون أبو مازن »أحسن واحد«
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و يومين
الخميس 15 سبتمبر-أيلول 2011 09:10 ص
يتقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بطلب للاعتراف بالدولة الفلسطينية المستقلة في الدورة ال66 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي تلتئم في 20 سبتمبر ايلول القادم.ويأتي هذا التوجه بعد فشل المساعي الأمريكية لوقف الاستيطان في الأراضي المحتلة وفي حمل الفلسطينيين على العودة إلى طاولة المفاوضات بشروط إسرائيلية أبرزها مواصلة الاستيطان والاعتراف بحصرية الطابع اليهودي لدولة إسرائيل. 

لقد مضى أكثر من عقدين من الزمن على التفاوض الفلسطيني الصهيوني استغرقتهما إسرائيل في مصادرة الأرض وتوسيع المستوطنات واستغرقهما الجانب الفلسطيني في قاعة انتظار العدالة الغربية دون جدوى وإذ يذهب ممثل الشعب الفلسطيني إلى عقر دار الغرب ليشهر حقه بالحماية الدولية والاعتراف الدولي بدولته فيلقى الفيتو بانتظاره وكأن الغرب يقول: لا حق لك إذا كانت إسرائيل تريد هذا الحق إذن عد من حيث أتيت واخضع للصهاينة بلا شروط. وان تم ذلك فان معظم الدول المؤيدة لهذا المشروع سترتد معنويا على الأقل ضد الغرب وتتهمه بازدواج المعايير عندما يتصل الأمر بإسرائيل وسيكون النظام الدولي مرة أخرى عرضة لازمة ثقة جديدة بين الغربيين الذين يسيطرون عليه بذريعة حماية حقوق الضعفاء من جبروت الأقوياء وبين الدول والشعوب التي لا صوت لها والتي لا تتعرض مصالحها في المؤسسات الدولية للرفس والإهمال والإهانة. 
ثمة من يعتقد محقا أن الرئيس عباس يعتزم السير بهذا الخيار حتى نهايته وانه تخلص لهذه الغاية من محمد دحلان الذي كان يمكن أن يستخدم كورقة للضغط عليه من داخل حركة فتح ناهيك عن طمأنة حماس عبر هذه الخطوة إلى عزم سلطة رام الله على التمسك بالمصالحة الفلسطينية تحت رعاية "الثورة المصرية".
وإذا كان ثابتا حتى الآن سقوط المسعى الفلسطيني عبر الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن فمن غير المستبعد أن تعترف الجمعية العامة للأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية دون أن تمنحها العضوية لكن ذلك يشكل بحد ذاته خطوة رمزية مهمة على طريق الاعتراف بالاستقلال الفلسطيني التام.
والملفت في هذا الصدد صدور موقفين أساسيين مناهضين لهذا الخيار الأول عبرت عنه المملكة الأردنية الهاشمية متذرعة بالحدود واللاجئين والمياه.. ومعتبرة أن هذه المسائل لا تحل إلا بالمفاوضات ومن الواضح أن هذا الموقف ينطلق من قضايا واقعية لكنه يصب الماء عمليا في طاحونة الفيتو الامريكي أما الموقف الثاني فقد عبرت عنه "حماس" وهو ينطلق من استراتيجتها التي تقول أن استقلال فلسطين ينتزع عبر المقاومة وليس بواسطة المناورات الدولية.ولعل هذا الخيار الحمساوي ليس جديدا وهو يتناقض تناقضا تاما مع استراتيجية المفاوضات ولا شيء غير المفاوضات التي اعتمدتها السلطة الفلسطينية منذ اتفاقية أوسلو.
وعلى الرغم من اعتراض حماس وانصار المقاومة المسلحة على الخيار العباسي فان بينهم من يعتقد أن فشل إعلان الاستقلال أو نجاحه قد يؤدي إلى اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة وذلك للرد في حال الفشل على حال اللاتفاوض واللااستقلال وفي حالة النجاح من اجل تكريس الاستقلال وفرضه على الدولة العبرية وان صحت هذه الفرضية فانها تعزز المصالحة بين فتح وحماس وتقرب الاستراتيجيتين الحمساوية والفتحوية فضلا عن أنها تتناسب تماما مع أجواء الانتفاضات التي يشهدها العالم العربي لكن ذلك يصطدم مع الاسف بالتصميم السلمي غير الواقعي الذي أشهرته وتشهره السلطة الوطنية في كل الظروف.
الواضح انه إذ يعود خائبا من الأمم المتحدة وحانقا جراء الفيتو الأمريكي لا ينتظر من الرئيس محمود عباس أن يشهر السيف بوجه الصهاينة فهو قال قبل أن يذهب إلى مجلس الأمن " لاشيء غير التفاوض إلا التفاوض" لكن بالمقابل من المنتظر أن يلتقط أصحاب الربيع العربي القضية ويرفعوها في وجه المحتل ووجوه الحكام العرب الذين يواصلون الاعتراف ب"الكيان" وفي وجوه الغربيين الذين قد يبددون اثر تدخلهم في ليبيا لدى بعض العرب من خلال فيتو غبي في مجلس الأمن.
لست ادري إن كان الرئيس محمود عباس سيواصل الاعتقاد أن قوته تكمن في ضعف سلطته ورمزيتها وبالتالي حاجة أطراف دولية وعربية إلى وجودها وما اعرفه ويعرفه الجميع هو أن امتلاك عباس لخيار الانتفاضة الثالثة ربما يكون في الظروف العربية والدولية والفلسطينية الراهنة أهم وأقوى الخيارات أطلاقا فقد أعطى الفلسطينيون إخوانهم العرب خلال العقود الأربعة الماضية دروسا في الثورة والتمرد والانتفاضة وبالتالي من الصعب تفسير صمتهم حين تدخل هذه الدروس حيز التطبيق.
ربما يجدر بالسلطة الوطنية الفلسطينية أن تكف عن الاعتقاد أن الضعف يزودها بالقوة اللازمة للحراك الدبلوماسي على الصعيد الدولي ذلك أن الضعف يجلب الشفقة للفلسطينين ولا يضمن حقوقهم والشفقة تفضي في أحسن الحالات إلى بلسمة الجرح المعنوي الفلسطيني ولكنها لا تحمل الحقوق التي بذل الشعب الفلسطيني التضحيات الجسام من اجل نيلها.
لو كنت محمود عباس لما ترددت لحظة واحدة في إشعال لانتفاضة الثالثة بوجه الدولة العبرية مستفيدا من الحراك الشعبي العربي في كل مكان وما يشكله من عمق وجداني هائل للقضية الفلسطينية ومطالبها المحقة.
ولو كنت محمود عباس لتذكرت أنني انتخبت رئيسا للسلطة تحت شعار شهير " واحد اثنين واحد أبو مازن أحسن واحد" ولعل فوز عباس بالدولة الفلسطينية عبر الانتفاضة الثالثة سيجعله بلا جدال " أحسن واحد" في هذه المرحلة الدقيقة من نضال الشعب الفلسطيني.. فهل يفعل!؟



عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
استاذ/عبد الجبار  سعدخبطة الجندي وأشياء أًخرى !!
استاذ/عبد الجبار سعد
استاذ/عباس الديلميقنوات تُحيي وتُميت ..
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/نبيل حيدرمحاولة إلغاء العقل
كاتب/نبيل حيدر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةبالحوار نصون الوطن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد