الثلاثاء 18-12-2018 19:08:48 م : 10 - ربيع الثاني - 1440 هـ
سفاراتنا .. والمغتربون
بقلم/ كاتب/خالد محمد المداح
نشر منذ: 8 سنوات و 10 أشهر و يومين
السبت 13 فبراير-شباط 2010 11:41 م
 بصراحة ترددت كثيراً قبل كتابة هذا الموضوع لحساسيته ، لكن الأمانة تحتم علي أن أوصل رسالةً إلى كل من يعنيه الأمر من كل مغترب يمني عانا الأمرين إما من قلة الاهتمام التي يواجهها كمغترب يمني أو من الابتزاز الذي يحصل في بعض الأوقات من قبل ضعاف النفوس من بعض الموظفين في بعض السفارات اليمنية في الخارج .

فالسفارات والقنصليات والملحقيات وُجدت لتُخفف من معاناة المغتربين وتتحمل جزءاً من همومهم ومتاعبهم ، لا أن تكون عائقاً أمام كل احتياجاتهم ، فبالرغم من كل الإمكانيات التي تضعها الحكومة اليمنية ممثلةً بوزارة الخارجية إلا أن هناك قصوراً كبيراً في أداء هذه السفارات وملحقياتها ، وهذا ما نلاحظه جميعاً عندما نحتاج إلى أي شيء من إحدى سفارات بلدنا في الخارج ، واستياء كثير من المغتربين في بعض الدول الشقيقة والصديقة الذين أكدوا بأن سفارات بلادنا ليس لها دورٌ حقيقي في حل مشاكل المغتربين والاهتمام بهم وحتى إن تدخل بعض موظفي السفارة في حل مشكلة ما هنا أو هناك زادت الأمور تعقيداً ، فما الذي يحصل بالضبط ؟ هل هو ضعف مؤهلات الموجودين في بعض السفارات هي السبب ؟ أم أنهم يفتقدون إلى الدبلوماسية في إدارة الإشكالات وحلها إن وُجدت ؟ بصراحة الكثير من الأسئلة تطرح نفسها حول هذا الأمر ، ولعلي أكون أكثر صراحة إن قلت بأن وجود بعض هذه السفارات في بعض الدول أصبح مصدر قلق للمغتربين ، فإذا كان أحد موظفي السفارة في إحدى الدول يرفض إضافة مولود يمني من أبوين يمنيين في جواز أمه ، فما الداعي لوجود هذا الموظف ؟ وإذا كان هناك من يبتز المواطنين حتى في خارج الإطار الجغرافي لليمن رغم الرواتب والمميزات التي يحصلون عليها ، فبصراحة وجود هؤلاء الموظفين يُسيئ لليمن ويضر بسمعته ، فالمغترب اليمني لا يطلب من سفارة بلده الكثير ، فأقل ما يمكن تقديمه له هو تسهيل إجراءات أي معاملة يحتاج إليها كتجديد جواز أو إضافة مولود أو عقد زواج أو غير ذلك من المعاملات التي يحتاج إليها وهذه الأمور ليست بالصعب على الموظفين عملها بدون عراقيل ، فليس من الإنصاف أن يعاني المواطن اليمني مرارة الغربة ويعاني أيضاً من سفارة بلده التي في بعض الأوقات لا تعلم حتى كم عدد المغتربين اليمنيين في الدولة التي تتواجد فيها ما يدل على عدم اهتمام هذه السفارة أو تلك برعاياها.

لذلك ولكل ما سبق أتمنى من كل الجهات المعنية العمل على اختيار الموظفين الاكفاء الذين يتمتعون بالسمعة الحسنة ومن لديهم الحس الوطني ومن يستطيعون غرس ثقافة حب الوطن والولاء له بين المغتربين لا من يُسيئون للوطن بتصرفاتهم ويجعلون من المغتربين أعداء للوطن بسبب تصرفات لا مبررة ، لأنه وبصراحة يوجد لدى المغترب اليمني دون غيره من الجنسيات الأخرى في العالم ولاءً قوياً لوطنه ، لذلك يجب الحفاظ على هذا الأمر وعدم السماح لأيًّ كان بالمساس به ؛ كذلك يجب على المعنيين اختيار من لهم القدرة على إعطاء أفضل صورة لليمن في الخارج ، وبخاصة في الملحقيات الثقافية لكثرة المشاكل التي تعودنا على سماعها في أكثر من بلد بسبب مستحقات الطلاب الدارسين التي يتم تأخيرها في معظم الأحيان دون وجود أسباب مقنعة لكل التأخيرات ، كما هي دعوة إلى تدوير الوظائف في السفارات أسوةً بالعديد من الدول التي توجد لها سفارات في بلدنا ، ولنجعل من السفارات والملحقيات اليمنية في الخارج نموذجاً حقيقياً يخدم الوطن والمواطن ويعمل على لم الشمل وتوحيد الكلمة .. والله من وراء القصد .

- khalidalmddah@gmail.com
عودة إلى مقالات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
توفيق الشرعبي
ما بعد مشاورات السويد!!
توفيق الشرعبي
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كاتب/ أحمد الحبيشي
مكاسب السويد ووفاة المبادرة الخليجية
كاتب/ أحمد الحبيشي
مقالات
دكتور/ناجى الحاجالسلام من اجل اليمن
دكتور/ناجى الحاج
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالاتعاظ من الدروس
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةلا لتكرار الأخطاء
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنيةالفرصة الأخيرة
افتتاحية/صحيفة الثورة اليمنية
كلمة  26 سبتمبرتباشير السلام
كلمة 26 سبتمبر
مشاهدة المزيد
عاجل :
العميد يحيى سريع : طيران العدوان حلق في سماء الحديدة بشكل مكثف بالتزامن مع قصف المرتزقة لعدد من الأحياء والمناطق السكنية بالحديدة بأكثر من 38 قذيفة مدفعية و14 صاروخا