الأربعاء 14-11-2018 09:25:53 ص : 6 - ربيع الأول - 1440 هـ
المضاربون إذ يلتهمون "زلط" الشعوب الاوروبية.!!
بقلم/ كاتب/فيصل جلول
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و يوم واحد
الخميس 13 مايو 2010 09:15 ص

كان من المنتظر وفق المحللين الغربيين ان تنتهي أزمة الاسواق العالمية خلال العام المنصرم او على الأقل ان تباشر انحسارها في مسار ختامي فاذا بها تندلع مجدداً وبقوة الاسبوع الماضي ولكن هذه المرة في اوروبا التي شهدت بورصاتها زلزالا حقيقيا استدعى تدخلا من كل أقطاب رأس المال في كافة القارات وهو يستحق وقفة جدية ذلك ان ما شهدته الأسواق الاوروبية الاسبوع الماضي يشير الى أزمة رأسمالية بنيوية سيكون لها بالتأكيد ما بعدها فكيف نفسر ما حدث وما هي دلالاته؟.

تلقت الرأسمالية الأسبوع الماضي ضربة قوية على الرأس من النوع الذي حلم به كارل ماركس وظل يتوقعه حتى وفاته في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. بلغ حجم الضربة حدا غير مسبوق فقد تعرضت منطقة اليورو لهجوم مركز من المضاربين العالميين وصفه الرئيس الفرنسي نيقولا ساركوزي بقوله "انها ازمة نظام وتحتاج الى رد نوعي متناسب مع طبيعتها" وقرر الامتناع عن المشاركة في العيد ال 65 للانتصار على النازية في الساحة الحمراء في موسكو لكي يبقى "على السمع" في قصر الاليزيه، وتحادث هاتفيا مع أوباما وميركل واضطر مكرها لاستعادة تعابير شيراك و ميتران حول متانة المحور الالماني الفرنسي وشرطيته في البناء الاوروبي وهو الذي كان منذ انتخابه قد عقد العزم على تحجيم هذا المحور والبحث عن توازن راجح مع المانيا عبر المتوسط، وفي السياق تعالت الصيحات الانقاذية لليورو من البنك المركزي الياباني الى السويسري إلى البريطاني إلى الاوروبي الى صندوق النقد الدولي إلى الكندي وصولا إلى الفديرالي الامريكي فقد فتحت كل هذه الصروح الرأسمالية العملاقة خطوط ائتمان لدعم اليورو الذي تدهورت أسعاره بنسب مخيفة.
حجم الازمة يقاس ايضا من خلال اجتماع وزراء المال الاوروبيين الذي دام 11 ساعة متواصلة وهو الأول من نوعه في تاريخ الاتحاد وقد توج باجراءات هي أشبه بالخطوط العسكرية الدفاعية في الحروب العالمية تركزت اولا على حماية الثلاثي الاسباني- اليوناني- البرتغالي الضعيف الذي اجتاحه المضاربون وقرر وزراء المال اعتمادات مالية دفاعية تصل الى 750 مليار يورو الامر الذي يوحي بقوة ضاربة قد تحمل المهاجمين على إعادة النظر بخططهم وبالتالي التراجع عن هجومهم او تجميده الى حين.
والواضح ان الهلع الذي اصاب اوروبا قد انعكس فوراً على الأسواق الأسيوية نظراً للتشابك والتداخل في منطقة أوراسيا التي تعتبر اليوم الأكبر والأهم في الاقتصاد العالمي، هنا تتركز الرساميل والثروات الأكبر وهنا يتركز الانتاج العالمي الأهم وهنا يتحدد مصير الاقتصاد العالمي الأمر الذي يفسر تلك "الفزعة الكبرى" لإنقاذ اليورو من كل حدب وصوب.
قد تبدو هذه "الفزعة" مفاجئة بالنسبة للذين يظنون أن ضعف الدولار مفيد لليورو أو للاسترليني أو للين او العكس وقد تبدو مفاجئة بالنسبة للذين يعتقدون ان ضعف الاقتصاد الاوروبي مفيد للهيمنة الامريكية او العكس سوى أن وقع المفاجأة يتبدد اذا ما علمنا أن السوق المعولمة بعد انهيار الحرب الباردة وضعت مصير القوى العظمى كلها في سوق واحد موحد عابر للحدود القومية وهو أشبه بسفينة واحدة خالية من قوارب النجاة اذا ما تعرضت للغرق يغرق كل ركابها لذا يصعب على اي منهم الرهان على فجوة فيها في هذا الركن أو ذاك ولعل الناظر في حجم الرساميل الأمريكية والأسيوية الموظف في السوق الأوروبية وحجم الرساميل الأوروبية والأسيوية الموظف في السوق الامريكية وحجم الرساميل الامريكية والاوروبية الموظف في السوق الاسيوية يدرك ان التنافس بين مكونات اقتصاد السوق محكوم بهامش مناورة يتيح لمراكز القوى في السوق ان تأكل من رساميل الضعفاء في العالم دون ان تأكل بعضها البعض في اية حال.
ما من شك ان ازمة الاسواق العالمية التي اندلعت قبل عامين كانت ناجمة في احد ابرز وجوهها عن تفلت المضاربين العمالقة العابرين للدول والقوميات من كل قيد وعن تشكيلهم امبراطوريات مالية جشعة وكلية القدرة لا تتورع عن التعرض لبقايا القطاع العام و لانظمة الحماية الاجتماعية في الدول الراسمالية هذه الانظمة التي تبذل فيهاالاف المليارات والتي توفر الانسجام الاجتماعي والاستقرار السياسي في تلك الدول، والملفت ان الولايات المتحدة استطاعت ان تروي ظمأ المضاربين عبر ضخ اكثر من الفي مليار دولار لحماية القطاع العقاري ولتغطية النظام الصحي ومثلها فعلت اوروبا بيد ان المضاربين الذين يشبهون حشرات "العلق" لاحدود لجشعهم فقد استانفوا هجومهم مجددا في اوروبا التي وان تمكنت اليوم من التصدي لهم عبر حماية اليونان والبرتغال واسبانيا فانها تدرك في قرارة نفسها ان هذه الحماية مؤقتة وان المهاجمين سيعاودون الكرة آجلاً أم عاجلاً.
"لن نسمح للمضاربين الجشعين بسرقة مدخراتنا وفرص العمل لمواطنينا" قالها ساركوزي متحديا في ذروة الازمة ومثله فعلت انجيلا ماركل التي فقدت اخر معاركها الانتخابية بسبب انقاذ اليونان من الغرق فيما ساركوزي مني في الانتخابات الاقليمية الاخيرة باكبر خسارة منذ توليه الرئاسة وفي الحالتين اي في المحور الالماني- الفرنسي الشهير تتبلور ظاهرة جديدة مفادها ان الناس يشعرون بسطوة المضاربين ويرجون انقاذ مدخراتهم وفرص عملهم بوسائلهم المحلية والقومية اي خارج السوق الاوروبية الموحدة وتنطوي هذه العودة على مخاطر فظيعة ليس اقلها التطرف القومي والديني والعنصرية وكره الاخر وغيرها من الامراض التي ظن الاوروبيون انهم تخلصوا منها في سوقهم الموحدة, نعم لا يأكل الذئاب في السوق الراسمالية بعضهم البعض اذا وجدوا ما يفترسونه خارج السوق وان لم يجدوا فهم سينشبون بالضرورة اظافرهم بوجه بعضهم البعض. 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
حميد رزق
أمريكا تدعوا لوقف الحرب وتحالف السعودية يصعّد: وجهان لعملة واحدة
حميد رزق
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ احمد ناصر الشريف
نافذة على الأحداث:العيب فينا وليس في سوانا
كاتب/ احمد ناصر الشريف
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالسلام التويتي
المبادرةُ الأمريكيةُ جِهَنَمِيّةُ الأهداف محفِّزةٌ على الاصطفاف
عبدالسلام التويتي
مقالات
كلمة  26 سبتمبروهج الوحدة
كلمة 26 سبتمبر
دكتور/عبدالعزيز المقالحالمواطن .. وسلامة الغذاء
دكتور/عبدالعزيز المقالح
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةانتهازيون..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
استاذ/عباس الديلميالاسلام هو الحل
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد