الأربعاء 21-11-2018 08:43:57 ص : 13 - ربيع الأول - 1440 هـ
الرحمة بالناس أيها المعارضون !
بقلم/ استاذ/عبد الجبار سعد
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 14 يوماً
السبت 05 فبراير-شباط 2011 09:12 ص
في يوم الثالث من فبراير .. خرجت تظاهرات مؤيدة لما جاء في خطابات الرئيس الأخيرة .. وخرجت معارضة المشترك بمعارضتها وبنفس الشعارات التي كررتها للمرة الثانية بعد أن قام رئيس الجمهورية بالإعلان صراحة حولها وبأنها أصبحت في خبر كان .. ولكن لأن الشعارات قد كتبت في وقت سابق جدا فكان من الصعب كمايبدو الاستغناء عنها ..
وأخيرا فقد نالت معارضة المشترك ماتريد واطمأنت أن الرئيس لن يمدد ولن يؤبد ولن يورث .. واطمأنت إلى تأجيل الانتخابات وبدء قيد من بلغوا السن القانونية والتعديلات الدستورية ستقررها حوارات الأربعة ..
فهل بقي لها شيء ؟
بالنسبة لأحدهم كما سمعناه في إحدى الفضائيات بقي شيء فليس المطلوب قيد من بلغوا السن القانونية .. بل تصحيح السجلات !!.. وبالنسبة لآخر منهم أيضا فإن الموقف الأخير والموافقة على طلباتهم قد جاء على شكل أوامر من رئيسهم اليمني وهم ـ ماشاء الله عليهم ـ لا يتقبلون أوامر لا من هيلاري كلينتون الأمريكية ولا من الرئيس صالح اليمني !!!..
المهم يا إخواننا المعارضون قليلا من المراعاة لعواطف الناس وعقولهم ..وقليلا من الرحمة لهذا الشعب البائس المنكوب بكم وبغيركم ..
>>>
الحكومة تعتقد أنها قد قدمت ماعندها وقد استفرغت جهدها فيما تعتقد أنه واجب عليها من كل الجوانب التي هي من مسئوليتها .. وربما لا يرضينا هذا لا نحن ولا أنتم .. ولكن هذا جهدها كما تظن. 
أمانحن فلا نزال نطمع منها بجدية أكبر في مكافحة الفساد وفي معاقبة المسيئين وفي وضع الرجل المناسب في المكان المناسب وفي رفع أيدي المتنفذين في الرفع والخفض والتقريب والتبعيد وفي إصلاح الاختلالات الحاصلة في تحصيل الضرائب والجمارك بشكل عادل وقطع أيدي لصوص المال العام وتحسين وضع موظفي الدولة وإنهاء منبع الفساد الأعظم وهو دعم المشتقات النفطية وتوزيعها على الفقراء والمساكين وموظفي الدولة عاملين ومتقاعدين .. واستيعاب المنح التي وعد بها المانحون وفتح مجالات عمل للعاطلين .. وكثير مثلها ..
>>>
لكن ماذا عندكم أنتم أيها المعارضون المتواجدون في مجلسي النواب والشورى والعارفون بالصغيرة والكبيرة والقريبون للحاكم والحاكمون قبل ذلك والقادرون على تقديم مشاريع لإصلاح مافسد لو أردتم ذلك ولو تساميتم عن مطامعكم الخاصة وعملتم من أجل المجموع ولن تخسروا شيئا فنحن لا نحجر عليكم الطموح في الحكم والوصول إلى سدة الرئاسة ولكن اجعلوا طريقكم لها الإصلاح وليس الإفساد وأقيموا الحجة على الحاكم بما تقدمونه من مشاريع معقولة قابلة للتطبيق وأعينوه على تطبيقها إن أبدى قبولا لها وباركوا قبوله ولا تظهروا للناس التعزز بالإثم والمفاخرة بقبوله لها كأنكم أنتم الذين تقولون للشيء كن فيكون ولا أحد غيركم يفعل ذلك .. "فمن تواضع لله رفعه الله "
"ومن استكبر وتعزز بغير الحق قصمه الله ولا يبالي" و"لا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون .."
التعزز بالباطل والاستكبار على الحق والاستقواء بالأعداء والتهديد والوعيد للشعب بالتبعية باعتباره الخاسر الأكبر من أي مواجهات بينكم .. كل هذه أمور قد تحقق لكم استعلاء وظهورا في المحافل وترفع أرصدة البعض ماليا ووجاهيا ولكن النتائج غير مأمونة في الدارين..
فالقيم الإيمانية تظل هي مقياس السير ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح مع أننا لا نرى مصالح في كل هذه الدعوات .. كم نتمنى أن نسمع منكم أيها المعارضون مشروعا يصلح حال الناس كي ندعمه ويباركه الله والناس ـ وإن كنتم لستم بحاجة إلى دعم فأنتم تملكون قوة ضغط كافية هي الجنوح للحق لبلوغ ما تريدون لو صدقت النية وصلح المقصد ـ والله يتولى الصالحين ..
 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الفقيه
بـوح الحروف:لا تصالح.. مع «الأنا»..!!
أحمد الفقيه
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
كاتب/ احمد ناصر الشريف
رهانات تحالف العدوان الخاسرة !!
كاتب/ احمد ناصر الشريف
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةتصويب المسار..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةماذا ينتظرون..؟!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/عبد العزيز الهياجمرسالة الشباب
كاتب/عبد العزيز الهياجم
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالأولوية للوطن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد