الإثنين 19-11-2018 05:36:59 ص : 11 - ربيع الأول - 1440 هـ
القاعدة ليست مشكلة يمنية
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 8 سنوات و أسبوعين
الخميس 04 نوفمبر-تشرين الثاني 2010 08:50 ص

ليست منظمة القاعدة مشكلة يمنية كما يحاول أن يوحي بعض الإعلام العربي والأجنبي. وصنعاء لن تكون كبش محرقة في الصراع مع القاعدة كما يتمنى بعض العرب وبعض العجم وذلك للأسباب التالية:
أولاً: لان القاعدة ضربت في كل مكان واخترقت المنظومات الدفاعية للجميع ووصلت إلى كل البلدان التي أرادت الوصول إليها، وما حصل في اليمن هو جزء لا يتجزأ من استراتيجية القاعدة العابرة للدول والبلدان والقارات، وليس قاصراً على هذا البلد دون غيره.
ثانياً: لقد عملت القاعدة في العراق خلال الاحتلال ومازالت تعمل هناك رغم وجود أكثر من 150 ألف جندي أمريكي فضلا عن أجهزة مخابرات أجنبية ورغم كل التكنولوجيا الغربية المتطورة التي يستخدمها الأمريكيون وحلفاؤهم في بلاد الرافدين، وبالتالي من الصعب على أمريكا بخاصة والغرب عموماً أن يتهم اليمن وهو محدود الامكانات. بعجز يعاني الغرب منه أضعافاً مضاعفة.
ثالثاً: إن بعض الصور التي التقطت لبعض العاملين في منظمة القاعدة في خراج الربع الخالي في مأرب أو في بعض المناطق الأخرى المعزولة في أبين لا تعني أن هؤلاء يحتفظون بقواعد ثابتة ومكشوفة تتصل بمحيطها وتقيم معسكرات تدريب و تأطير ظاهرة في رابعة النهار، وأن الدولة اليمنية لا تستطيع التصدي لها. هذا التوصيف خيالي وعشوائي وهو ما تريد القاعدة أن يرسخ وينتشر خارج اليمن، وبالتالي فان الترويج له ممن يدعون انهم يجابهون القاعدة هو بمثابة إلقاء الماء في طاحونة بن لادن وأنصاره وإعانتهم على بلوغ مساعيهم.
رابعاً: ليس بن لادن وحده من أصول يمنية، وبالتالي لا يمكن تحميل اليمن أية مسؤولية خاصة عنه، نحن جميعاً من أصول يمنية تعود إلى مئات بل آلاف السنين فهل يمكن للحكومة اليمنية أن تتحمل وزر أفعالنا.؟
خامساً: لقد وقف العالم بأسره إلى جانب واشنطن والحلف الأطلسي بعد تفجير البرجين، وبالكاد ارتفعت أصوات معترضة على احتلال أفغانستان، وكان هذا الزخم أكثر من كافٍ لوضع حدٍ لمنظمة القاعدة بيد أن جورج بوش أصابه الطمع فابتعد عن بن لادن وانشغل بمشروع الشرق الأوسط الكبير، وقد خرج من المشروعين بخفي حنين.فلا تمكن من تصفية القاعدة، ولا من تغيير الشرق الأوسط قيد أنملة، ومع فشله عادت الروح لطالبان وللقاعدة، فهل يلام اليمن في هذه السيرورة أم الدولة الأعظم التي أسلست القياد لرئيس أحمق قاد العالم من إخفاق إلى إخفاق.
سادساً: لم تتشكل منظمة القاعدة في اليمن، ولم يخرج بن لادن من صنعاء فقد انطلق من دول اخرى حثته على الجهاد في افغانستان ولقد تصرف بن لادن في هذه الحرب كحليف للولايات المتحدة والغرب ومعروف أن هزيمة موسكو في كابول قد أدت إلى انهيار الاتحاد السوفييتي، وبالتالي هزيمة الشيوعية وقد لعب "المجاهدون العرب" دوراً كبيراً في هذه الحرب وبدلاً من أن يعاملوا كشركاء في الانتصار بادرت واشنطن إلى التخلي عنهم، بل طلبت من بلدانهم إيداعهم السجون ومن ثم أرسلت قواتها العسكرية للتمركز في شبه الجزيرة العربية الأمر الذي أثار حفيظة " المجاهدين " ودفعهم نحو مجاهل الإرهاب والانتقام من شركائهم السابقين، ومن الواضح أن اليمن يتحمل اليوم كغيره من الدول إن لم يكن أكثر نتائج السياسات الأمريكية والغربية المغفلة في هذه القضية، وبدلاً من أن يشكر على جهوده يرمي الغربيون الحجارة في مرمى الجمهورية اليمنية التي ما كان لها ناقة ولا جمل في مجمل سيرورة بن لادن ورفاقه.
سابعاً: يهول بعض الجهلة أو الأغبياء بالقول إن اليمن هو أفغانستان المقبلة وهو قول مثير للغضب ليس لأنه يرمي إلى المبالغة والضغط على الحكومة اليمنية وإنما لان بعض الدول تريد استخدام الإرهاب لتحقيق غايات أخرى متصلة بمستقبل اليمن ودوره في محيطه، ومن حسن الحظ أن الولايات المتحدة قد تنبهت مبكراً إلى هذا الانحراف وأعادت تصويب موقفها من الأحداث الأخيرة.
ثامناً: ربما على البريطانيين الذين لوحوا بتدخل عسكري في اليمن أو الألمان الذين تسرعوا في مقاطعة الرحلات الجوية اليمنية، وبعض المخططين الأمريكيين الذين يحثون حكومة بلادهم على التدخل العسكري في اليمن ربما على هؤلاء جميعاً أن يدركوا أن صنعاء لا يمكن أن تكون كبش محرقة لسياستهم ومواقفهم الغبية، ولا يمكن أن تكون أرضاً جاذبة للتدخل العسكري الأجنبي الميسر ولعل هؤلاء سيفاجأون إن ارتكبوا حماقة من هذا الطراز أن الحرب الأفغانية ربما تكون ضرباً من المزاح إذا ما قيست بردود الفعل اليمنية المنتظرة
خلاصة القول فيما سبق أن القاعدة ليست مشكلة يمنية وإنما خليجية غربية يدفع اليمن ثمناً باهظاً في مواجهتها، وهو وان ارتضى ذلك في سياق التعاون الإقليمي والدولي فانه اكبر واهم من أن يستخدم كذريعة في الحملة الدولية على الإرهاب ... أو كبش محرقة للتعويض عن فشل الفاشلين وغباء المغفلين.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
كلمة  26 سبتمبراستحقاق للشعب
كلمة 26 سبتمبر
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمكافأة الإرهابيين!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عباس الديلميحين تصبح الرواسب.. عنصرية
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد