الثلاثاء 23-10-2018 03:53:17 ص : 13 - صفر - 1440 هـ
حديث المستقبل 3
بقلم/ كاتب/نصر طه مصطفى
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 20 يوماً
الخميس 03 مارس - آذار 2011 01:07 م
مصر... الثورة الملهمة!
وكأن ما حدث في تونس أعاد ثقة المواطن العربي بنفسه وبقدرته على إحداث التغيير والانتصار على الفساد والاستبداد، فإذا بشباب مصر يحتشدون خلال تسعة أيام من سقوط بن علي للنزول إلى الشارع، وعبر تقنية (الفيسبوك) توالت النداءات إلى مظاهرة سلمية يوم 25 يناير فإذا بالشباب الذين لم يكن عددهم كبيرا بما يكفي يفاجأون بردة الفعل العنيفة من الأمن المصري الذي أراد كما يبدو أن ينسف من أذهان الشباب فكرة تكرار ما حدث في تونس في مصر... لكن العنف أدى إلى ردود فعل دفعت بأعداد أكبر من الشباب إلى الشارع فيما بدأ الارتباك يسود صناع القرار حتى حدثت الصدمة الحقيقية للنظام يوم الجمعة 28 يناير عندما امتلأ ميدان التحرير وما حوله بالجماهير الغاضبة التي صعدت خلال الأيام الثلاثة مطالبها من الإصلاحات إلى إسقاط النظام وتحديدا الرئيس حسني مبارك نفسه!
كان نظام الرئيس حسني مبارك قد وصل إلى منتهاه – وفقا لقراءتنا السننية – فسادا واستبدادا فالفساد أصبح حالة مستعصية ورائحتها تزكم الأنوف، لكن الاستبداد أخذ وقتا حتى بلغ ذروته خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في شهر نوفمبر الماضي والتي أقصى فيها النظام كل مناوئيه بدءا من الأحزاب الليبرالية الصغيرة وانتهاء بحركة الإخوان المسلمين في حالة استحواذ غير مسبوقة منذ انتهاج التعددية السياسية والحزبية، فحقت عليه سنة الله في التغيير... وإلى ما سبق فقد تقدم العمر بالرئيس مبارك إلى جانب مرضه واكتئابه حزنا على حفيده الذي توفي قبل عامين تقريبا، مما جعل اتخاذ القرار بالنسبة له عملية بطيئة دفعته لإعطاء مساحة كبيرة منها لنجله جمال خلال السنوات السبع الماضية وبدلا من أن يصبح هذا الأخير أملا وملاذا لشباب جيله وبالذات القريبين من مستواه تعليميا وثقافيا واجتماعيا فإذا به يصبح بالنسبة لهم شيئا أقرب إلى الكابوس بسبب الفساد المستشري ونظرية التزاوج بين السلطة والمال ورجال الأعمال التي تبناها... فالمعلوم هو أن ثورة الشباب قادها شباب الطبقة المتوسطة الحاصلين على تعليم أكاديمي متميز والمتمتعين بمستوى معيشي جيد، وهم بلاشك استفادوا من الثورة التقنية التي قادها رئيس الوزراء السابق أحمد نظيف والمتمثلة بتخفيض رسوم استخدام خدمة الإنترنت إلى أقل الحدود الممكنة سعيا وراء إنهاء الأمية الإلكترونية حتى وصل عدد مستخدمي الإنترنت في مصر بين عشرين إلى خمسة وعشرين مليون مواطن الأمر الذي كان له الدور الحاسم في التواصل والتوعية قبل وخلال ثورة 25 يناير.
من المؤكد أن الرئيس السابق حسني مبارك قد صدم وهو يلاحظ التصميم الكبير لدى شباب بلاده على تنحيه، لكن ردود فعله البطيئة ومبادراته المتأخرة كانت تزيد المشكلة تعقيدا... فكثيرون على سبيل المثال تساءلوا لماذا لم يتضمن خطابه الأول يوم 28يناير ما جاء في خطابه الأخير يوم 10فبراير؟ وتساءل آخرون لماذا لم يحسن الاستفادة من تعاطف غالبية المصريين معه عقب إلقائه خطابه الثاني الذي قال فيه أنه يريد أن يموت في وطنه بالإعلان عن إصلاحات حقيقية؟ فهم خرجوا بأعداد كبيرة إلى الشوارع في اليوم التالي للمطالبة بالموافقة على رغبته في إنهاء فترته الدستورية لكن نجله جمال ومعه قادة الحزب الوطني ظنوا أن الثورة انتهت وأنهم استعادوا تعاطف الشارع معهم فأرسلوا بلاطجتهم يوم الأربعاء الدامي 2فبراير ببغالهم وجمالهم لتصفية ميدان التحرير من الشباب المعتصمين فيما اشتهر يومها (بموقعة الجمل) الذي صمد فيه الشباب واندحر البلاطجة، وفي ظني أن جمال قضى يومها على كل فرص والده بالاستمرار حتى نهاية فترته، بل وأسوأ من هذا فقد قضى على أي تعاطف محتمل يمكن أن يحدث لاحقا مع الرئيس الذي تعدى الثمانين عاما، وانقلب التعاطف مع مبارك الأب إلى نقمة وسخط شديدين عليه بحيث لم يعد مجديا معه أي تنازلات يمكنه تقديمها لاحقا... ولم يعد أمام الجيش سوى حسم الأمر وإعطاء مبارك فرصة أخيرة بتفويض صلاحياته لنائبه عمر سليمان فإن قبلها المصريون كان بها ما لم فلن يكون هناك أي خيار آخر سوى التنحي والخروج بماء الوجه على أن يضمن له الجيش الخروج المشرف والاستقرار في مصر حتى وفاته... وهو ما حدث بالفعل يوم الجمعة 11فبراير عقب رفض المواطنين للتفويض الذي جاء في خطابه الأخير.
ومما زاد وضع الرئيس السابق حرجا وسوءا الغياب التلقائي التام للحزب الوطني الحاكم أثناء الأزمة وبالذات من يوم الجمعة 28يناير وكأنه بحسب تعبير أحبابنا المصريين (فص ملح وذاب).. وكذلك الانسحاب المتعمد لجهاز الشرطة من الشارع في ذات الليلة بغرض إثارة الفوضى وإشاعة الخوف وهو كان تكتيكا مفضوحا زاد عموم المصريين تعاطفا مع أبنائهم الثائرين المعتصمين بميدان التحرير وبعض المدن المصرية الأخرى، وهو الأمر الذي تحول إلى فضيحة مدوية لاحقا... وإلى جانب هذين الأمرين ومجريات (موقعة الجمل) الشهيرة فإن نزول حركة الإخوان المسلمين بثقلها إلى الشارع لمناصرة الثورة الشبابية كل هذه العوامل كان لها الدور الحاسم في إنهاء حكم الرئيس مبارك بتلك الصورة الدراماتيكية التي قدم من خلالها شباب مصر أنموذجا حضاريا ملهما في التغيير ليس في المنطقة العربية فحسب بل في العالم كله الذي لم يخف قادته ومثقفوه إعجابهم بذلك الصمود والأداء الراقي... وفيما انتهى نظام الرئيس مبارك بأسلوب مختلف عن الأسلوب الذي انتهى به نظام الرئيس بن علي فإن المنطقة العربية المأخوذة بالثورة المصرية الملهمة تحاول حث الخطى والمضي في مشروع التغيير من الخليج شرقا حتى المحيط غربا محاولة استلهامه حينا واستنساخه حينا آخر في دول تبدو جميعها – من حيث الشكل – أكثر هشاشة إذا ما قورنت بالأنظمة الأمنية المستبدة في تونس ومصر وليبيا التي اتضح أنها كانت عبارة عن نمور من ورق... وللحديث بقية...
* من المؤلم ونحن في هذا الظرف الحساس أن يلجأ البعض لأساليب تقليدية مهترئة عفا عليها الزمن تتمثل في حجب بعض المواقع الإلكترونية مثل موقع المصدر أون لاين ونشوان نيوز... إنه إجراء صادم بكل المقاييس ويثير المزيد من الحنق والغضب وفي الوقت ذاته لا يسمن ولا يغني من جوع ولا يحقق الهدف المرجو منه... فالذين يحجبون يعيشون خارج العصر بالتأكيد ويعلمون تماما أن هناك وسائل تقنية تمكن الجميع من تصفح المواقع المحجوبة... إنهم (المخلصون) مرة أخرى!!
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
المصالحة!!
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
القميص الذي فاق قميص عثمان
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتطاولٌ على العلماء؟!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/محمد حسين النظاريميدان التحرير أيضا في اليمن
دكتور/محمد حسين النظاري
كلمة  26 سبتمبررسالة الشعب
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد