الثلاثاء 13-11-2018 09:56:06 ص : 5 - ربيع الأول - 1440 هـ
مفارقات السلوك الغربي في اليمن!!
بقلم/ استاذ/عبد الجبار سعد
نشر منذ: 8 سنوات و 3 أسابيع و يوم واحد
الخميس 21 أكتوبر-تشرين الأول 2010 11:02 ص
أمريكا والغرب يعلمان من الذي يمول القتل والاضطرابات في اليمن مثلما يعلمان من الممول لكل الاضطرابات السياسية الأخرى في المنطقة.. وهم ليسوا بعيداً عن الغرب ذاته ولاعن أمريكا .. ولكن الاختلاف هوفي النظر إلى طبيعة هذه الاضطرابات فأمريكا والغرب يريان أن مجرد أحلام اليقظة التي تنتاب بعض المعتوهين لحرب أمريكا والغرب أواستهدافهما أو استهداف إسرائيل يعتبر إرهاباً يستوجب محو شعوب وأوطان من خارطة الوجود بينما لا يعتبران الاستهداف لبلد كاليمن مثلا من خارجين مقاتلين ممولين من الخارج إرهابا إن كان الشعب والجيش والأمن اليمني هم المستهدفون .
اليمن ساحة مواجهة شاملة مع قوى الشر..وهي المستهدفة لذاتها بمقدار عمقها البشري والتاريخي والإيماني المميز ومستهدفة بمقدار وجودها كبوابة جنوبية غربية لمنطقة الجزيرة والخليج وهي الحلقة الأضعف في المواجهة فإذا انكسر هذا الباب فإن الهدف الأكبر بعد حماية إسرائيل هي المقدسات وخزان النفط الكبير .
ونصرة اليمن ليست من الصعوبة بمكان مقارنة بمايمتلكه أشقاؤنا من الجيران من إمكانات...وهي لا تطلب غير أن تقيت شعبها الفقير الجائع لتخرجه من الحاجة والفاقة التي تمكنه من مواجهة إغراءات الفوضى الخلاقة حتى بتوفير فرص العمل لملايين العاطلين اليمنيين في بلاد الأشقاء ليس أكثر فإن لم يكن فتوفير فرص عمل محلية بالإنفاق في استثمارات حقيقية.. زراعية وصناعية واستخراجية لمعادن موجودة أصلاً في جوف أرضنا .. فإن لم يكن فبكف الأذى الصادر من العملاء الممولين بأموال نفطية .
الحكومة اليمنية كماجاء في تصريح لوزير الخارجية ترى أن عشرة مليارات دولار يمكنها أن تسهم في حل مشاكل اليمن الاقتصادية وتنشئ قاعدة من مشاريع يمكنها من تشغيل العمالة التي يستغلها أعداء اليمن للتجنيد ولخلق حالات الاضطراب السياسي والعسكري ولكن الغرب وأمريكا كما جاء في تصريح سفير أمريكا الجديد في اليمن يهتمون بمواجهة أعدائهم ويضربون عرض الحائط بالظروف الاقتصادية التي تُنشئ المناخ الحقيقي للحشد والتجنيد للقاعدة والحراك والحوثيين وغيرهم من القوى العدوانية.. وأمريكا والغرب لو تقدمت بهما المواجهة فلن يبخلوا بآلاف المليارات من الدولارات لتدمير البلاد من اجل دعوى مواجهة القاعدة في اليمن -ولا سمح الله- فوق مايمكن أن يقدمانه من الضحايا البشرية من جانبهم ناهيك عن الجانب اليمني ..
أمريكا كالغرب لا تنظر إلى مصالحها بقدر ما تستميت في الحفاظ على إسرائيل وتطيع املاءاتها كمافعلت بالعراق حين قررت غزوه حتى اقتربت من الهلاك وكماتفعل الآن لتدمير السودان وحماسها المستميت لفصل جنوبه عن شماله وشرقه عن غربه..وإسرائيل يهمها فقط تدمير كل الكيانات العربية والإسلامية التي تعتقد أنها تهدد وجودها في طريق مشروع الشرق الأوسط الكبير والفوضى الخلاقة ..حتى لو لم يبق لأمريكا وللغرب وجود بعد ذلك .. وهي تتوجس خيفة من كل مقاومة محتمله لوجودها .
الرئيس الأمريكي باراك حسين أوباما .. خيب ظنون شعبه في سياساته الداخلية فانخفضت شعبيته في أمريكا وفق آخر الاستطلاعات إلى قرابة الأربعين في المائة وارتفع الساخطون على سياساته والمستيئسون من الإصلاح إلى قرابة الستين في المائة.. وخيب ظنون الشعوب العربية بتسوية عادلة لصراع الشرق الأوسط كما يسمونه بخضوعه لقادة الصهاينة الذين يسيئون إليه وإلى بلده .. وخيب ظنون الشعوب الإسلامية بإنهاء المواجهة الدموية مع العالم الإسلامي.. وأكثر من هذا فإن اوباما يهيئ المناخات بسياساته لخلق مواجهات جديدة مع الشعوب وربما كانت اليمن منها وفقا لتصريحاته الأخيرة بمناسبة الذكرى العاشرة لحادثة المدمرة كول .
أمريكا والغرب لا يقبلان محاورة تنظيم القاعدة الذي ير يان أنه يستهدف وجودهما ولكنهما يفرضان على غيرهما من الحكومات محاورة واسترضاء قوى تستهدف وجودها كماهو الحال في اليمن والسودان مثلا
هذه هي مفارقة أمريكا والغرب وبقية الشعوب المستضعفة فمتى ياترى تنتهي هذه المفارقة مع سائر المفارقات المشابهة ؟
بعد نفاذ الصبر !!
ألا ترى حكومتنا الموقرة أننا نحتاج كثيرا من الحزم الغائب في التعامل مع الخارجين عن القانون والشرعية خصوصا في بعض مديريات الجنوب التي يفسد فيها أعداء اليمن والوحدة ؟
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
استاذ/ عباس الديلمي
الثورة التي أساءوا إليها «2»
استاذ/ عباس الديلمي
مقالات
استاذ/عباس الديلميانفصال في غرفة التدخين
استاذ/عباس الديلمي
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةمسؤولية علمائنا الأجلاء..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبر26سبتمبر: خليجي 20
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد