الثلاثاء 18-09-2018 20:17:05 م : 8 - محرم - 1440 هـ
شيء من الذاكرة!
بقلم/ استاذ/عبده بورجي
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً
الأربعاء 05 مايو 2010 11:56 ص

  ·  ذات يوم وقبل حوالي 32 عاماً من الآن وقفت مع ذاتي أمام اختبار بدا لي حينها صعباً ومُحيِّراً..فلقد كان علي حينها أن احدد أي إختيار أريد لتحديد مستقبلي المهني ..وحيث تم إدراج أسمي دون رغبة مني ضمن كشف المبعوثين إلى سوريا لدراسة الطب ربما لأن معدلي في الثانوية العامة كان سبباً لمن أختاروا لي هذا التخصص ولم تكن طبعاً دراسة الطب ضمن الخيارات التي سجلتها في استمارة الرغبات التي كانت تقدم حينها للمتقدمين للترشيح من قبل إدارة البعثات بوزارة التربية والتعليم للحصول على منح دراسية في الخارج..ولم يدر في خلدي للحظة أن أتصور نفسي طبيباً أو أحمل مشرط الطبيب أو سماعته رغم نبل الرسالة الإنسانية العظيمة التي يقدمها للإنسانية (ملائكة الرحمة) في تخفيفهم لآلام البشر من المرضى جسدياً أو نفسياً..وكان عليَّ أن أخوض جدلاً واسعاً مع النفس أولاً لتعزيز قناعتها بعدم جدوى هذا الاختيار الذي وضعت فيه رغماً عني رغم محفزات بعض الأهل والأصدقاء وتشجيعهم لي بقبوله أو مع أولئك المسؤلين في إدارة البعثات لإقناعهم برجاء مستجيّر لتغييّر تخصصي لدراسة الإعلام الذي كنت أهوى بدلاً من الطب.. وكنت بذلك استجيب للنداء الصادر من أعماقي لدخول عالم الصحافة تحديداً وهو عالم سكنته مبكراً وأستوطن ذاتي وعقلي ووجداني وانجذبت إليه منذ أن بدأت محاولاتي الأولى في الكتابة ببعض ما أسميته حينها قصصاً قصيرة نشرت لي في صحيفة الثورة حينها ربما تشجيعاً من القائمين عليها لشاب مثلي وتعزز ذلك بارتباطي بإذاعة الحديدة عندما توليت إعداد بعض البرامج الإذاعية لها ومن حينها وأنا أشعر بان عالم الكتابة هو عالمي الحقيقي ومهنة الحرف التي أعشقها هي التي يجب أن اختارها مستقبلاً لي دون أي تردد والحمد لله إنني نجحت في الانتصار لنفسي ومستقبلي وتمكنت من تغييّر تخصصي إلى الإعلام حسبما أردت وحيث أُبتعِثت للدراسة في كلية الإعلام جامعة القاهرة ..

·  وبعد مرور ما يقارب الـ 28 عاماً من احترافي الصحافة مهنة بعد تخرجي وعملي في إطار أسرة صحفية رائعة أكن لها كل الود والتقدير في كنف (ست الكل) صحيفة 26 سبتمبر أجد نفسي منغمساً في تفاصيل ذلك التعب اللذيذ وتلك التجاذبات التي لا تنتهي لهذه المهنة التي تظل ممارستها لكثيرين ممن ادركتهم حرفتها أشبه بالقبض على الجمر لا من حيث أنها حقاً مهنة البحث عن المتاعب لمن هو عاشق لها ويستحق شرف الانتماء لها ومؤمن بنبل رسالتها.. ولكن أيضاً من حيث عدم فهم الآخرين أو البعض منهم لدورها في التأثير والتغييِّر وصنع التحولات في المجتمع وفي التنوير والوعي وخدمة الحقيقة.. وبحيث أصبح الانتماء لهذه المهنة لعنة تطارد كثيرين من منتسبيِّها في العديد من أقطار العالم وتلحق بهم الضرر والأذى لا لقصور في الفهم عند البعض فحسب من الذين ظلوا يقرنون الصحافة للآسف "بالدوشنة" و"الازعاج" وينظرون لمن تعاطوها بدونية وقليل من الاحترام..ولكن أيضاً لما لحق بسمعتها من التشوية والضرر نتيجة بعض أولئك الدخلاء والمتطفلين الذين اقتحموا عالمها عنوةً ودون أن يكونوا على قدر من التأهيل أو المسئولية أو الإدراك لممارستها فزادوا من تعميق تلك النظرة السلبية الخاطئة لها..وحيث اختلط الحابل بالنابل ولم يعد هناك التميّز واضحاً بين من هو الصحفي من غيره؟! وغابت الحدود الفاصلة لتحديد من له الحق في أن يحمل لقب الصحفي أو الكاتب أو الأديب أو غير ذلك..وهو ما أعجز حتى نقابة الصحفيين اليمنيين عن البت فيه بصورة حاسمة حتى أنها اكتفت بجعل معيّار نيل عضويتها لمن يرغب في ذلك في مجرد نشر مجموعة من المقالات باسمه أيّاً كان مستواها أو صلتها بالعمل الصحفي.. أو إحضار رسالة تفيد بأن حاملها يعمل في مؤسسة إعلامية رسمية أم حزبية أم أهلية وما أكثرها ودون النظر فيما إذا كانت الصحافة والعمل الإعلامي عموماً يمثل مهنة أساسية ومصدر رزق يعتمد عليه لهؤلاء الراغبون في الانتساب للنقابة أم لا؟ !

·  لقد ظلت الصحافة وما تزال تمثل بالنسبة لي عالمٌ ساحرٌ جذاب.. مدرسةً للتعلم "ومحطة" مهمة ومؤثرة في حياتي ..تعلمت منها الكثير وانتقلت معها إلى محطات وعوالم متعددة ساهمت في تشكيل وعيَّي وإدراكيّ ومواقفي ونظرتي الخاصة والعامة للحياة والناس وللعالم من حولي بكل تفاعلاته ومتغيراته ومتناقضاته وصراعاته وبكل ما حفل به من خير وشر ونجاحات وانتكاسات وتفاؤل ونقيضه ..

·  وإذا ما قدر لي ذات يوم أن أعود إلى نفس الموقف الذي وضعت فيه بعد تخرجي من الثانوية العامة وأدائي خدمة الدفاع الوطني لاختيار مهنتي فأنني لن أتردد في غير ما اخترته حينها بالانتماء إلى الصحافة مهنة وعالماً فيه وجدت ذاتي وسجلت حضوري !

محطة أخيرة

من أعماق قلبي أشكر كل الأعزاء الكرام الذين تفاعلوا مع مقالي السابق المنشور هنا بعنوان"من أين نبدأ؟!".. أو المقال المنشور بعنوان (جلد الذات) وقاموا بالكتابة أو التعليق والرد وأيّاً كان الاتفاق أو الاختلاف في الرؤى التي طرحت حول ما ورد في المقالين المذكورين فإن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية طالما واليمن هي قاسمنا المشترك !

عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺴﻴﺪ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻭﺍﻟﺤﺎﺿﺮ
أمة الملك الخاشب
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
بومبيو يشهد زوراً أمام الكونغرس
دكتور/ عبدالعزيز بن حبتور
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حمير العزكي
غريفيتس و الحديدة
حمير العزكي
مقالات
كاتب/احمد ناصر الشريفشخصنة الديمقراطية العراقية!!
كاتب/احمد ناصر الشريف
استاذ/عباس الديلميشلوا لكم صنعاء وانا الحديدة
استاذ/عباس الديلمي
خالد عبدالرحمنالكهرباء.. أين الحل!
خالد عبدالرحمن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاعتذروا للشعب..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
مشاهدة المزيد
عاجل :
القوة الصاروخية تطلق صاروخاً باليستياً من طراز بدر1 على معسكر مستحدث للجنود السعوديين في ظهران عسير...مصدر في القوة الصاروخية: الصاروخ الباليستي على ظهران عسير اصاب هدفه بدقة محدثاً خسائر بشرية ومادية