الثلاثاء 20-11-2018 22:52:44 م : 12 - ربيع الأول - 1440 هـ
صناع الإرهاب
بقلم/ كلمة 26 سبتمبر
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 22 يوماً
الخميس 29 إبريل-نيسان 2010 12:17 م
 

جريمة لاتغتفر بحق الدين والوطن والشعب اليمني والأمة بأسرها يقترفها أولئك الذين يدفعون بالشباب وصغار السن الى التهلكة محرقة الموت دون غاية أو هدف سوى إلحاق الضرر بأوطانهم والاسلام والمسلمين الذين دفعوا أثماناً باهظة من الدماء والخراب والدمار الذي كان سببه الأول والأخير الارهاب ..

  واليمن كان في صدارة المتضررين من تلك الاعمال الارهابية التي يقف وراءها أناس سكنهم الشيطان متمكناً الشر فيهم ليصبح القتل للأبرياء دون تفريق او تمييز مبدأً قائماً بذاته ولذاته وضحاياه ليس فقط من تزهق أرواحهم في العمليات الارهابية، بل ومن يدفعون للقيام بتلك الاعمال لاسيما القصر من صغار السن والفتية اليافعين الذين تجربتهم الحياتية بسيطة وعقولهم فارغة قابلة للتضليل وتعبئتها بالافكار المتطرفة باسم الدين وهو منهم براء ويصبحون أدوات طيعة لايفقهون شيئاً في دينهم ودنياهم الا مالقنوا من أولئك المجرمين الذين تجردوا من كل القيم والمبادئ والاخلاق الدينية والانسانية فأصبحت مصالحهم وأحقادهم وضغائنهم هي المحرك لسلوكهم وممارساتهم وحولها تتمحور أفكارهم. وفي هذا المنحى لايمكن استثناء أحزاب المشترك بخطابها الاعلامي التحريضي المنبثق من تصور قياداتها أن الارهاب والتخريب سواء كان تحت شعارات دعوات الفرقة والتمزق أو أولئك الظلاميين الحالمين بعودة الماضي الامامي والاستعماري أو الظلاميين الجدد صناع آفة الارهاب جميعها تخدم مخططاتهم التآمرية التي تسعى الى وضع الوطن وأبنائه الشرفاء أمام خيارين اما السلطة أو هدم المعبد على رؤوس الجميع مع أن تجارب التاريخ والحقائق الموضوعية تؤكد بشكل قاطع أنهم لن يطالوا لا هذا ولا ذاك ومايقومون به من أفعال معيقة لمسيرة البناء والتنمية والتقدم تجعل صفة المعارضة تنتفي عنهم ليكونوا مسهمين في صناعة الارهاب كونهم من خلال خطابهم السياسي والاعلامي السوداوي بمايولده من مشاعر اليأس والقنوط والإحباط في أوساط النشء والشباب يمثل عاملاً لتهيئة مناخات البيئة الخصبة للارهاب، في حين أن المفترض منها ان كانت هذه الاحزاب هي احزاب معارضة حقيقية تمتلك وعياً ديمقراطياً ورؤية استراتيجية أن تقدم نفسها في خطاب وطني عقلاني مفعم بالأمل والتفاؤل والتطلعات في غد أفضل عاكسة بذلك برامجها التي يمكن ان توصلها للسلطة وفقاً لمبدأ التداول السلمي للسلطة وعبر صناديق الاقتراع بدلاً من الحالة التشاؤمية القاتمة التي في النهاية ستنتهي بها الى العزلة والتلاشي والهلاك .

وهكذا فان الارهاب انما هو نتيجة لجملة من الاسباب والعوامل الذاتية والموضوعية الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ومسؤولية مواجهته ومجابهته ومكافحته ليست ذات طابع أمني أو استخباراتي أو عسكري، فحسب بل له أبعاد ثقافية وتربوية واجتماعية تتحملها التربية في اطار الاسرة والمدرسة والمسجد وتمتد الى المجتمع بكل تكوينات فئاته، وهنا نأتي الى دور المؤسسات التربوية والارشادية والثقافية والاعلامية والتي يقع على عاتقها تعميق الشعور الوطني واشاعة ثقافة التسامح والمحبة والتراحم والوحدة وهذا لايسقط واجب الدولة في مكافحة الارهاب، وهو ماقامت به منذ وقت مبكر وتتواصل بالضربات الاستباقية التي حققت نجاحاً جذرياً في دك معاقل الارهابيين والنيل من الرؤوس الكبيرة الخطرة.. وستتواصل هذه العمليات الأمنية والاستخباراتية الدقيقة ومع ذلك يبقى القضاء على هذه الظاهرة مسؤولية ينبغي ان يسهم فيها كل ابناء الوطن الحريصين على وحدته وأمنه واستقراره وتقدمه وازدهاره .

  
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
أدوات المطامع الخليجية
توفيق الشرعبي
مقالات
خالد عبدالرحمنصنّاع الموت !
خالد عبدالرحمن
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةاليمن أولاً..!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةليتهم يفهمون!!
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كاتب/نصر طه مصطفىكلمات مستحقة لأصحابها
كاتب/نصر طه مصطفى
كاتب/خير الله خيراللهإنها الحرب التي لن تقع !!
كاتب/خير الله خيرالله
استاذ/عباس الديلميالمتعة بالقاصرات
استاذ/عباس الديلمي
مشاهدة المزيد