الأربعاء 26-09-2018 04:15:39 ص : 16 - محرم - 1440 هـ
انتهت الجماهيرية... هل تعود ليبيا؟
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 7 سنوات و 6 أشهر و 23 يوماً
الخميس 03 مارس - آذار 2011 09:13 ص

هل بلغ الدور ليبيا؟ الجواب نعم كبيرة بعدما صارت ليبيا في عين العاصفة. انتهت "الجماهيرية" وعادت ليبيا. اي ليبيا بعد "الجماهيرية" التي لم تكن سوى شعار فضفاض لتبرير سيطرة رجل واحد وحيد اسمه معمر القذافي على السلطة والثورة ومقدرات البلد بالتفاصيل المملة؟ المطروح الآن هل تبقى ليبيا واحدة موحدة ام تتحول ولايات ثلاث او اقاليم ثلاثة في اقلّ تقدير؟... لا يمكن تجاهل ان ليبيا مختلفة عن مصر وتونس لاسباب عدة في مقدمتها انها مجتمع عشائري وقبلي ومناطقي الى حدّ كبير. سيبقى هناك، في طرابلس والمناطق القريبة منها، من يدافع عن العقيد معمر القذّافي ونظامه لفترة طويلة في غياب مفاجأة كبيرة تتمثل في دخول قوة خارجية على خط ضبط الاوضاع الداخلية في ما كان يسمّى "الجماهيرية". قد يتمكن القذافي من الذهاب الى قبيلته في سبها او سرت والبقاء في حمايتها حتى ايامه الاخيرة، تماما كما فعل قبله الرئيس الصومالي محمد سياد بري في العام 1991 حين فرّ من مقديشو ولجأ الى قبيلته. الفارق بين ليبيا والصومال ان المجتمع الدولي يمكن ان يتدخل في ليبيا نظرا الى انها غنية بالنفط والغاز.
ايا تكن نتيجة الاحداث الاخيرة في ليبيا، دخل البلد مرحلة جديدة. انتهى نظام استمرّ اثنين واربعين عاما قام على شخص واحد امسك بكل مفاصل الدولة. يرفض القذافي اخذ العلم بذلك. بالنسبة اليه، لم يتغيّر شيء. لا يزال العقيد يعتبر نفسه ذلك الضابط الذي استولى على السلطة في العام 1969 مع مجموعة من رفاقه الذين تخلص منهم الواحد تلو الآخر معتمدا على دهائه وقدرته على اللعب على التناقضات.
السؤال الكبيرالآن هل في الامكان اعادة بناء البلد ومؤسساته بعد سنوات طويلة كان همّ القذافي خلالها محصورا في تدمير مؤسسات الدولة بدءا بالجيش وصولا الى وزارة الخارجية مرورا بكل ما له علاقة بالاقتصاد والتنمية والتعليم والانفتاح على العالم. نجح الى حد كبير في اقامة نظام يسهل عليه التحكم به من خلال المال والاجهزة الامنية المرتبطة به مباشرة. كانت قوة القذافي مستمدة من تحكمه بالصندوق الذي يحوي عائدات ليبيا من النفط والغاز يغدق منه على من يشاء ويحرم من يشاء!
لماذا انتهى القذافي بهذه الطريقة؟ لا يمكن في اي شكل الاستخفاف بذكاء الرجل وقدرته على المناورة داخليا وتاليب القبائل الليبية على بعضها البعض. ربما كان القذافي افضل من يعرف ليبيا والليبين. لكن مشكلته الاساسية تكمن في انه لم يعرف يوما ان هناك نظاما دوليا ليس في استطاعة دولة لا تمتلك سوى ثروة نفطية التغلب عليه. لعب القذافي في فلسطين ولعب في لبنان وفي دول افريقية عدة، خصوصا تشاد، ووصل حتى الى الفيليبين وايرلندا. اختار التعاطي مع اسوأ الفلسطينيين واللبنانيين. اقام تحالفا مع ايران ومدها بالصواريخ خلال حربها مع العراق. كانت صواريخ القذافي تسقط على بغداد. هل كان كافيا ان يكون هناك عداء بينه وبين صدّام حسين كي تسقط صواريخ ليبية على بغداد؟
دخل القذافي عالم الاعلام باكرا. اسّس صحفا ومجلات في بيروت وباريس وغيرهما صرف عليها الملايين لكنه لم يحسن استخدامها. لم تكن لديه يوما سياسة متماسكة في اي مجال. لا في الاعلام ولا في السياسة. اما رؤيته للاقتصاد فكانت شبه معدومة. اعتقد دائما ان الالغاء الجسدي يمكن ان يحل مشاكله مع معارضيه وان ضرب المؤسسات الاقتصادية وتدمير النسيج الاجتماعي للمجتمع سيضعان جميع الليبيين تحت رحمته. لم تحل الاغتيالات اي مشكلة. لا قتل المعارضين في الداخل والخارج ولا التخلص من شخصيات في حجم الامام موسى الصدر. لم تنفع القذافي الاستعانة بتنظيم ارهابي تابع ل"ابونضال" ومن على شاكلته من زعماء المنظمات الفلسطينية المارقة المقيمة في دمشق والتي لا همّ لها سوى الاساءة الى لبنان واللبنانيين...وقضية فلسطين!
اهتم القذافي بكل شيء باستثناء رفاه الليبيين وتحسين اوضاعهم. ربط استمرار نظامه بابقاء المواطن الليبي بائساوفقيرا ومتخلفا كي يظل تحت رحمته. تحدث عن الاصلاحات متاخرا. راهن حتى على التنافس بين ابنائه على خلافته فاخرجهم جميعا من لعبة السياسة.
لم يفهم حتى معنى تخلصه من العقوبات الدولية وابعاد ذلك، لا بعد تسوية قضية لوكربي، التي سيتبين يوما انه لم يكن مسؤولا عنها وحده، ولا بعد تخليه عن اسلحة الدمار الشامل. لم يفهم ان الاصلاحات الجذرية وذهابه الى بيته كانت وحدها كفيلة بانقاذ نفسه وانه كان عليه السير فيها الى النهاية، خصوصا بعد استسلامه للاميركيين مستخدما، ربما للمرة الاولى، عقله وموازين القوى القائمة على الارض. لا يمكن ان تستسلم للاميركيين وان تنقلب عليهم في اليوم التالي بحجة ان كل ما يريدونه هو نفط ليبيا.
قد يبقى القذافي زعيما على احدى المناطق الليبية كما قد تلاحقه العدالة الدولية. كل ما يمكن قوله ان هناك ليبيا جديدة انتصرت على "الجماهيرية" بكل ما تمثله من تخلف. عادت ليبيا الى ليبيا بفضل شعبها المتمسك بثقافة الحياة. هل تبقى موحدة؟ هل هناك مجال لاقامة نظام ديموقراطي حقيقي، ام ينتقم القذافي على طريقته من الشعب الذي ثار عليه على طريقة انتقام سياد بري من الصوماليين؟علينا ان نتذكر دائما انه منذ العام 1991، لم تعد هناك دولة في الصومال!
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
صحيفة 26 سبتمبررسالة الشعب
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب/نصر طه مصطفىحديث المستقبل 3
كاتب/نصر طه مصطفى
استاذ/عباس الديلميبذاءآت الفتنة
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/أحمد الحبيشيماذا بعد اسقاط النظام؟
كاتب/أحمد الحبيشي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةكهنة الحرائق؟!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد