الجمعة 21-09-2018 06:40:54 ص : 11 - محرم - 1440 هـ
شلوا لكم صنعاء وانا الحديدة
بقلم/ استاذ/عباس الديلمي
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 15 يوماً
الخميس 06 مايو 2010 09:23 ص
بداية أسجل شكري لصحيفة الغد ورئيس تحريرها الصديق فيصل مكرم على الطريقة التي تمت بها متابعة قضية او ما تم التعارف على تسميته بنهب اراضي الحديدة في العدد الأخير من الصحيفة المشار اليها حيث كانت المهنية في التناول واضحة وضوح الحرص على ذكر الاسماء حتى يتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود. ماورد في ذلكم الاصدار من صحيفة «الغد» يجعل الموضوع اكثر اثارةً ومأساويةً ويثير فضول الصحافة بقدر فتح شهيتها لمتابعة ماجرى وما سيجري في الحديدة او الثغر الذي نريد ان نرى الابتسامة عليه..المثير في تلكم التناولة هو كيف استجار اولئك المساكين بالنار من الرمضاء وكيف كانوا كالنعامة التي ذهبت تلتمس او تبحث عن قرنين فعادت بلا اذنين..وكيف يحدث هذا في ظل الحقوق والحريات والقوانين والأنظمة والمساواة والعدل والثورة والجمهورية والوحدة الخ.. المثير الثاني هو مانتج عن تقرير لجنة مجلس النواب من ردود افعال وما يضع اللجنة وتقريرها موضع شك ومساءلة وتساؤل وخاصة بعد اللقاء الذي أجرته الصحيفة مع احد من وردت اسماؤهم في قائمة من اسموهم بالنهابة او ناهبي اراضي مدينة الحديدة وضواحيها والمديريات التابعة لها.
ماورد في التقرير البرلماني وما تلاه من مستجدات وتطورات ظهرت من داخل البرلمان ومن داخل اللجنة نفسها، ومن قبل مكتب اراضي وعقارات الدولة في المحافظة، وكذلك ماأشارت الصحيفة من استضعاف وقهر، واستخفاق حتى بالدولة، ليس بالامر السهل او الهين لاسباب يعرفها كل عاقل وحريص على الدولة والسلام الاجتماعي.
علينا ان لانتساهل في الامر وهذا مااتوقعه كما اتوقع ان يعود الفنان المرحوم ابراهيم طاهر احد ابناء الحديدة الى صدارة مشاهير الغناء في اليمن باغنيته الجميلة (بين صنعاء والحديدة زفراتي والانين) لكثرة ماسيشهده الطريق العجوز بين صنعاء والحديدة من وكم اللجان المشكلة وقيادات الجهات المعنية والصحافيين والمهتمين بما يندرج في اطار اهتماماتهم المختلفة والمراجعين والشاكين والمدافعين عما بحوزتهم .. ومرافقين الخ حتى تظهر الحقيقة التي لابد من ظهورها لثقتنا في من نؤمل فيهم خيراً كان الله في عونهم.
غنوية صدقت بعد حين
قال احدهم ان صوت امه -الله يرحمها- لازال في اذنه وهي تغني على المطحن
« شلوا لكم صنعاء وانا الحديدة
 الله يديم الحب والمودة »
رد عليه احد الظرفاء بقوله : واليوم هاأنت تغني
شادِّي لك المنديل ابكي ورِده
 ابسر دموعك عشق او مودة» 
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
استاذ/ عباس الديلمي
من شواهد أنهم لا يقرأون (2)
استاذ/ عباس الديلمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عقيد/ جمال محمد القيز
أوراق متساقطة في الساحل الغربي
عقيد/ جمال محمد القيز
مقالات
صحيفة 26 سبتمبرالتجدد الديمقراطي
صحيفة 26 سبتمبر
كاتب/احمد ناصر الشريفشخصنة الديمقراطية العراقية!!
كاتب/احمد ناصر الشريف
استاذ/عبده بورجيشيء من الذاكرة!
استاذ/عبده بورجي
مشاهدة المزيد