الخميس 15-11-2018 09:35:48 ص : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
أمنُ الوطنِ خطّ أحمر
بقلم/ افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 18 يوماً
السبت 28 مايو 2011 09:17 ص
على الرغم من كل الانعكاسات السلبية للأزمة الراهنة التي تعيشها اليمن، ما يزال بإمكان القوى الخيرة والمخلصة والصادقة مع الوطن احتواء الوضع وتجنيب اليمن السقوط في مهاوي صراع دامٍ أو حربٍ أهلية مدمرة, تستنزف طاقات هذا الوطن ومقدراته ومكاسبه وإنجازاته وتحولاته التي حققها خلال العقود الماضية. إذ أنه ومتى ما وجدت النوايا الصادقة وتم تغليب مصلحة اليمن على المصالح الذاتية والشخصية والحزبية, فإن من السهل جداً الوصول إلى الحلول والمعالجات لكل الخلافات والمشكلات التي تسببت في هذه الأزمة وتداعياتها.
وما يجب أن يفهمه الجميع, وبعد كل ما جرى في حي الحصبة بالعاصمة صنعاء من أحداث ومآس مؤسفة ومؤلمة, طالت مواطنين أبرياء وجنوداً كانوا يؤدون واجباتهم في حراسة بعض المرافق والمنشآت العامة, أن الدولة صارت مطالبة من قبل كافة شرائح المجتمع وعلى رأسهم أولئك المواطنون الذين استبد بهم الخوف والهلع، وامتدت إليهم وإلى أسرهم يد العدوان والممارسات الآثمة لأولاد الأحمر ومليشياتهم المسلحة, بالإسراع في فرض هيبة النظام والقانون وتأكيد حضور الدولة القوي وشرعية سلطانها والدستور الذي تستمد منه صلاحياتها, وعدم التساهل مع أي مغامر أو مقامر، مهما كان وأيّاً كانت صفته ونفوذه القبلي أو العشائري، أو موقعه السياسي والحزبي، أو وجاهته الاجتماعية، فليس هناك من هو فوق القانون باعتبار أن أمن الوطن خط أحمر.
وإذا كان ما جرى في حي الحصبة يعد جرائم حرب بكل ما تعنيه الكلمة من معنى بالنظر إلى حالة الخراب والدمار والنهب والسلب التي تعرضت لها المنشآت العامة والخاصة في هذا الحي، فإن ما ينبغي التحذير منه أن أي تسامح أو تهاون مع من قاموا بتلك الجرائم سيكون له عواقب وخيمة، خاصة وأن هناك من يسعى إلى جعل هذه الأعمال الإجرامية مدخلاً لإشاعة أعمال الفوضى والتمردات القبلية والخروج على النظام والقانون, والزج بالوطن في مؤامرة خبيثة التي لاشك وأن هناك أطرافاً عدة داخلية وخارجية تعمل على تغذيتها، ولم يكن الضجيج والصخب الإعلامي الذي تزامن مع الاعتداء الغادر الذي اقترفته مجاميع مسلحة تابعة للإخوان المسلمين وأحزاب اللقاء المشترك على أفراد نقطة عسكرية في "فرضة نهم", والتي تعمل على تأمين حركة السير في طريق صنعاء - مارب, سوى حلقة من حلقات هذه المؤامرة التي تعتمد على الحرب الإعلامية وتضخيم أية حادثة تقوم بها أي عناصر خارجة على القانون. وقد تابعنا جميعاً أن العديد من القنوات الفضائية سارعت إلى استغلال هذه الحادثة المحدودة للترويج حول سقوط ما أسموه معسكرات في منطقة نهم وإسقاط طائرات واستسلام لواء عسكري لمجاميع قبلية على الرغم من زيف كل تلك الادعاءات.
وعليه فإذا كان كل العقلاء في اليمن يدركون تماماً أن ما يتعرض له وطنهم اليوم مؤامرة أضلاعها صارت معروفة ومكشوفة ولا تخفى على أي متابع، فإن الواجب يضع هؤلاء العقلاء أمام مسؤولية كبيرة في التصدي لأولئك الذين أعمى الله أبصارهم وبصائرهم, فصاروا لا ينظرون إلى أبعد من أنوفهم، غير مدركين أن برميل البارود إذا ما اشتعل فإنه سيحرق الجميع، ولن يكون أحدٌ في مأمن من اللهب, وفي الصدارة من الجميع أولئك اللاعبون بالنار، الذين يتمترسون تحت عصبيتهم القبلية أو تطرفهم الحزبي، أو فكرهم الظلامي، والذين جمعتهم أحقادهم على النظام السياسي لينتهي بهم المطاف إلى مناصبة هذا الوطن العداء إلى درجة صاروا معها يتحينون اللحظة التي يسقط فيها هذا الوطن في حرب مستعرة لا تبقي ولا تذر. إلاّ أن إرادة الله فوق نواياهم ومراميهم الخبيثة، فهي من ستحفظ الوطن من كل مكروه.
"وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ".. صدق الله العظيم.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء / علي محمد الكحلاني
وهج:اليمن.. عصية على العدوان
اللواء / علي محمد الكحلاني
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريقصف الكلمة
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةكرامةُ اليمنِ أولاً..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلا أحد فوق القانون !!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عبده محمد الجنديقدسية الدستور وسيادة القانون
استاذ/عبده محمد الجندي
مشاهدة المزيد