الأحد 23-09-2018 19:35:31 م : 13 - محرم - 1440 هـ
في الطريق الى لحظة الحقيقة
بقلم/ كاتب/أحمد الحبيشي
نشر منذ: 7 سنوات و 10 أشهر و 25 يوماً
الخميس 28 أكتوبر-تشرين الأول 2010 09:12 ص

يتابع المواطنون والمواطنات باهتمام شديد التجاذبات والحوارات الجارية بين القوى السياسية على طريق التحضير للانتخابات البرلمانية التي كان مقرر إجراؤها في ابريل عام 2009 م، قبل أن يتم الاتفاق على تمديد فترة مجلس النواب الحالي لعامين إضافيين، وتأجيل الانتخابات حتى ابريل القادم 2011م.. وفي الطريق الى صندوق الإقتراع تقترب لحظة الحقيقة، بعد أن تجاوزت الديمقراطية الناشئة في بلادنا محاولات تأجيل العملية الإنتخابية من قبل بعض أحزاب "اللقاء المشترك" التي لا تخفي رغبتها في التأجيل الى أجل غير محدد.. بيد أن المؤتمر الشعبي العام وقف بحزم ضد هذه الرغبة التي كان الهدف الأساسي منها إدخال البلاد في فراغ دستوري وأزمة سياسية عامة تتيح لأحزاب المعارضة فرصة التسلل الى السلطة والمشاركة فيها عبر الأبواب الخلفية، وبعيداً عن إرادة الناخبين صناديق الاقتراع!!.

مما له دلالة عميقة أن يتزامن الإستعداد لهذه الإنتخابات مع حراك سياسي مفعم بالحوارات والتحالفات والتجاذبات والاستقطابات والمزايدات التي إستنهضت مفاعيل العملية الديمقراطية داخل المجتمع، وأحدثت تحولاً نوعياً في المشهد السياسي والحزبي العام لجهة التغيرات الحاصلة في خارطة الإصطفافات والتحالفات والمواقع، فيما تضاعف سجل الناخبين على نحوٍ يؤهَّل الإنتخابات البرلمانية القادمة للإنطلاق بالمسيرة الديمقراطية الى ذرى جديدة، وتمكينها من التفاعل مع التحولات العميقة التي يشهدها العالم.
لا يعني ما تقدّم خلوّ الطريق الى صندوق الإقتراع من بعض العوائق والمخاطر والتحديات التي تستوجب عملاً مثابراً من كافة القوى السياسية لإزالتها، وصولاً الى تأمين الأجواء الملائمة لإجراء إنتخابات نزيهة وشفافة، الأمر الذي يضع على عاتق هذه الأحزاب واجب الإتفاق على ميثاق شرف إنتخابي يُلزم الجميع بالإبتعاد عن العنف والأعمال الخارجة عن القانون أثناء العملية الإنتخابية، والإمتناع عن إستخدام المساجد والمال العام والوظيفة العامة لأغراض الدعاية الإنتخابية والصراعات الحزبية والمكايدات السياسية. و تغمرنا ثقة عميقة في قدرة وحرص الأحزاب السياسية على تحويل مُدخِلات العملية الإنتخابية ومُخرَجاتها الى تراكم جديد يُضاف الى صرح الديمقراطية في بلادنا.. وبقدر نجاح هذه الأحزاب في خوض أنتخابات سلمية وشفافة، بقدر نجاحها في تطوير الثقافة السياسية الديمقراطية وترسيخ قيمها في حياة المجتمع.
صحيح ان ثمة رواسب للثقافة الشمولية والنزعات الأحادية التسلطية ما زالت تمارس تأثيرها في وعي وسلوك بعض النخب الحزبية والسياسية القديمة، التي يستهويها خطاب الشعارات والمُطلقات، وتشتغل على التبشير بالأفكار، بدلاً من الإشتغال على البحث عن الحقيقة وإنتاج المعرفة وإكتشاف عالم الحقيقة الواقعي.. لكن هذه الرواسب والنزعات الموروثة تظل غير قادرة على مصادرة الميول الموضوعية لتطور المجتمع اليمني بإتجاه الديمقراطية التعددية، وإنضاج ثقافتها السياسية والتخلص من بقايا الأفكار القديمة ورواسب العادات والتصورات التي إرتبطت في الماضي بطرائق التفكير والعمل الشمولية القديمة، الأمر الذي يؤكد على أهمية الإتجاهات الجديدة التي تكونت بين صفوف الشباب داخل بعض الأحزاب السياسية الفاعلة، على طريق إعادة إكتشاف الواقع وصياغة مهمات قابلة للتحقيق.. بمعنى المراهنة على الفوز بالمستقبل، والتوقف عن الإشتغال على أوهام الإقامة الدائمة في الماضي!.
ثمة متغيرات هامة ونوعية حدثت في المشهد السياسي العام للبلاد منذ أول إنتخابات قائمة على التعددية الحزبية عام 1993م.. فقد تبدلت خارطة الإصطفافات والتحالفات والمواقع على نحو مثير للدهشة والتأمل، فيما تضاعف سجل الناخبين الذين يحق لهم الإشتراك في العملية الإنتخابية الى ما يقارب عشرة ملايين ناخب وناخبة، وهو ما يؤهل الإنتخابات البرلمانية القادمة لتدشين منعطف تاريخي في خبرة الممارسة الديمقراطية والحياة السياسية عموماً. ويزيد من أهمية الإنتخابات القادمة التي تتهيأ لها البلاد انها تتم في ظروف محلية وإقليمية وعالمية تتسم بالتأثير المتزايد لقيم الديمقراطية والحرية والمشاركة في تقرير مصائر الشعوب والأمم والمجتمعات، وتعاظم الميول الرافضة للإستبداد والتسلط والهيمنة والارهاب، سواء على مستوى العلاقات بين النظم السياسية ومجتمعاتها، أو على مستوى العلاقات بين الدول والحكومات في إطار المجتمع الدولي.
ومن نافل القول ان ثمة عوامل داخلية وخارجية تُضفي على الإنتخابات القادمة أهمية نوعية تقتضي تخليص العمل السياسي من رواسب الأفكار والعادات والعلاقات الموروثة عن الحقب الشمولية السابقة، وصياغة مهمات قابلة للتحقيق، والإبتعاد عن المتاجرة بالشعارات الشعبوية والمكايدات السياسية والمزايدات اللفظية.. ولعل التحدي الكبير الذي يجعل من الإنتخابات القادمة إختبار أصعباً في مدرسة الديمقراطية هو مدى قدرة الأحزاب السياسية وفاعليات المجتمع المدني على تفعيل قوة القانون بدلا ً من التعاطي مع قانون القوة، وما يترتب على ذلك من ضرورة نبذ ثقافة العنف ورفض الأعمال الخارجة عن القانون أثناء العملية الإنتخابية، وعلى وجه الخصوص في مراحل الدعاية الإنتخابية والتصويت والفرز.. وبقدر نجاحنا قي خوض مباريات إنتخابية خالية من العنف والأعمال غير القانونية، بقدر نجاحنا في إنضاج العملية الديمقراطية الجارية في البلاد، وتجذيرقيمها في الحياة السياسية للمجتمع.
لا أبالغ حين أقول ان الأحزاب السياسية كلها مطالبة بعبور حقل الألغام الذي ينتظرها في الطريق الى لحظة الحقيقة يوم السابع والعشرين من ابريل 2011م القادم، حيث يتوجب تخليص الخطاب السياسي والإعلامي الحزبي من رواسب ثقافة القمع والإقصاء والأحادية التي تمارسها الأحزاب بدون إستثناء وبصورة متبادلة تحت شعار الدفاع عن الحريات ومقاومة الممنوعات.
من حق كل حزب ان يمارس حريته في نقد الجميع، وعرض أفكاره وتسويق مشروعه السياسي بحرية تامة.. بيد أن النقد يفقد وظيفته الحرة حين يتحول من نقد الآخر الى نقضه، أي الى إلغائه.. و لعل أهم ما يميز النقد عن النقض هو أن الأخير يلغي الأول، امّا النقد فإنه لا يُلغي شيئاً، بل يفتح أفقاً حراً للتفكير، ويساعد على تغيير شروط العلاقة مع الآخر والإستماع الى الآراء والأصوات التي لم يكن مسموحاً الإستماع اليها، بيد أن النقد لا يتم في الفراغ بل يشتغل على أفكار ومشاريع وأدوات تتصل بالواقع وتسعى الى تغييره في آن واحد، وهو أمر لا يمكن حدوثه بدون التحرر من ديكتاتورية الشعارات التي تتمركز حول الذات وتتمترس وراء الأفكار.
لا أتهم حزبا ً أو مجموعة ً من الأحزاب بديكتاتورية الشعارات والتمركز حول الذات وحراسة الأفكار.. فالجميع عرضة للوقوع تحت طائلة هذا الخطر الذي يعد عدوّاً لدوداً للعقل والحرية والحقيقة.. فلا يكفي ان يتداول أي حزب سياسي خطاباً إنتخابياً يكشف عن هويته السياسية او الفكرية او العقائدية، لأن الذي يقرر هوية هذا الحزب او ذاك هو نمط علاقته بذاته وبغيره، الى جانب طريقة تعامله مع الواقع والأفكار والأحداث.
لا ريب في ان الحياة السياسية العربية حفلت بمفارقات مذهلة خلال النصف الأخير من القرن العشرين المنصرم.. فثمة وسطيون مارسوا الوسطية بتطرف.. كما ان هناك تقدميون طبقّوا مشاريعهم التقدمية ثم أوصلوا مجتمعاتهم الى أوضاع أكثر رجعيةً وتأخرا وتخلفاً.. وهناك أيضا ً قوميون وحدويون كرسوا التجزئة والطائفية والتشرذم الداخلي بممارساتهم ((القومية الوحدوية)).
ستجري الإنتخابات القادمة على قاعدة جديدة من الإصطفافات والتحالفات التي أزالت المسافات بين أعداء الأمس الذين أصبحوا اليوم حلفاء وأصدقاء، وهذا شيء محمود ولا تثريب عليه.. لكن الدرس الذي لا يجوز تجاهله هو ضرورة الإعتراف بأن المشاريع الحزبية والايديولوجية القديمة إحترقت.. وإن أفكارها البالية فقدت جاذبيتها ومصداقيتها.. وعليه يجب ألا يغيب عن بال الجميع ان الناس لن ينخدعوا بالوعود والشعارات إذا لم يتخل أصحابها عن إضفاء القداسة على الأفكار والمشاريع السياسية التي يبشّرون بها ويدعون اليها، لأن الذين يقدسون أفكارهم وأحزابهم ومشاريعهم السياسية يكونون اول ضحاياها، سواء تغنت بالوطن او الأمة أو الدين أو الثورة أو الإشتراكية.. وأكثر السياسيين والمثقفين العرب الذين أخقفوا وإنتقدوا ماضيهم، كانوا من المدافعين عن نُظمٍ لم يكن لها من شاغلٍ سوى التنكيل بخصومهم وتصفيتهم!!.
ما ينبغي على الأحزاب أن تتداركه هو تجنب الوقوع في خطاب المُطلقات الذي يستهوي الأحزاب العقائدية غالباً، ومعظم أحزابنا من النوع العقائدي الذي يشتغل على الدعوة بدلاً من المعرفة والبحث عن الحقيقة.. ومن واقع تجارب الشعوب العربية مع الأحزاب العقائدية أصبح الحذر يلازم هذه الشعوب تجاه كل من يرفع شعارات الحرية ومكافحة الفساد والتصدي للغرب ((الصليبي)) والتحرر من ((التبعية)).. فليس كل من يرفع شعاراتً فضفاضة قادراً على تطبيقها.. وليس كل من يدعوا الى فكرة يزعم انها الحقيقة المطلقة قد أصبح موضعاً للثقة المطلقة بموجبها!!.
يخطئ من يعتقد ان بإمكانه إستخدام الديمقراطية كوسيلة للوصول الى السلطة وإعادة إنتاج تجارب الأحزاب الشمولية العربية في الحكم، ومعظم أحزابنا إمتداد لها وإستعادة لذكراها وإشتغال على أفكارها وشعاراتها ونماذجها.. كما يخطئ أيضا ً من يعتقد بإمكانية إستخدام الديمقراطية المعاصرة بهدف الإقامة الدائمة في العصور الوسطى، وإعادة إنتاج نصوصها وأصولها ونماذجها وأدواتها.. ان التعامل مع التجارب الشمولية في خطاب معظم أحزابنا يتم دائماً في نطاق "اللقاء المشترك" بين المُطلقات المشتركة التي تختفي خلف شعارات ((الدفاع عن مصالح الأمة.. محاربة الإمبريالية.. التصدي للغزو الصليبي.. الدفاع عن الوطن.. مواجهة اعداء الأمة وعملائهم.. حراسة الدين ومواجهة الكفر)).. ومن نافل القول ان المطلق يقود دائماً الى الأحادية والإستبداد والإرتهان للماضي!.
ليست الأفكار او الشعارات الإنتخابية التي ستطرحها الأحزاب صافيةً ومُطلقةً ومتعاليةً.. انها على العكس من ذلك نسبيةٌ ومتداخلة من حيث المشكلات التي تثيرها، ومنطويةٌ على معان ٍ غائبة، ولذلك يجب الا نجعل من المعاني الغائبة سلطة ً على العقل، ومصادرةً مكشوفة ً للحقيقة، الأمر الذي يفرض على الجميع وبدون إستثناء واجب تحويل التحضيرات الجارية للانتخابات القادمة الى مناسبة لتعلُّم فن الحوار والإختلاف بين شركاء لا أعداء.. بين فواعل تعمل تحت الضوء من أجل التغيير وإستشراف المستقبل ومواجهة ثقافة العنف التي تمهد للارهاب.. بين أبعاد متعددة لحقيقة نسبية لا يحتكرها أحد. 
صحيح ان ثمة تجاذبات حزبية وسياسية أحاطت بطرق تناول خطر ثقافة العنف على وعي وسلوك المتأثرين بهذه الثقافة التي تجسدت في أشكال مختلفة من التعبئة الخاطئة لضحاياها، بيد ان هذه الثقافة المشوهة لاتنحصر فقط في الخطاب السياسي الذي تورِّط فيه بعض رجال الدين والدعاة المشتغلين في الحقل السياسي، إذ ان هؤلاء يمارسون نشاطاً سياسياً وحزبياً بإمتياز، رغم محاولة التماهي مع مشروعية دينية لا تحظى بإجماع كافة قوى المجتمع المدني، خصوصا ًوإن الضالعين في توظيف الدين لأغراض سياسية بحتة، يمارسونه من خلال أطر حزبية في ظل نظام ديمقراطي تعددي يتيح لكافة قوى المجتمع السياسية وفاعلياته الفكرية والثقافية فرص التمتع بكافة الحقوق الإنسانية والسياسية والمدنية التي يكفلها الدستور للمواطنين، وفي مقدمتها حرية الصحافة والحق في تشكيل الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني، وإستخدام الآليات الديمقراطية للتعبير عن أفكارهم وبرامجهم السياسية، وتداول السلطة او المشاركة فيها سلمياً من خلال الإنتخابات المباشرة والحرة التي تشارك فيها الأحزاب والتنظيمات السياسية والمنظمات غير الحكومية والمواطنون والمواطنات عموماً.
ولمّا كان قانون الأحزاب والتنظيمات السياسية يمنع قيام أي حزب او تنظيم سياسي على أساس الإدعاء بإحتكار تمثيل الدين أو الأمة أو الوطن، إنطلاقاً من حرص المُشرَّع على سلامة الممارسة الديمقراطية، ومراكمة المزيد من التقاليد والخبرات التي تصون مرجعية الأمة كمصدر للسلطة، فإن أي إدعاء بإحتكار تمثيل الدين أو إستخدامه لممارسة وصاية غير مشروعة على الدولة والمجتمع، يعد تجاوزاً خطيراً للدستور الذي ينظم قواعد الممارسة السياسية، وإنتهاكاً خطيراً لمبادئ الديمقراطية وقيمها، الأمر الذي يلحق ضرراً بالأسس الدستورية للنظام السياسي القائم في البلاد، ويفسح الطريق لزعزعة الوحدة الوطنية والسلام الإجتماعي والأمن والإستقرار.
ويبقى القول أن مستقبل الديمقراطية الناشئة في اليمن يتوقف على مدى النجاح في إنضاج المزيد من شروط نطورها اللاحق، عبر مراكمة خبرات وتقاليد تؤسس لثقافة سياسية ديمقراطية، وتمحو من ذاكرة المجتمع رواسب الثقافة الشمولية الموروثة عن عهود الإستبداد والتسلط والأحادية، بما تنطوي عليه من نزعات شمولية تقوم على الإقصاء والإلغاء والتكفير والتخوين والزعم بإحتكار الحقيقة، وعدم قبول الآخر ورفض التعايش معه، الأمر الذي يفضي في نهاية المطاف الى تسويق مشروع إستبدادي غير قابل للتحقيق بالوسائل الديمقراطية، ويبرر بالتالي العدوان عليها من خلال إستخدام العنف بوصفه المقدمة الأولى للإقصاء والإنفراد
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أحمد الحسني
وحق لسلطنة عمان أيضاً
أحمد الحسني
مقالات
استاذ/عباس الديلميبداية الغاء الأعراف القبلية
استاذ/عباس الديلمي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاليمن واريتريا.. الانطلاقة الجديدة!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/خير الله خيراللهالفلسطينيون بعيداً عن الأوهام...
كاتب/خير الله خيرالله
صحيفة 26 سبتمبرالحرية.. مسؤولية!
صحيفة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد
عاجل :
مصدر عسكري: انكسار محاولة زحف للمرتزقة جنوب التحيتا ومقتل وجرح العديد منهم ...البيضاء: عملية هجومية على نقطة للمرتزقة في يفعان بـجبهة ذي ناعم وقتلى وجرحى في صفوفهم ...الجوف: إفشال محاولة تسلل في جبهة الظهرة بمديرية خب والشعف وقتلى وجرحى في صفوف المرتزقة