السبت 17-11-2018 17:55:29 م : 9 - ربيع الأول - 1440 هـ
اليمن بين المخرج.. والرغبة في الانتقام!
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 20 يوماً
الخميس 28 إبريل-نيسان 2011 11:50 ص

هل اليمن في حاجة الى ثورة جديدة؟ الجواب ان آخر ما يحتاجه اليمن هو ثورة من اي نوع كان، ما يحتاجه اليمن يتمثل في مرحلة انتقالية تؤمن المحافظة على مؤسسات الدولة، على راسها الدستور الذي قد يحتاج الى تعديل في مرحلة لاحقة، فالرئيس علي عبدالله صالح، الذي تنتهي ولايته في السنة 2013م والذي انتخب من الشعب في العام 2006م، اعلن صراحة انه لا ينوي الترشح مجدداً، كما ان نجله احمد خارج السباق الرئاسي، اي ان لا مجال للتوريث، ماذا تريد المعارضة اكثر من ذلك؟ هل تريد تصفية حسابات ذات طابع شخصي مع الرئيس اليمني المستعد حتى لعدم اكمال ولايته؟

يفترض في كل من يريد تصفية حساباته مع علي عبدالله صالح ان يتذكر ان لا احد يلغي احداً في اليمن، ولذلك، بقيت درجة العنف تحت سقف معيّن على الرغم من كمية السلاح الكبيرة الموجودة في البلد، الموضوع لا يتعلق بالبحث عن كيفية معاقبة الرئيس اليمني والمجموعة التي حوله، الموضوع، او هكذا يفترض، مرتبط بالبحث عن مخرج ينقذ ماء الوجه للجميع، بمن في ذلك اولئك الذين كانوا شركاء في كل المراحل التي مر بها عهد علي عبدالله صالح الذي بدأ في العام 1978م.

لا شك ان موقف الرئيس اليمني ضعف في الفترة الاخيرة، خصوصاً ان قوى كثيرة كانت تقف الى جانبه فضلت التبرؤ منه. يحصل ذلك علما ان عددا لا باس به من ممثلي هذه القوى القبائلية والعسكرية والمناطقية، كانوا من بين المستفيدين من وجود الرجل في السلطة. من هذا المنطلق، ان ذروة الانتهازية تكمن في الانتقال في اللحظة الراهنة من ضفة الى اخرى وكانه لم يعد مطلوبا سوى وضع كل اللوم على الرئيس اليمني بدل السعي الى ايجاد مخرج يوفر على البلد الفقير مآس هو في غنى عنها، اخطر ما في المآسي التي يمكن ان يتعرض لها اليمن انعكاساتها على دول المنطقة، ولذلك، كان التحرك الخليجي في اتجاه اليمن في محله، وقد يكون مفيدا ان ياخذ هذا التحرك في الاعتبار موازين القوى في البلد، بما في ذلك ان الرئيس اليمني لا يزال يمتلك شعبية معينة وان لديه قوة تسمح له بالبقاء في صنعاء طويلاً، اكثر من ذلك، لديه شرعية دستورية تسمح له بدخول جدل طويل مع منتقديه، خصوصا انه رئيس منتخب وليس مجرد ديكتاتور عربي آخر..

في الواقع، ليس صحيحاً ان عهد علي عبدالله صالح كان كله سيئات، هناك مآخذ كثيرة على العهد، خصوصا ان الحكم في اليمن لم يستطع التعاطي بشفافية مع مرحلة ما بعد هزيمة الانفصاليين صيف العام 1994م، كان الانتصار في حرب العام 1994م والذي شارك فيه عدد لا باس به من القادة العسكريين الذين يريدون تصفية حساباتهم حاليا مع علي عبدالله صالح، نقطة تحول نحو الاسوأ، بدل البناء على ما حققته الوحدة اليمنية، بما في ذلك الحياة الحزبية النشطة والاعلام المنفتح والبحث الجدي في تداول السلطة واقامة لامركزية حقيقية بدل بقاء القائد العسكري في هذه المنطقة او تلك اقوى من المحافظ يتصرف من دون حسيب او رقيب...

حصلت تجاوزات واخطاء كثيرة منذ العام 1994م، كان منقلبون حديثاً علي عبدالله صالح وراء قسم لا باس به من هذه التجاوزات والاخطاء التي اثارت سخطا في محافظات عدة، خصوصا في الجنوب. ولكن ما لا بدّ من تذكره دائما هو ان انجازات كثيرة تحققت في مقدمها الوحدة اليمنية التي ساعدت في اعتماد دستور معقول، الى حدّ ما طبعاً، وتكريس التعددية الحزبية ومبدأ الانتخابات، من حسنات الوحدة ايضا ان اليمن استطاع للمرة الاولى في تاريخه الحديث رسم حدوده مع جيرانه برّاً وبحراً، قبل الوحدة لم يمكن في الامكان رسم الحدود بين اليمن والمملكة العربية السعودية او بين اليمن وسلطنة عُمان بسبب المزايدات المتبادلة بين النظامين في صنعاء وعدن، قطعت الوحدة الطريق على حروب داخلية في الجنوب وعلى توتر في مناطق الاطراف التي كانت تفصل بين الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية.

باختصار، لا يمكن الاكتفاء بالحديث عن سلبيات عهد علي عبدالله صالح، هناك ايجابيات كثيرة ايضاص، لماذا لا يكون هناك بناء على هذه الايجابيات ما دام الرجل قال انه مستعد لترك الرئاسة في حال توافر شروط معينة يمكن اعتبارها ضمانات اكثر من اي شيء آخر، لماذا لا يكون هناك بحث عن حل بدل التركيز على كيفية تعقيد الاوضاع في البلد الذي يعاني من مشاكل كبيرة سيصعب على اي حكم جديد التعاطي معها من دون لامركزية موسعة جداً، مثل هذا الحكم اللامركزي يسمح للمحافظ او للمسؤول عن هذه المنطقة او تلك الاهتمام بمسائل حيوية من نوع محاربة التطرف الديني بكل اشكاله والحد من الانفجار السكاني والاهتمام بالتعليم ومصادر المياه وامور اخرى اقلّ ما يمكن ان توصف به انها حيوية بالنسبة الى بلد فقير عاصمته مهددة بفقدان مياه الشفة في غضون سنوات قليلة فضلاً عن انها لا تمتلك نظاما للصرف الصحي.

ليس مهما التفكير في كيفية الانتقام من علي عبدالله صالح بمقدار ما ان المهم التفكير في كيفية ضمان الانتقال السلمي للسلطة والمحافظة على الدستور حتى لو تطلب ذلك بعض الصبر, الرجل لم يعد متمسكا بالسلطة. لكن ذلك لا يعني انه ليس متمسكا في ايجاد مكان له ولافراد عائلته داخل اليمن وليس خارجه!.