السبت 22-09-2018 21:35:18 م : 12 - محرم - 1440 هـ
سبتمبر.. عقيدة وجهاد
بقلم/ كاتب/عبد العزيز الهياجم
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 29 يوماً
الأربعاء 22 سبتمبر-أيلول 2010 06:42 م
ونحن نعيش أجواء الذكرى الثامنة والأربعين لثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة لم يعد هناك مكان لذلك الشاعر الذي هاجمها في سنواتها الأولى وقال:
فثورتكم تسمى بنت ست .. وبنت الست أولى بالفطامة
ولم يعد هناك اليوم أمل لأولئك الذين على شاكلته يحلمون بعودة عقارب الساعة إلى الوراء والارتداد عن هذا التحول العظيم الذي بات بالنسبة للشعب اليمني «عقيدة وجهاداً» وباتت أية محاولات يائسة للنيل من هذا المكتسب التاريخي مجرد أضغاث أحلام, وسراب بقيعة.
وإذا كانت ثورة الجزائر تسمّى «ثورة المليون شهيد» كناية عن التضحيات التي قدّمت من أجلها والسنين الطويلة التي عاشتها مسيرة النضال ضد الاستعمار والتي بلغت 132 سنة؛ فإن ثورة سبتمبر تختلف عنها وتختلف عن باقي ثورات العالم لكون التحدي الأكبر الذي واجهته لم يكن في تحقيق الثورة وإنما تحدّي المحافظة عليها من كل الأخطار والتحديات والمؤامرات والدسائس.
وإذا كان حدث ثورة سبتمبر يحمل في طياته معنى أن اليمن كان على موعد وقدر محتوم لتغيير الوضع المأساوي الذي كان يعيشه، وتصحيح مساره التاريخي العريق، تلك الثورة التي انتشلت اليمن من عصر الحرمان والقهر والنسيان إلى عصر انفتح على العالم بأسره واحتل فيه اليمن مكانه في مصاف الدول المتقدمة؛ فإنه وللأسف الشديد كان على هذه الثورة - دون غيرها - أن تدفع ثمن حسابات الآخرين ومصالحهم وأحقادهم، وأن تواجه تحديات ماحقة أبت إلا أن تهزم هذا الحلم الشعبي؛ أو على الأقل تعمل على إفراغه من مضمونه وتجريده من قوته ومن قدرته على المضي قدماً في تحقيق طموحات اليمنيين، فكان لابد أن يدرك العقلاء استحالة القدرة في الحصول على كامل الحلم، وضرورة أن تكون هناك تسويات وترضيات تمكّن من السير في طريق العمل على جلب الممكن وعدم التوقف عند معارك خاسرة.
ومع أن تلك التسويات التاريخية حفظت ماء وجه وحققت مصالح ومنافع لمن شملتهم ومكّن ذلك من الاستقرار والتوجه نحو البناء والتنمية وصولاً إلى تحقيق منجز عظيم آخر وأكبر تمثّل في قيام الوحدة اليمنية التي شكّلت منعطفاً جديداً عماده الديمقراطية والحرية وحقوق الإنسان وحكم الشعب نفسه بنفسه عبر صناديق الاقتراع والاستحقاقات البرلمانية والرئاسية وحتى المحلية التي منحت سلطة محلية واسعة الصلاحيات؛ فإنه وللأسف الشديد مرة أخرى فوجئنا جميعاً بأنه كانت هناك نار من تحت الرماد, توضحت في السنوات الأخيرة من خلال المشروع الحوثي الإمامي للإنقلاب على النظام الجمهوري والذي كبّدنا حتى الآن ست حروب تدفعنا إلى ترديد نفس المقولة ولكن على طريقة «تمردكم يسمى ابن ست .. وابن الست أولى بالفطامة».
والحقيقة أن ثورتنا ووحدتنا تواجهان اليوم تحديات «مثلث الشر» المكون من تمرد الحوثيين وعمليات القاعدة وأعمال التخريب التي يقوم بها ما يسمّى بـ«الحراك» وأنا متأكد أن هذا لو كان في دولة مثل اسرائيل لاختفت كل مظاهر الاختلاف والمكايدات بين حزب الليكود الحاكم وشركائه من اليمين المتطرف وحزب كاديما المعارض ومن يدور في فلكه، ولرصّ الجميع صفوفهم في مواجهة مثل هذه التحديات؛ حتى إذا ما تم التخلص منها جميعاًَ عاد شركاء وفرقاء الحياة السياسية إلى ممارسة اختلافاتهم وتبايناتهم كسلطة ومعارضة في حالة طبيعية ومنطقية وصحية من الحراك السياسي والديمقراطي الخلاق والبنّاء.
أما ما يحصل الآن من تجاذبات ومواقف لا تبدو وطنية أو مسئولة فإنها تبعث على الأسى والحزن.. لسنا في معرض الدفاع عن السلطة؛ بل ندعو المعارضة إلى نعت السلطة بما شاءت من الصفات والتسميات والاتهامات؛ لكن حين يكون الوطن معرضاً للخطر عليها أن تبرز دورها ومسؤولياتها الوطنية وتقول لمن يقودون البلد إلى الهاوية أكانوا قاعدة أو حوثيين أو حراكيين: «كفاية» نحن سنقف في صف الوطن بغض النظر عن اختلافنا مع الحزب الحاكم والسلطة.
 هذه اليمن وهذه الوحدة وهذه الديمقراطية والتنمية وهذا الأمن والاستقرار ثوابت وطنية وخطوط حمراء لا يمكن السماح لكائن من كان بتجاوزها.. إذا فعلت المعارضة ذلك فسوف تسحب البساط من تحت أقدام الآخرين.. فهل تفعل؟!.

alhayagim@gmail.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
معركة الحديدة!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
توفيق الشرعبي
معركة كل اليمن
توفيق الشرعبي
مقالات
استاذ/عباس الديلميقبة الشبزي شاهد تسامح
استاذ/عباس الديلمي
كاتب/نبيل حيدرصالة المغادرة
كاتب/نبيل حيدر
كاتب صحفي/عبدالله الصعفانيمشاهد عابثة..!!
كاتب صحفي/عبدالله الصعفاني
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةزعيم لا يخلف الوعد
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد