الخميس 13-12-2018 04:51:29 ص : 5 - ربيع الثاني - 1440 هـ
الفلسطينيون والخريطة السياسية والخريطة الجغرافية
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 4 أيام
الخميس 08 سبتمبر-أيلول 2011 09:31 ص
لماذا يمكن القول ان الشعب الفلسطيني شعب عظيم، لو لم يكن الامر كذلك ولو لم يكن هذا الشعب يتمتع، اضافة الى عظمته، بقدرة فائقة على الصمود والتمسك بحقوقه، لما كانت اسرائيل تخشى قيام الدولة المستقلة في حدود العام 1967 استناداً الى قرارات الشرعية الدولية، على رأس هذه القرارات القرار الرقم 242 الصادر عن مجلس الأمن التابع للامم المتحدة في تشرين الثاني- نوفمبر من العام 1967، أكّد القرار بما لا يدع المجال لاي لبس "عدم جواز الاستيلاء على اراضي الغير بالقوة". كلّ ما فعلته اسرائيل في العام 1967 انها استفادت من المزايدات، ومن غباء الانظمة العربية التي لا تعرف معنى موازين القوى، فشنت حرباً استطاعت في نتيجتها احتلال الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، وقطاع غزة وصحراء سيناء وهضبة الجولان السورية. لا يزال الاحتلال الاسرائيلي للجولان وسهولة حصوله لغزاً، خصوصاً اذا اخذنا في الاعتبار طبيعة الارض في الهضبة وموقعها الاستراتيجي اللذين يجعلان من صدّ اي هجوم عليها امراً ممكناً متى توافر الحدّ الادنى من الارادة لدى المدافعين عن الارض. سيأتي يوم يفتح فيه ملف الجولان واسباب سقوطه في يد الاحتلال على الرغم من انه كان معروفاً انه سيكون معرضاً لهجوم اسرائيلي.
في كلّ الاحوال،المطروح حالياً كيفية مواجهة الرغبة الاسرائيلية في قطف ثمار حرب العام 1967 في ضوء سلسلة الاخطاء التي ارتكبها العرب منذ صدور قرار التقسيم الذي دعاهم يوماً الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة، رحمه الله، الى العودة اليه فخوّنوه.كان ذلك قبل سنة من حرب العام 1967 التي انتهت بكارثة لم يتعلّم كثيرون منها شيئاً يذكر حتى يومنا هذا!
مرة اخرى، لماذا الشعب الفلسطيني شعب عظيم؟ لسبب في غاية البساطة يتلخّص بانّه لا يزال يشكّل هاجساً لاسرائيل. مجرد الذهاب الى الامم المتحدة للحصول على اعتراف بدولة فلسطينية بحدود العام 1967 يقلق اسرائيل التي تكشف كلّ يوم انها مجتمع مريض لا يستطيع العيش في وضع طبيعي، ولهذا السبب تستعين حكومة بنيامين نتانياهو يومياً بالمواقف المتطرفة التي تصدر عن فلسطينيين وعرب وغير عرب لتبرير سياستها العدوانية الهادفة الى تكريس الاحتلال لجزء من الضفة الغربية والقدس.
استطاع الشعب الفلسطيني المحافظة على قضيته على الرغم من كل الاخطاء التي ارتكبها ياسر عرفات الزعيم التاريخي لهذا الشعب، خصوصاً في الاردن ولبنان، لا يزال العلم الفلسطيني يؤرق اسرائيل على الرغم من عدم قيام الدولة الفلسطينية وعلى الرغم من كل الانقسامات التي لا معنى لها داخل "فتح" نفسها أو بين "فتح" و"حماس" التي ترفض حتى السماح لرئيس السلطة الوطنية الفلسطينية السيد محمود عبّاس (أبو مازن) بزيارة قطاع غزة الذي حولته "امارة اسلامية" على طريقة "طالبان".
مجرّد ذكر اسم فلسطين لا يزال يرعب اسرائيل نظراً الى ان شرعيتها تقوم على فكرة الغاء الآخر بدل اعتماد خيار الدولتين والاعتراف بالنتائج التي تترتب على ذلك عملياً، في مقدم النتائج، العودة الى المفاوضات، ولكن على اساس مرجعية واضحة هي حدود العام 1967، في النهاية، خاضت اسرائيل حرب العام 1967 واحتلت اراض عائدة الى ثلاث دول عربية. لم تكن وقتذاك تحتل الضفة الغربية او سيناء او الجولان، وعلى الرغم من ذلك، استطاعت شنّ حرب اسمتها "وقائية". لماذا صار الدفاع عن تل ابيب وحيفا ويافا يتطلب حالياً السيطرة على جزء من الضفة الغربية ومنع الفلسطينيين من اقامة دولتهم المستقلة "القابلة للحياة"؟
أثبت الشعب الفلسطيني مجددا انه ليس مستعداً للتخلي عن قضيته والاستسلام للاحتلال الاسرائيلي. هذا الامر يجب الاّ يحول دون التفكير ملياً في خطوة الذهاب الى الامم المتحدة للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية ومخاطرها، خصوصاً ان الادارة الاميركية غير قادرة على اتخاذ موقف شجاع داعم للخطوة، اكثر من ذلك، هناك مخاوف حقيقية من انعكاسات ذات طابع سلبي على العلاقات الفلسطينية- الاميركية في حال الاصرار على الذهاب الى مجلس الامن اوّلاً للحصول على اعتراف بالدولة الفلسطينية، وعلى مقعد لفلسطين في الامم المتحدة، في هذه الحال ستستخدم الادارة الاميركية "الفيتو"في ضوء اضطرارها الى مسايرة اسرائيل واللوبي الذي تمتلكه في واشنطن دي. سي.. انه لوبي قويّ الى درجة جعلت الادارة تتراجع عن كل الخطوات الجريئة التي اقدمت عليها منذ وصول باراك اوباما الى البيت الابيض خصوصاً في مجال ادانة الاستيطان واعتبار كبار المسؤولين في ادارته المستوطنات "عقبة" في وجه السلام.
اياً تكن نتيجة الذهاب الى الامم المتحدة، تبقى القضية الفلسطينية حية، تبقى كذلك على الرغم من كل التعقيدات التي تمر فيها المنطقة وعلى الرغم من التراجع النسبي لاهميتها في ضوء ما شهده الشرق الاوسط من احداث ضخمة في مستوى التغيير الذي حدث في العراق، ما حصل في العراق كان زلزالاً بكل معنى الكلمة لا تزال تفاعلاته تهزّ المنطقة في العمق.
يكفي القضية الفلسطينية انها قضية شعب اوجد لنفسه مكاناً على الخريطة السياسية للمنطقة، على الرغم من كل ما يعاني من انقسامات وظروف معقّدة على الصعيد الاقليمي، متى اوان توفير المكان الذي يؤكد على الارض، اي على الخريطة الجغرافية للشرق الاوسط، هذا الوجود السياسي؟ مثل هذا اليوم ليس يعيداً اذ لا يمكن لمن وجد لنفسه مكاناً على الخريطة السياسية ان لا يترجم ذلك الى وجود على الخريطة الجغرافية..
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
مجازر العدوان .. ومشاورات السويد
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
 قنبلة مطار عدن التي فجرت مؤتمر لندن 10 ديسمبر 1963
الرئيس السابق/ علي ناصر محمد
مقالات
عبدالعزيز عبدالغني الرجل الفاضل
فاروق لقمان
استاذ/عباس الديلمينداء إلى المعتصمين
استاذ/عباس الديلمي
استاذ/حسن احمد اللوزيالحوار لا مناص منه
استاذ/حسن احمد اللوزي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالعنف والإرهاب ملة واحدة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد