السبت 17-11-2018 02:05:01 ص : 9 - ربيع الأول - 1440 هـ
صنعاء.."الإشارة والعبارة"..!!
بقلم/ صحافي/عبدالله حزام
نشر منذ: 8 سنوات و 5 أشهر و 5 أيام
الجمعة 11 يونيو-حزيران 2010 06:52 م

السفينة لاتمشي على اليابسة..هذا ماتعلمناه بالمشاهدة..والحكمة تجرني إلى حكاية كيف نقدم أنفسنا للآخر..؟التي يحبذها البعض على طريقة أفلام الرعب التي يمكن مراجعتها على الفيس بوك فيسطع معها نجمنا ليرانا العالم إما خاطفين للسياح أو مخربين مشاريع تنموية كهرباء وأنابيب نفط وحتى رصيف شارع وشجرة أو مفجري أحزمة ناسفة لقتل من؟! والله مالنا علم!! نقفز على البرستيج والاتيكيت كمفردات منهج يدرس اليوم في المدارس والجامعات وقد يقول ذلك السائح أو الضيف القادم من أقاصي الأرض إلى اليمن السعيد: مش مشكلة.. ناس طيبين ودودين.. وخام.. وقبائل عسرين..!! لكن الاستمرار في حال تشويه الصورة بطريقة الرعب تلك سيركلنا خارج الزمن بحسابات اليوم والأمس! قضية كالسياحة تتأثر بتلك المصائب التي هي من صنع البعض ينبغي أن نتوقف عندها توقف اللبيب بعيداً عن العفوية والطيبة التي ينظر لها الآخر من باب (السذاجة)..يعني بالعربي نعطف الطيبة حقنا.. ونحيلها إلى متحف الزمن الجميل ..ونبطل تعاطي سلبي مع قضية السياحة..التي تعتاش منها دولاً بأكملها ولنا في الأشقاء المصريين أسوة حسنة! وحتى لأأهيم بكم في أودية كثيرة فقديممت شطر حديثي صوب صنعاء القديمة تحديداً كنموذج سياحي نتعاطى معه بسلبية مفرطة. وقدشدتني إليها زيارة صباحية هذاالاسبوع على إيقاع تذكري لإعلان اليونسكو صنعاء "محمية تراثية"..في واقع تبدو فيه محمية من السياحة للأسف في كثيرمن الأمر فالتشويه بالخرسانة قد طال بعض مبانيها وبدا ملمح باهت يقول لقانون تحريم تشويه المدينة بالأبنية الخرسانية طزززززز؟ّ!..والعاقبة لدى الهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية بالملمات..بعد أن اختارت موقع الفرجة من على مفارجها العالية وسط المدينة!!! الأسوأ من كل ذلك عجزنا عن تسويق صنعاء لدى سائح رأسه مملوء بمشهيات كثيرة عنها مع أن حلّها أقرب من اللسان للأسنان .. سائح يتخيل صنعاء قلعة كبيرة ورواية عربية قديمة وهى معلومات ساقتها اليه الصدفة أو أصدقاء زاروا اليمن..لأن بعض أقنيتنا الإعلامية وفي مقدمتها الملحقيات في السفارات..تدندن ألحان الاغتراب فقط..والاستجمام لمدة أربع سنوات وصلى الله وسلم..!! أما فضائياتنا المحلية حتى وان عرضت فلاشات سياحية فلن تصل بها إلى الغاية المقصودة وهى السائح الأجنبي لأن برامجها عصّية على المنافسة في عالم أوبرا الأمريكية والقاهرة اليوم ومن سيربح المليون..وتلك- لن تنجح إلاَّ - بهذه!! بالتأكيد نحن لانطلب سياحة تحول صنعاء إلى كباريه لنأتي بعارضات «بلاي بوي» لتشجيع السياحةكما يحدث في دول عربية تحت مسمى عروض راقية!!..لكن نريد تقديما راقيا لمانملك.. طبعاً ليس على طريقة سائق التاكسي لدينا الذي يستقبل السائح (مُبرطم) وقد جرفته خدارة القات إلى التفكير في المريخ..على أنغام طرب "لاتشلوني ولاتطرحوني"..ويترك ذلك السائح في حيص بيص..الزمان والمكان..بعد أن تحول ذلك السائق إلى العمل بطريقة البيجر(هزاز).تحت وطأة القات! صنعاء تحديدا بحاجة إلى سائق تاكسي واعٍ يقدم بلده بطريقة أفضل ..يتحدث بلطف..تماما كمايفعل سائق التاكسي المصري الذي يقدم معالم القاهرة للسائح على طبق من الدهشة يستفيد منها هو ويفيد بلده..وشخصيا لا يزال طنين عبارات السائق المصري تقرع في أذني "اوديك الحسين يابيه"..طيب القلعة ..الأهرامات... ولا يتوقف مسلسل الاستقبال "المدوخ" عند سائق التاكسي لدينا عند ذلك الجفاء مع السائح بل تنبري مشكلات أخرى بمجرد ولوج قدم السائح باب اليمن البوابة الوحيدة داخل الخدمة من ثمان بوابات..على إيقاع طرطقات حجر البازلت والحبش والصعدي..ترمقه المصابيح الكهربائية المعلقة التي تتناسق مع المعمار القديم..بين كل ذلك ستجد السائح وحيدا يتخبط باحثا عن مرشد سياحي لايزال في غيابات جب التعليم اللاهث نحو الشهادة وليس تحقيق الذات وخدمة التنمية..وشرطة سياحية غير موجودة أصلا..في موقع سياحي مثل صنعاء القديمة..رغم شكاوى أصحاب المحال التجارية والسياح أنفسهم من مضايقات الصبية التي تصل إلى داخل المحال التجارية!! أكثر من ذلك عجزنا المستدام عن إعادة روح الزمان والمكان لمواقع سياحية كقصر غمدان والجامع الكبير ومكتبته النادرة وحتى قليس ابرهة الحبشي..نعم القليس كمعلم سياحي هو جزء من تاريخ اليمن..بعيداً عن عقلية (ابو قفل )..التي تعجب برأيها فتظل.والسماسر كأسواق تجارية تضاهي مولات اليوم..وحمامات صنعاء البخارية.ومعالم دفنهاالنسيان!! ثم ماالمانع من أن نطور من إيقاع المدينة من خلال مستوى نظافة المطاعم التي تقدم الأكلات الشعبية بطريقة بدائية جدا؟ وما المانع أيضا في أن نروج للسلتة كأكلة شعبية في صنعاء القديمة؟ حتى تغدو كبروست كنتاكي وماكدونالدز.التي أصبحت هوية للدول التي تقدمها.مادامت تعجب السياح بدلا من تقديمها في محل وحيداشتهر بجودة إعداده لها..كطباخة جيدة ومميزة.. على الواقع لانقدم لصنعاء شيئا في هكذا مسار فقد مات مشروعها الثقافي كمدينة للثقافة العام 2004م..وتمرعليها مهرجانات صيف صنعاء الموسمية مرورالكرام في وقت نتمنى أن نرى فيها مسرحا اوحنطورا يُقِّل الزائرين.. ومرشد سياحي وشرطة سياحيةوادارة للمدينة. ü المصيبة ان كثيراً من طقوس المدينة اندثرت ولم تجد من يوثقها على الاقل! ü نهاية المطاف أقول :صنعاء. أمانة.."والإشارات تغني اللبيب عن العبارات"!!

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
دكتور/محمد حسين النظاريالصحافة الوطنية البناءة
دكتور/محمد حسين النظاري
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةليخرس المزايدون..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةقبل أن يدمر الإرهاب حياتنا!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/أمين قاسم الشهاليمطلوب إثبات حسن النوايا
كاتب/أمين قاسم الشهالي
مشاهدة المزيد