الثلاثاء 13-11-2018 03:08:37 ص : 5 - ربيع الأول - 1440 هـ
ماذا بعد القلق الايراني المتزايد؟
بقلم/ كاتب/خير الله خيرالله
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 24 يوماً
الخميس 19 أغسطس-آب 2010 11:57 ص
تبدو التحركات الايرانية الأخيرة مثيرة للاهتمام الى حدّ كبير. لم يسبق لايران أن اوفدت مثل هذا العدد الكبير من المسؤولين فيها الى لبنان وسوريا خلال فترة قصيرة. ما كاد علي اكبر ولايتي كبير مستشاري مرشد "الجمهورية الاسلامية" آية الله علي خامنئي يغادر دمشق بعد زيارة طويلة لبيروت حتى وصل الى العاصمة السورية وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي. ما الذي لدى متكي يزيده على الرسالة التي حملها ولايتي؟ هل جاء متكي للتأكد من ان الرسالة التي حملها ولايتي الى كبار المسؤولين السوريين لقيت تجاوبا لدى هؤلاء؟ ام يحمل رسالة مختلفة؟ الاكيد ان ما تقوم به ايران حاليا من نشاطات في غير مكان من المنطقة يعكس قلقا متزايدا لدى طهران من تطورات لا تصب في مصلحتها. يأتي هذا القلق وسط انباء عن حوار اميركي- ايراني تتولاه جهات معينة قد لا تكون بعيدة عن الرئيس محمود احمدي نجاد الذي يهيء نفسه لزيارة لبنان بعد انقضاء شهر رمضان المبارك. مثل هذا الحوار لا يعني ان هناك استعدادا اميركيا لتقاسم النفوذ مع ايران في المنطقة والاعتراف بدور مهيمن لها في الشرق الاوسط بمقدار ما انه يشير الى ان طهران باتت مقتنعة بان ليس في استطاعتها الذهاب بعيدا في عدائها للولايات المتحدة من جهة والعمل في الوقت ذاته على الاستفادة من تورطها في افغانستان والعراق من جهة اخرى. في كلّ الاحوال، هناك، في اقلّ تقدير، سببان للقلق الايراني. يعود السبب الاول الى ان العقوبات التي باشر المجتمع الدولي في فرضها على "الجمهورية الاسلامية" اكثر من جدية وان الكلام عن غياب اي تاثير للعقوبات على المواطن العادي ليس في محله. اكثر من ذلك، يبدو ان الاوروبيين والاميركيين على استعداد للضغط على كل المستويات من اجل توسيع نطاق العقوبات بعدما رفعوا شعار : لا تعايش مع ايران نووية. وهذا يعني في طبيعة الحال ان الخيار العسكري اكثر من وارد في حال اصرار النظام الايراني على متابعة برنامجه النووي الذي يخفي رغبة في انتاج القنبلة الذرية. اما السبب الآخر للقلق الايراني، وهو مرتبط الى حد كبير بالسبب الاول، فهو عائد الى الموقف الروسي الجديد من البرنامج النووي الايراني. الى ما قبل اشهر قليلة كان المسؤولون الروس يكتفون بابداء قلقهم من البرنامج النووي الايراني. لكنهم كانوا في الوقت ذاته يمتنعون عن الذهاب بعيدا في مسايرة الاميركيين والاوروبيين. طرأ اخيرا تطور على الموقف الروسي جعل الرئيس الايراني يوجه انتقادات شديدة اللهجة الى كبار المسؤولين الروس والى سياسة موسكو عموما. فجأة، لم يعد احمدي نجاد يفرق بين الموقفين الروسي والاميركي متجاهلا ان التحول الذي طرا على موقف موسكو مرتبط الى حد كبير بعدم قدرة طهران على الاجابة عن سؤال في غاية البساطة في شأن اصرارها على تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين في المئة. فمن يسأل اي خبير في الفيزياء النووية عن التخصيب ياتيه الجواب الآتي : من يمتلك التكنولوجيا التي تسمح له بتخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين في المئة، يستطيع الوصول الى نسبة 93 في المئة وهي النسبة التي يحتاج اليها انتاج السلاح النووي. بالنسبة الى الروس، يقول خبير كبير في الفيزياء النووية.. لا يوجد للكمية التي تنتجها ايران من اليورانيوم المخصب ونوعيتها اي استخدام في المرحلة الراهنة، باستثناء الحصول على القنبلة، نظرا الى ان ايران لا تمتلك مفاعلا لانتاج الطاقة كما ان عقدها مع روسيا لتشييد مفاعل بوشهر وتشغيله يتضمن تزويد المفاعل بالوقود. ويضيف هذا الخبير في شرحه لاسباب التبدل في الموقف الروسي ان كل الحجج التي تسوقها طهران في شأن البحوث النووية التي تقوم بها لا تستند الى منطق. فالنظائر المشعة الطبية والصناعية يمكن ان تنتج بكميات قليلة تكفي دولة مثل ايران يقل عدد سكانها عن مئة مليون نسمة... هذا في حال كان مطلوبا استخدام الطاقة النووية لاغراض سلمية! باختصار شديد، انكشفت اللعبة الايرانية. ايران كانت تلعب على جهل الناس بكل ما له علاقة ببرنامجها النووي اذ تربط بين تصنيع الوقود والقدرة على تشييد المفاعلات. والقضيتان مختلفتان تماما، ذلك ان من ينتج البنزين عن طريق مصاف نفطية لا يمتلك بالضرورة مصانع تنتج سيارات. لا شك ان هناك محاولة ايرانية لتجاوز مأزق ناجم عن العقوبات الدولية من جهة وانكشاف طبيعة البرنامج النووي الذي استخدمته "الجمهورية الاسلامية" طويلا لتغطية سياساتها على الصعيد الاقليمي من جهة اخرى. لم يكن من هدف لايران سوى تكريس نفسها قوة اقليمية معترف بها من المجتمع الدولي وايران هي المنتصر الوحيد في الحرب الاميركية على العراق. وايران موجودة بقوة في لبنان وقادرة على احتلال بيروت في اي لحظة عبر الميليشيا التابعة لها فضلا عن انها تعتبر عناصر القوة الدولية في جنوب لبنان وهي موجودة ايضا في افغانستان وباكستان ولديها علاقات خاصة بالتطرف السني، بما في ذلك "القاعدة"... هذا غيض من فيض بالنسبة الى قدرات ايران. هل آن اوان البحث الجدي في مستقبل دورها في ضوء العقوبات الدولية والتحول الروسي، ام تتابع عملية الهروب الى امام مع ما قد يعنيه ذلك من زيادة في احتمالات حصول مواجهة على الصعيد الاقليمي. المخيف في الامر ان دولة عدوانية مثل اسرائيل ليست بعيدة عن اجواء المواجهة نظرا الى انها تعاني بدورها من مأزق داخلي يجعلها غير قادرة على مواجهة تحديات السلام ومتطلباته. انها ايام عصيبة تمر فيها المنطقة والارتباك لا يقتصر على ايران بل ينسحب على ادواتها في المنطقة بشكل اكثر من ظاهر..