الخميس 15-11-2018 06:45:55 ص : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
عالم يتغير:بعد ظهور علي عبدالله صالح
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 7 سنوات و 4 أشهر و يوم واحد
الخميس 14 يوليو-تموز 2011 10:00 ص
كان ظهور الرئيس علي عبدالله صالح على الشاشات التلفزيونية تطورا في غاية الاهمية على صعيد تطور الازمة في اليمن. تبيّن ان الرئيس اليمني نجا من محاولة اغتيال استهدفت ايضا التخلص من كبار المسؤولين في البلد.بين هؤلاء رئيس الوزراء ورئيس مجلس الشورى ورئيس مجلس النوّاب ونوّاب رئيس الوزراء وعدد لا باس به من مساعدي الرئيس. لو قدّر للقنبلتين الاخريين المزروعتين في المسجد الانفجار في الوقت ذاته، لكانت حدثت مجزرة حقيقية قضت على معظم المسؤولين اليمنيين على راسهم علي عبدالله صالح نفسه. شاء القدر ان القنبلتين الاخريين تعطلتا وان انفجار الثالثة جاء في وقت كان الرئيس ومن حوله ساجدين فنجا هؤلاء من الموت في حين كان معظم القتلى من ضباط الحرس الرئاسي وعناصره. ما حصل يوم الثالث من يونيو الماضي في مسجد "دار الرئاسة" في اليمن كان محاولة انقلابية بكل معنى الكلمة.
ما يمكن قوله الآن ان هذه المحاولة الانقلابية فشلت وانه يفترض في جميع اليمنيين ان ياخذوا ذلك في الاعتبار. صحيح ان علي عبدالله صالح اصيب بحروق كما دخلت جسده شظايا، لكن الصحيح ايضا انه لم يشطب من المعادلة السياسية اليمنية وسيكون قادرا بعد شهرين او شهرين من العودة الى صنعاء لمتابعة علاجه وممارسة صلاحياته نظرا الى انه لم يفقد شيئا من قدراته الذهنية. الاهمّ من ذلك، انه لا تزال هناك قوات موالية له قادرة على السيطرة على صنعاء ومطارها وعلى مناطق واسعة في اليمن كما هناك جمهور اسمه جمهور علي عبدالله صالح في صنعاء والمناطق المحيطة بها وحتى في مناطق يمنية اخرى.
هذا هو الواقع الذي لا مفر من التعاطي معه. اليمن ليس مصر، ولا تونس، ولا سوريا بوضعها الخاص جدا، ولا ليبيا التي هي موضع اهتمام حلف الاطلسي. هناك وضع يمني مختلف يفرض نفسه على كل من يسعى الى ايجاد مخارج من الازمة العميقة التي يعاني منها البلد والتي ستكون لها انعكاساتها على منطقة الخليج كله. هل من مخارج في اليمن؟ الجواب نعم كبيرة ولكن في حال اعتماد الحكمة اوّلا واخيرا. بداية البدايات تتلخص بالبحث عن عملية سياسية تؤدي الى انتقال هادئ للسلطة استنادا الى نص الدستور. ما لا يمكن تجاهله ان الرئيس اليمني اعلن قبل فترة انه لا يريد التمديد وليس في وارد التوريث. عمليا، لم يعد قادرا على ذلك. ولكن لماذا لا يمكن الانتظار قليلا لايجاد تفاهم يتخلى بموجبه علي عبدالله صالح عن الرئاسة في ظروف لائقة ووفق شروط توفّر ضمانات واضحة له ولافراد اسرته ولكبار معاونيه ولماذا لا يكون "المؤتمر الشعبي العام" حزبا من الاحزاب اليمنية يتنافس مع غيره في اي انتخابات من اي نوع كان قد يشهدها اليمن يوما؟
لا تزال المبادرة الخليجية حية ترزق ولا تزال في حاجة الى توقيع علي عبدالله صالح. يمكن ان يترافق ذلك مع تشكيل حكومة وحدة وطنية تتمثل فيها السلطة الحالية والمعارضة، طالما ان احدا لا يستطيع الغاء احداً في اليمن وان البديل من المرحلة الانتقالية مزيد من سفك للدماء ومزيد من الشرذمة. المهم ان تكون هناك بداية لعملية سياسية. كلما كان ذلك قريبا، كلما كان في مصلحة اليمن واليمنيين خصوصاً ان البلد الفقير يعاني من مشاكل ضخمة ستؤدي عاجلا ام آجلا الى تفتيته. لعلّ اخطر ما يشهده اليمن حالياً الوضع في تعز، المدينة الاكبر من حيث عدد السكان، والمناطق المحيطة بها. تضمّ هذه المناطق مع تعز نحو اربعين في المئة من سكان اليمن. هناك حراك في هذه المناطق ذو بعد مذهبي اخذ طابعا مسلحا للمرة الاولى في تاريخ اليمن الحديث. فاهل تعز والمناطق القريبة منها كانوا بعيدين عن السلاح وقد انصب اهتمامهم على التجارة والصناعة والزراعة، اضافة الى وجود علاقة تاريخية ربطتهم بعدن.
لا يمكن التفكير في مخارج لليمن من دون فترة انتقالية يتفاهم خلالها على كيفية الانتقال الهادئ للسلطة بعيداً عن اي نوع من انواع الرغبة في الانتقام والتشفي،. انتقم الحاقدون على علي عبدالله صالح ما فيه الكفاية. عليهم التفكير من الآن في مستقبل اليمن وفي البديل من الانتقال الهادئ للسلطة بما يحافظ على الدستور المعمول به. هل يكون البديل ان يكون علي عبدالله صالح آخر رئيس لليمن الموحد؟ ولنفترض ان البلد تفتت، وهذا خطر حقيقي، هل من يضمن اقتصار ذلك على وجود اقليمين فقط، كما في الماضي، في ضوء ما تشهده تعز وما يحصل في شمال الشمال؟ 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
مقالات
عميد ركن/طارق محمد عبدالله صالحكل إرهابي مجرم.. ولكن ليس كل مجرم إرهابي
عميد ركن/طارق محمد عبدالله صالح
كاتب/نبيل حيدروعادت حليمة
كاتب/نبيل حيدر
مشاهدة المزيد