الجمعة 16-11-2018 22:49:20 م : 8 - ربيع الأول - 1440 هـ
أيـن حقوق الإنسان مما يجري في العراق ؟!!
بقلم/ كتب / المحرر السياسي
نشر منذ: 13 سنة و 11 شهراً و 26 يوماً
الخميس 18 نوفمبر-تشرين الثاني 2004 08:57 م
المشهد اللا إنساني الذي تابعه العالم كله على شاشات الفضائيات للجندي الأمريكي وهو يجهز بدم بارد على احد الجرحى في أحد مساجد مدينة الفلوجة يلخص مأساة الشعب العراقي في ظل الاحتلال ليدفع ثمن هذه الحرب من دمه وكرامته ويكون ذلك المشهد برهاناً آخر يضاف إلى الممارسات الوحشية في سجن «ابو غريب» ويتأكد من خلاله بشاعة هذه الحرب التي أضحت تترجم طبيعة ونوعية الحرية والديمقراطية التي تريدها الولايات المتحدة للعراق.
لقد كانت فضيحتي سجن أبو غريب وجامع الفلوجة محل استنكار واستهجان الرأي العام العالمي، ليتضح جلياً عدم صحة ومصداقية أن ما تقوم به قوات الاحتلال في العراق لا يهدف لإعادة الأمن والاستقرار لهذا البلد ولا لقيام نظام ديمقراطي فيه، بل يبرهن على ان الولايات المتحدة تسعى إلى انتخابات شكلية تؤكد مصالحها المستقبلية في هذا البلد، وهذا مانتبينه بوضوح في تلك القسوة والبشاعة والحقد الذي يمارسه جنود الاحتلال في الفلوجة والمدن العراقية الاخرى والتي يذهب ضحيتها مدنيون عزل من الشيوخ والنساء والاطفال فإلى ماذا ياترى ستنتهي تلك الجرائم التي ارتكبها الجنود الامريكيين في العراق؟! دون اي اعتبار للقيم الاخلاقية والانسانية، التي تعيد الى الاذهان مآسي وجرائم سجن ابو غريب وغيرها التي كانت محاكمة بعض المنفذين المباشرين لأوامر رؤسائهم من قيادات قوات الاحتلال في العراق ليس اكثر من كباش فداء لتجنب الفضيحة وذر الرماد في العيون لتنتهي باللا شيء.. وفي كل الاحوال فان الولايات المتحدة قد لاتدفع ثمن ممارسات قواتها في العراق الآن ولكنها حتماً ودون شك في أن الثمن مؤجل وسيكون على حساب مكانة الولايات المتحدة وصحة ماتدعيه من انها بلد يدافع عن الحرية وحقوق الانسان والديمقراطية فاين هي حقوق الانسان ممايحدث في العراق .
ان ما حدث في سجن ابو غريب والفلوجة وفي كل الساحة العراقية من انتهاكات فاضحة لحقوق الانسان، والضرب عرض الحائط لقوانين الحرب ومواثيق الامم المتحدة والمنظمات الدولية التي حددت بدقة .. التعامل مع الاسرى والجرحى والمدنيين في زمن الحرب وواجبات المحتل تجاه مواطني الدولة المحتلة والتي لم تلتزم بها الولايات المتحدة وحسب، بل وتجاوزتها الى ماهو أسوأ من ذلك وغير قابل للتبرير مطلقاً والمتمثل في حرب الإبادة الشاملة التي تتعرض لها الفلوجة وسائر مدن العراق، مؤكدة على حقيقة وحشية هذه الحرب وبشاعتها التي تتنافى تماماً مع كل المبررات التي تسوقها الولايات المتحدة تحت يافطات تحرير الشعب العراقي واقامة نظام ديمقراطي له لتتحول الى ذرائع تؤكد الاطروحات التي رأت في دعوات امتلاك العراق لسلاح التدمير الشامل ليس إلا ذريعة لإهداف وغايات اخرى لاتتوقف عند حدود العراق وحده ولكن تمتد ايضاً الى منطقة الشرق الاوسط كلها.
من هذا كله يخلص المتابع لمايجري في العراق الى ان العمليات العسكرية اللانسانية لقوات الاحتلال لن تقضي على المقاومة العراقية ضد الاحتلال بقدر ماتؤججها معطية مشروعية لمايمكن اعتباره ارهاباً، مكسبة إياه صفة المقاومة، ليؤدي الى فقدانها مصداقية دعوتها لمكافحة الارهاب بعد احداث 11سبتمبر 2001م، والذي خلق تعاطفاً واسعاً معها عبّر عنه بالاصطفاف الدولي تحت قيادتها لمكافحة ظاهرة الارهاب، ذلك لان ماتقوم به قواتها في العراق هو عين الإرهاب.
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلمة 26 سبتمبر: الحديدة غراد
صحيفة 26 سبتمبر الاسبوعية
مقالات
رغم أنف قمة شرم الشيخ :المقاومة العراقية مستمرة إنصافاً للتاريخ
خالد عنتر
كاتب صحفي/يحيى السدميفنطسية:يفعان !
كاتب صحفي/يحيى السدمي
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحيوطني حقيبة.. وأنا مسافر؟!!
كاتب صحفي/يحيى عبدالرقيب الجبيحي
مشاهدة المزيد