الجمعة 16-11-2018 18:35:18 م : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
من أجل الوطن
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 12 يوماً
الخميس 03 فبراير-شباط 2011 09:52 ص
 الحرص على اليمن وأمنه واستقراره ونمائه وتقدمه وازدهاره يستوجب ترسيخ الوحدة الوطنية وتقوية مداميكها على نحو يؤدي الى تمتين وتقوية وتحصين جدار بنياننا الداخلي الاجتماعي السياسي والاقتصادي والأمني ونتمكن معاً من مواجهة الصعوبات والتحديات الداخلية والتأثيرات الخارجية السلبية التي علينا ان نعي ان اخطارها لايمكن تحليلها بالمقارنة مع ما شهدته وتشهده تونس ومصر الشقيقتان من مآسي وفظائع وكيف اذا حصلت في اليمن -لا قدر الله- بتركيبتها الاجتماعية وظروفها الاقتصادية في ظل وجود السلاح في كل بيت ستكون النتيجة كارثية تفوق أي تصور.

هذه هي المضامين التي حملتها كلمة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح يوم أمس في الاجتماع المشترك لمجلس النواب والشورى بحضور الحكومة وفيها تتجلى المسؤولية في أرقى معانيها والتي تهون امامها اية تنازلات مادامت تهدف الى الحيلولة دون هذا الشر المسيطر.. لذا لانقول انها تنازلت الاَّ بدلالات اللفظ لكن سمو ونبل الغاية لاتجعلها كذلك بل تعبير عن روح وطنية كبيرة بكبر هذا الوطن وشعبه الحضاري العظيم والعريق.

لقد كان الأخ الرئيس في حديثه صادقاً واضحاً وشفافاً وهو يوجه مبادرته الى احزاب اللقاء المشترك والتي هي استجابة لمطالب المشترك التي طالما تذرعوا بها لعدم الذهاب الى الحوار.

فماذا بعد ان استجاب لمطلب تجميد التعديلات الدستورية حتى يتم التوافق حولها وفتح السجل الانتخابي لتسجيل من بلغوا السن القانونية وهذا يعني تأجيل الانتخابات حتى يتم ذلك.. كما ان الاسطوانة المشروخة التي اصم اذان الجميع تكرار ترديدها حاسماً بشكل جازم ان لا توريث ولاتمديد وأي كلام خارج هذا السياق لامعنى له من الآن فصاعداً لم يكتف الاخ الرئيس بهذا بل دعا الى حكومة وحدة وطنية واصلاحات شاملة فيما يخص الحكم المحلي وانتخاب المحافظين ومدراء المديريات بشكل مباشر.. ايضاً وضع الجميع في صورة حقيقة الوضع الاقتصادي باسطاً الحقائق ليس فقط امام الحاضرين بل أمام كافة ابناء شعبنا الذين ينتظرون من احزاب اللقاء المشترك رداً يرقى الى مستوى هذه المسؤولية والحرص على حاضر الوطن ومستقبل ابنائه بتغليب منطق العقل والحكمة وهذا ماننتظره بعد مبادرة الأخ الرئيس ودعوته هذه باسهامهم في السيطرة على الفوضى وتجنيب الوطن الاضرار التي ستلحق بأمنه واستقراره وسلمه الأهلي ووئامه الاجتماعي وهو مالا يمكن السماح به وسوف يواجهون ان أصروا المضي في هذا الطريق كل أبناء شعبنا الشرفاء والمخلصين.. وان من يصب الزيت على النار سيكون أول المحترقين بلهيبها.. فلا ينبغي ان يستمر العناد في موضوع أمن الوطن وأمان المواطنين والمقامرة بمكاسبه وانجازاته والدفع به الى الفوضى والصراعات لأجل مصالح حزبية فردية على حساب وطن وشعب بكامله..

خطاب الأخ الرئيس لم يكن موجه للمشترك او المعارضة.. بل وللمؤتمر الشعبي العام ومن هم في السلطة، مطالباً الجميع بالاقلاع عن التعبئة الخاطئة ونهج الغوغاء وترك الوطن يحترق بسبب نزوات ونزعات بعض القيادات السياسية، فهذا لن يسمح به وسيواجه بحزم وقوة خاصة وانه ليس هناك مبرراً للاستمرار في اللعب بالنار بعد مبادرة الاخ الرئيس ودعوته اللجنة الرباعية الى استئناف أعمالها والتعاطي مع كل القضايا بروح مستعدة لتقديم التنازلات مادام في ذلك خير الوطن واستقراره وتنميته وتطوره، والخطوة الأولى هي الاعلان عن وقف المسيرات والمظاهرات وبذل جهود لتهدئة الشارع بدلاً من توتيره، ثم العودة الى طاولة الحوار ومناقشة القضايا والسعي المتبادل الى تذليل الصعوبات والاستعداد لتقديم التنازلات ليس لمصلحة أفراد او أحزاب بل لمصلحة وطن وشعب على ان يسير هذا وفقاً لجدول زمني يتجاوز باليمن كل الاحتقانات والتجاذبات الفوضوية المدمرة.. نأمل احتكام الجميع للحوار الذي هو تغليب لمنطق العقل والحكمة.. والحكمة يمانية. 

  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالأولوية للوطن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
دكتور/محمد حسين النظاريتفاعل القيادة مع مواطني المهجر
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةفلنحذر..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد
عاجل :
الحديدة: أنباء عن سقوط ضحايا من المدنيين إثر استهداف طيران العدوان لمنزل مواطن في المدينة الطبية بمديرية الحالي...الحديدة : الغزاة والمرتزقة يستهدفون ممتلكات المواطنين في منطقة 7يوليو بالمدفعية وسقوط قذيفة بالقرب من مستشفى الكويت