الثلاثاء 20-11-2018 16:13:24 م : 12 - ربيع الأول - 1440 هـ
عبدالعزيز عبدالغني الرجل الفاضل
بقلم/ فاروق لقمان
نشر منذ: 7 سنوات و شهرين و 12 يوماً
الخميس 08 سبتمبر-أيلول 2011 09:35 ص
رحم الله الأخ الكريم عبدالعزيز عبدالغني الذي كان واحداً من أنزه الناس وأطيبهم في الجمهورية اليمنية، لم يفسد ولم يظلم ولم يستغل نفوذه الواسع لصالحه أو لصالح أقاربه وأبنائه وأقرانه، بل لصالح اليمن. عرفته يافعاً لما كنا لا نزال في عدن وتخرجنا سوياً من الولايات المتحدة عام 1962م، هو في العلوم السياسية –ماجستير- من جامعة «كولارادو» وأنا -ماجستير- في الصحافة من جامعة كولومبيا، ولما اجتمع شملنا في عدن جاءني يستأنس بأفكاري فيما يعمل بعد أن كاد ينهي عقده في كلية بلقيس فاقترحت عليه التوجه إلى اليمن الأم التي كانت بحاجة لكل مواطن كفؤ وصالح وهي في خضم حرب أهلية ضروس.
رحب بالفكرة وعقد العزم على العودة إلى صنعاء وكان من رأيه أن أرافقه ربما للبدء في إصدار جريدة يومية باللغة الإنكليزية وأخرى بالعربية بعد اغلاق جرائد والدي واخوتي رحمهم الله تعالى، لكنني ترددت بعض الوقت علّني أحصل على فرصة جديدة، لكنني لم أفلح فقررت الهجرة.
قبل ذلك تعددت لقاءاتنا في صنعاء، حيث كان -رحمه الله- يحرص على استضافتي على موائده نظراً للصداقة التي كانت تربطنا.
ولما كان قارئاً واسع الاطلاع ومن أحسن الناس خلقاً تقدم بسرعة في درجات الخدمة المدنية والبنك المركزي، وما هي إلَّا أعوام معدودة حتى أصبح رئيساً للحكومة يحظى باحترام وتقدير الفريق حسن العمري والمهندس عبدالله الكرشمي والأستاذ محسن العيني والشيخ عبدالله بن حسين الأحمر والرئيس الجليل علي عبدالله صالح وزملائه في الوزارات والمؤتمرات الدولية الذين قدمني إليهم في عدة مناسبات وهو ما فتئ يحاول إقناعي بالانضمام إلى خدمة الدولة.
وبعد هجرتي إلى المملكة العربية السعودية كان -يرحمه الله- يحرص على الاتصال بي في جدة للقائه في دار الضيافة أو في الفندق الذي ينزل فيه ضيفاً مكرماً على حكومة كريمة ظلت تكن له كل آيات الاحترام منذ السبعينيات حتى يوم وفاته في المستشفى العسكري بالرياض.
بعض الذين تكرموا بتعزيتي بوفاته سألوني -جزاهم الله خيراً- عن رأيي فيه، فقلت لهم إنه كان فقيد الأمة بأسرها وصديقاً فاضلاً لكل من عرفه لم يؤذ أحداً كما فعل غيره، كريماً مع الجميع نزيهاً فاضلاً حريصاً على مصالح الدولة وأموالها -نظيف اليد واللسان- أديباً بكل معنى الكلمة في عمله ومعاملاته في وقت كان بإمكانه -لو تنازل قليلاً- عن عفته البالغة أن يصبح من أكثر الناس ثراءً في الجمهورية، ولما كان قريباً ومقرباً من فخامة رئيس الجمهورية سنحت له عدة فرص للاستفادة من قربه وحظوته لو شاء حتى أنني سألته أكثر من مرة لماذا لا يمتلك القصور الفارهة داخل وخارج الوطن في حين بعض الصغار حتى في وزاراته الهامة بنوا وعمروا واكتنزوا الثروات لهم ولأبنائهم وأقاربهم وأحبابهم، فكان يجيبني: أنظر إلى بيتي –المتواضع في العاصمة– وقل لي ألا يكفيني ذلك؟ كل ما ينقصني هو حديقة واسعة أتنزه فيها وأسير في ظل أشجارها وأنا أكرر حمدي وشكري لله سبحانه وتعالى، كل ذلك بصوته الهادئ الحنون وهو يحتضن دائماً مجلة أمريكية أو كتاباً وصله من أحد أصدقائه في أوروبا والولايات المتحدة ويحدثني عن موجزه، وأذكر أنه قال لي أن أصل اسم جبل صيرة في كريتر عدن أتى من كلمة برتغالية اسمها «سييرا» التي تعني الجبل بعد احتلال البرتغاليين لعدن، فقلت له صدقت لكنها ربما أقدم من ذلك لأن «سراة» كلمة عربية معناها أيضاً جبل فسُر بذلك وقال إنه سيبحث عن أصولها، وللأسف الشديد أننا لم نلتق بعد ذلك وكان قد أولم لي كعادته كلما التقينا في العاصمة الغالية، لكنها إرادة الله سبحانه وتعالى..
و«إنا لله وإنا إليه راجعون».
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
استاذ/عباس الديلمينداء إلى المعتصمين
استاذ/عباس الديلمي
كلمة  26 سبتمبرفرصة جديدة للحل
كلمة 26 سبتمبر
استاذ/حسن احمد اللوزيالحوار لا مناص منه
استاذ/حسن احمد اللوزي
مشاهدة المزيد