الخميس 15-11-2018 06:45:38 ص : 7 - ربيع الأول - 1440 هـ
ثقافة الحفاظ على العملة الوطنية
بقلم/ دكتور/محمد حسين النظاري
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 26 يوماً
الخميس 19 أغسطس-آب 2010 12:56 ص
• مازلنا نفتقر للثقافة التي تحثنا على ان نحافظ على عملتنا النقدية الوطنية ( الريال ) بشتى فئاته من الورقة فئة الخمسين ريال ومرورا بفئة المائة والمأتي والخمسين وانتهاء بفئتي الخمسمائة والألف الريال , بل ومازلنا نرمي باللوم فقط على الجانب الحكومي في تدهور العملة , مع أننا مشاركون بذلك التدهور الذي طال ريالنا وحد من قيمته وانزله منزلة أضعفت القوة الشرائية لكل المواطنين .
• كل ما تطل علينا طبعة جديدة والتي كان أخرها ما طرحه البنك المركزي اليمني مؤخراً من الورقة النقدية الجديدة من \" فئة ألف ريال\"، تحت توقيع محافظ البنك الجديد عوض بن همّام، والشيء الأكيد ان دواعي الإصدار لم يكن من اجل يمهر المحافظ الجديد توقيعه عليها , بل جاء في إطار الجهود التي يبذلها البنك من أجل الحد من تزوير العملات الوطنية من خلال الاعتماد على الطرق والأساليب الدقيقة المتبعة في طباعة العملات الأجنبية,وفي أشارة للمختصين في البنك المركزي والذين اكدوا على أن الورقة الجديدة غير قابلة للتزوير، ولها مواصفات الورقة النقدية ذات الفئة \" 250 ريال\"، التي سبق وأن أصدرها البنك، ضمن الجهود المبذولة للحفاظ على قيمة العملة المحلية.
• إلا انه من غير المرغوب فيه اقتصاديا ضخ فئات من العملات الوطنية بين فترة وأخرى ما لم يكن لها تغطية في سوق النقد ,بمعنى ان إنزال تلك العملات بدون تغطية مالية واحتياطي كبير يفقد من قيمتها الشرائية , ويرفع بالمقابل سعر العملات الأجنبية أمامها , غير ان الحاجة أم الاختراع كما يقولون , والضرورات تبيح المحظورات , وذلك ما استند إليه البنك المركزي , فالعملات الجديدة روعي في تصميمها الجودة الورقية العالية المطابقة للمواصفات العالمية والتي يستعصى تزويرها , وهنا ينبري علينا سؤال مهم هو لماذا لم يتم مراعاة تلك المواصفات عند إصدار الفئات السابقة لتفادي الطبع المتكرر الذي يكلف خزينة الدولة المال الكثير , كما ان الطبعات المتتالية تفقد المواطن ثقته في الفئات نفسها من الطبعات السابقة .
• ليس الطبع المتكرر فقط هو من يفقد العملة قوتها , بل ما نمارسه عليها من امتهانٍ لها ونحن نزاول عملية البيع والشراء , فهذا يكتب عليها رقم تلفون والثاني يرصد فيها بقية طلباته وثالث يصبغها بحبر البصمة , أما أصحاب المهن فهم كذلك يتفننون في تلوينها بلون مهنتهم فنرى الدماء على الفئات النقدية من بائعي الأسماك واللحوم والدواجن حتى يصبح اللون الأحمر طاغيا على كافة جوانب العملة , في حين نجدها سوداء متفحمة عند أدوات السباكة واللحام والسمكرة وهندسة السيارات , ناهيك عن الأوراق التي نتركها في أيدي صغارنا ليتم تمزيق أطرافها وتصبح غير قابلة للتداول في السوق ولا يقبلها سوى البنك المركزي قصد تبديلها .
• إننا جميعا نشارك في الحط من قدر عملتنا الوطنية وليس المضاربون بالدولار ولا جشع التجار ولا فساد بعض المسؤولين هو من يقود فحسب الى تدني سعر عملتنا الوطنية , لو أننا نعرف كيف نحافظ على الورقة النقدية التي بين أيدنا لما عرضناها لاختفاء ملامحها أو تمزيق أطرافها ظنا منا بان عملية تبديلها في البنك المركزي هو الحل , متناسين بان البنك يجمع المليارات منها بمختلف فئاتها ويقوم مضطرا لإعدامها , ولكي يغطي السوق يقوم بطبع فئات غيرها وهو ما يقود بالتالي الى تدني قوتها .
• عينا ان نتبع الآخرين في تعاملهم مع عملاتهم , فهنا في الجزائر على سبيل ثلاث فئات ( مأتين - خمسمائة - ألف دينار ) وعندما أجدها في السوق يتخيل إلي أنها مطبوعة من ثلاثين عاما وبعضها كذلك , والجميع يتعامل بها ورغم قدمها فهي غير متسخة أو منزوعة الأرقام , والكل يقبلها ولا يردها مثلنا بقول البعض عندنا هذه قديمة أو مقطعة , وهم بذلك يحافظون على عملتهم بقبول تداولها على هيئتها الحالية ولا يكلفون الدولة عناء طبع أوراق جديدة بدل التالفة , لان ما يسمى لدينا تالف نستطيع ان نتداوله ان نحن أعطينا أنفسنا درسا في ثقافة الحفاظ على العملة الوطنية .
*باحث دكتوراه بالجزائر :

mnadhary@yahoo.com